المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 25-09-2008, 08:49 AM
tab
صورة 'abumanaf' الرمزية
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2008
الإقامة: بلاد الحرمين
المشاركات: 1,891
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 43800993
المستوى: abumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: abumanaf غير متصل
الرسالة الشخصية
وما بكم من نعمة فمن الله
افتراضي التفكر في خلق الله

بسم الله الرحمن الرحيم


قال حجة الإسلام الإمام أبو حامد الغزاليـ رحمه الله تعالىـ في كتاب الإحياء: قد أمر الله تعالى بالتفكر والتدبر في كتابه العزيز في مواضع لا تحصى، وأثنى على المتفكرين، فقال تعالى:﴿ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾[آل عمران:191] وقد قال ابن عباس رضى الله تعالى عنهما:إن قوما تفكروا في الله عز وجل، فقال النبي(صلى الله عليه وسلم):( تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في الله فإنكم لن تقدروا قدره)، وخرج النبي(صلى الله عليه وسلم) على قوم ذات يوم وهم يتفكرون فقال:( ما لكم لا تتكلمون؟) فقالوا: نتفكر في خلق الله عز وجل، فقال:( فذلك فافعلوا، تفكروا في خلقه، ولا تتفكروا فيه) الحديث.



بداية ماذا يعنون بالتفكر؟ قالوا: اعلم أن التفكر معناه أن يحضر الإنسان في قلبه معرفتين ليستثمر منهما معرفة ثالثة، فإذا تفكر في السماوات والأرض علم أنها مخلوقة، وعلم أنه لابد لها من خالق، فأثمرت المعرفتان معرفة ثالثة وهي طاعة الخالق سبحانه ولزوم أمره، وكذلك إذا علم أن الباقي أولى من الفاني، ثم علم أن الآخرة أبقى حصل له من هاتين المعرفتين معرفة ثالثة وهي أن الآخرة أولى بالإيثار.



اخترت لكم الموضوع التالي - ( نقلا )
كمادة للتفكر.


نفعنا الله بما نقول ونسمع ونرى ،،،


.....................



يخبرنا علماء الفلك بنتيجة حساباتهم أن الشمس ستتحول إلى عملاق أحمر بعد خمسة آلاف مليون عام، وفي تلك اللحظة سيكبر حجم الشمس حتى يصل غلافها إلى حدود القمر، وسيتم اجتماع الشمس والقمر!
منذ عام 1695 لاحظ العالم هالي Edmund Halley أن دوران الأرض يتباطأ مع الزمن، وبعد ذلك وعندما تطورت القياسات الفلكية تمكن العلماء من اكتشاف أن القمر يبتعد عن الأرض تدريجياً وبمعدل 4 سم كل عام.



يدور القمر حول الأرض دورة كل 27 يوماً وثلث تقريباً وأثناء دورانه يبتعد بمعدل 4 سم عن الأرض كل عام، وبعد بلايين السنوات سيكون بعده أكبر بـ 40 % من بعده الحالي. www.space.com




وفي ذلك الوقت سيكون القمر أبعد عن الأرض بمعدل 40 بالمئة أكبر من بعده الحالي، أي أنه سيكون أقرب إلى الشمس، عند هذه المرحلة سوف يتحطم القمر وينخسف كما تنخسف الأرض أثناء الزلزال، وهذا ما حدثنا عنه القرآن بقوله: (وَخَسَفَ الْقَمَرُ) [القيامة: 8].
وبالتالي سيكون القمر أول من يجتمع مع الشمس ويتأثر بحرارتها. وهذا ما حدثنا عنه القرآن بقوله تعالى: (وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ) [القيامة: 9]. في ذلك الوقت سيكون طول اليوم على الأرض 47 ضعف اليوم الحالي، وسيصبح طول الشهر 47 يوماً [1]!
ويؤكد العلماء أن القمر ما هو إلا جزء من الأرض نتج عن اصطدامات تعرضت لها الأرض قبل 4.5 بليون سنة، فتناثرت أجزاء من الأرض وبدأن تدور حولها ثم تجمعت وشكلت القمر. والقمر يبعد عن الأرض 385 ألف كيلو متر وسطياً، هذه المسافة قطعها القمر بعد رحلة شاقة استمرت آلاف الملايين من السنوات! ولا زال القمر يبتعد عن الأرض حتى يدخل في نطاق جاذبية الشمس ويكون الاجتماع بينهما.



ويؤكد العلماء أن القمر ما هو إلا جزء من الأرض نتج عن اصطدامات تعرضت لها الأرض قبل 4.5 بليون سن، الصورة فوق تبين كيفية تشكل القمر من الأرض






صورة حقيقية للأرض والقمر معاً توضح الأبعاد الفعلية لهما وهذا القمر يبتعد عن الأرض باستمرار، وسيجتمع يوماً ما مع الشمس، ويتحقق قوله تعالى: (وجُمع الشمس والقمر).



من عجائب الكون أن الشمس والقمر يجتمعان في نفس الوضعية الفلكية كل 19 سنة سميت دورة القمر، ومن عجائب القرآن أن كلمة (الشمس) اجتمعت مع كلمة (القمر) بالضبط في 19 آية من القرآن [2]!!! وهذا يدل على التطابق الكوني والقرآني، ويدل على أن خالق الكون هو نفسه منزل القرآن تبارك وتعالى.



صورة رائعة جداً التقطتها وكالة ناسا للفضاء، وهذه الصورة التقطت عند القطب الشمالي، ونرى فيها القمر وهو في أقرب نقطة للشمس ظاهرياً، إن هذا التقارب الظاهري للشمس والقمر، سيتحقق فعلياً يوم القيامة باجتماعهما واندماجهما معاً. www.nasa.gov



ولكن بعد ذلك سوف تتكور الشمس ويصغر حجمها وتنطفئ لأن وقودها سيبدأ بالنفاد [3]، وهنا يتحدث القرآن عن هذه المرحلة بقوله تعالى: (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ) [التكوير: 1]. وسبحان الله! كلما اكتشف العلماء شيئاً جديداً وجدنا في القرآن حديثاً وتبياناً له، وليس غريباً أن يصف الله كتابه بأنه تبيان لكل شيء فيقول: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) [النحل: 89].



حجم الشمس اليوم (الدائرة الصفراء الصغيرة) مقارنة بما سيكون عليه حجم الشمس في مرحلة العملاق الأحمر (الدائرة الحمراء الكبيرة)، حيث سيصبح الشمس أكبر من حجمها الحالي بمئة مرة، وهذا الحجم كفيل بأن يقترب من القمر.




لقد استطاع علماء وكالة ناسا تصوير نجوم تشبه الشمس إلى حد كبير، ولكنها في مرحلة متقدمة من العمر وقد تحولت إلى نجوم عملاقة حمراء، وقد انتفخت بشكل كبير جداً. ويؤكد العلماء أن اقتراب الشمس من القمر واقتراب القمر من الشمس واجتماعهما حقيقة مؤكدة بناء على القوانين التي تحكم الكون.






ولكن اقتراب هالة الشمس العملاقة من القمر سوف يرفع درجة حرارة القمر ويفتته إلى أجزاء صغيرة، هكذا يعتقد العلماء، لأن الصخور التي تغلف القمر أثناء رفع حرارتها بشكل كبير سوف تتمدد وتتكسر وتنتثر أجزاء صغيرة، والقمر كما نعلم ما هو إلا كوكب ينطبق عليه ما سيحصل للكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية، وهنا يتحقق الوعد الإلهي: (وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ)[الانفطار: 2]. ومعنى كلمة (انْتَثَرَتْ) تقول العرب نثر الشيء أي رماه متفرقاً كما في القاموس المحيط، أي قذفه بشدة بعد تفتيته أجزاء صغيرة، وهذا ما سيحدث للقمر حسب اعتقاد كثير من العلماء اليوم.




هذا القمر سينتثر ويتفتت مثله مثل بقية الكواكب في المجموعة الشمسية، بفعل حرارة الشمس ومجالها الكهرطيسي والرياح القوية التي ستمارسها على الكواكب المحيطة بها.






عند هذه اللحظة ستقترب الشمس وهي العملاق الأحمر كما ذكرنا من الأرض كثيراً، وعندها سترتفع درجة حرارة البحار وسوف تُسجَّر وتُحمى كما يُحمى التنور (تقول العرب سَجَرَ التنور أي أحماه: القاموس المحيط)، وهنا يتحقق الوعد الإلهي عن ارتفاع حرارة البحار وتسجيرها: (وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ)[التكوير: 6].
وبعد مدة من الزمن سوف ترتفع درجة حرارة ماء البحر إلى حدود عالية وتتبخر البحار ولكن درجة الحرارة العالية جداً، سوف تحول بخار الماء إلى مركبيه الأساسيين أي الأكسجين والهيدروجين وهذا المزيج كما نعلم هو مزيج متفجر وخطير، ولذلك سوف تتفجر مياه المحيطات والبحار ويتحقق وعد الله تعالى: (وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ) [الانفطار: 3].







البحار سوف تُحمّى وترتفع درجة حرارتها وتتبخر، ومن ثم تنفجر، وهذه حقيقة حتمية لا مفر منها، سوف تحدث بعد بلايين السنوات.



إن الحرارة العالية الناتجة من تأثير الشمس العملاقة سوف تؤثر أيضاً على القشرة الأرضية وترفع درجة حرارتها مما يؤدي إلى تسخينها إلى حد أن تبدأ الألواح الأرضية (وهي عبارة عن القطع من القشرة الأرضية التي تغلف الكرة الأرضية) تبدأ هذه الألواح بالتمدد بشدة، وهنا يتحقق الوعد الإلهي: (وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ)[الانشقاق: 3].
وتبدأ بعد ذلك الجبال التي تحملها هذه الألواح بالسير والتحرك أيضاً، وعند هذه النقطة يتحقق الوعد الإلهي عن حركة الجبال: (وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ) [التكوير: 3].



ولكن التمدد سوف يزداد وحركة الألواح الأرضية ستصبح أعنف وبالتالي تبدأ الزلازل والصدوع بالحدوث ويتحقق الوعد الإلهي: (إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا)[الزلزلة: 1-2]. فالحركة العنيفة لألواح الأرض (أجزاء القشرة الأرضية) سوف تحرك هذه الألواح وتقطعها وتُخرج ما فيها، وسوف تقذف الأرض ما بداخلها إلى الخارج تماماً كما يحدث عندما نرى البراكين تقذف الحمم المنصهرة، وهنا يتحقق الوعد الإلهي أن الأرض ستلقي ما بداخلها إلى الخارج وتتخلى عنه، يقول تعالى عن الأرض في ذلك اليوم: (وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ)[الانشقاق: 4].



شكل الأرض كما يتخيله العلماء في ذلك الزمن، بحار تُسجَّر وجبال تسيّر، وأرض تغلي وتخرج ما بداخلها، وزلازل تنتشر في كل مكان.





ولكن لن تقف الأحداث عند هذا الحد، فدرجة الحرارة الهائلة سوف تتحول الجبال إلى قنابل موقوتة بفعل الحرارة العالية، فلكل جبل كما نعلم جذر مغروس في الأرض يمتد إلى أكثر من 70 كيلو متراً أحياناً، والحرارة العالية في أسفل الجبل والحرارة العالية على قمة الجبل، سوف تجعل صخور هذا الجبل تتمدد بدرجة كبيرة مما يؤدي إلى تكسر هذه الصخور وتناثرها وتفتيتها، وهنا يتحقق الوعد الإلهي عن الجبال: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا * فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا)[طه: 105-106].
من هنا أخي القارئ نلمس أن القرآن يتحدث بمنطق علمي، والتحليل السابق لنهاية الشمس واجتماعها مع القمر هو تحليل صادر عن كبار علماء الفلك في العالم عندما اجتمعوا وحاولوا أن يضعوا تصوراً لنهاية الأرض فخرجوا بهذه النتائج التي تطابق القرآن ولا تخالفه، وهذا يدل على عظمة كتاب الله تعالى.
هذا هو كتاب الله تعالى، يحوي حقائق الماضي والمستقبل، هذا الكتاب لو أن الله تعالى أنزله على جبل، لتصدع وخرّ خاشعاً أمام عظمة كلام الله عز وجل، فما بالنا نحن البشر لا نتأثر بكلام الله ولا تخشع له قلوبنا؟ نسأل الله تعالى ألا يجعلنا من القاسية قلوبهم، وأن نكون من الذين قال فيهم: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ)[الزمر: 23]







اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 26-09-2008, 05:53 AM   #2 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد: التفكر في خلق الله

شكرا لك أخي الكريم
فالتفكر في مخلوقات الله عبادة
وجاء القران يحث على ذلك قال تعالى (أفلا ينظرون إلى الأبل كيف خلقت.......)
بغض النظر عن المعلومات التي ذكرتها فأنا لا أعلم مدى مصدقيتها
جزيت خيرا على هذه اللفتة الكريمة

التعديل الأخير كان بواسطة المهاجره; 27-09-2008 الساعة 12:00 AM.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 26-09-2008, 12:58 PM   #3 (permalink)
:..: مــراقــب :..:

 
tab
صورة 'ابن الأجاويد' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2008
الإقامة: الشارقة
المشاركات: 3,853
معلومات إضافية
السمعة: 44420349
المستوى: ابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: ابن الأجاويد غير متصل
الرسالة الشخصية
(( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ))
افتراضي رد: التفكر في خلق الله

النبي محمد عليه الصلاة والسلام كانت عبادته قبل البعثة هي التفكر في خلق السموات والارض

وقليل من يتفكر ويتأمل

الناس مشغولة بالدنيا وزينتها

جزاك الله خير يا بومناف
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
إقرأ هذا الكلام وباذن الله ستزداد خشيتك لله (وما قدروا الله حق قدره) نبض الأمل المنبر الإسلامي 2 10-07-2008 10:12 AM
نداء إلى جميع المنتصرين لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عاشـ الجنان ـق منبر المناسبات 11 22-04-2008 04:28 PM
اشواقي لرسول الله في ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم ام المعتز نبضات القلوب وزفرات الأقلام 24 04-04-2008 01:20 AM
ولأول مرة ... فيديو للشيخ توفيق الصائغ ... (آيات التفكر) شقحوب منبر الصوتيات والمرئيات 2 27-01-2008 03:55 PM
إهانة رسول الله صلى الله عليه وسلم يا من يدعي حب المصطفى أبو غضب الغزاوي المنبر الإسلامي 4 09-10-2006 01:02 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 09:51 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net