المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
قديمة 02-04-2009, 04:19 PM   #171 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

إشتكت إبنة لأبيها مصاعب الحياة .



وقالت إنها لا تعرف ماذا تفعل لمواجهتها .




وإنها تود الإستسلام ، فهي تعبت من القتال والمكابدة .



ذلك إنه ما أن تحل مشكلة تظهر مشكلة أخرى.



إصطحبها أبوها إلى المطبخ وكان يعمل طباخا ...



ملأ ثلاثة أوان بالماء ووضعها على نار ساخنه ...



سرعان ما أخذت الماء تغلي في الأواني الثلاثة.



وضع الأب في الإناء الأول جزرا ...........



و وضع في الإناء الثاني بيضة ............



ووضع في الإناء الثالث بعض حبات القهوه المحمصه والمطحونه ( البن ) .......



وأخذ ينتظر أن تنضج وهو صامت تماما.



نفذ صبر الفتاة ، وهي حائرة لا تدري ماذا يريد أبوها ...!



إنتظر الأب بضع دقائق ..



ثم أطفأ النار ..



ثم أخذ الجزر ووضعه في وعاء ..



وأخذ البيضة ووضعها في وعاء ثان ..



وأخذ القهوه المغليه ووضعها في وعاء ثالث ..



ثم نظر إلى ابنته !



وقال : يا عزيزتي ، ماذا ترين؟ .



أجابت الابنة : جزر وبيضة وبن ..



ولكنه طلب منها أن تتحسس الجزر ..!



فلاحظت أنه صار ناضجا وطريا ورخوا ..!



ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة.. ! فلاحظت أن البيضة باتت صلبة ..!



ثم طلب منها أن ترتشف بعض القهوة ..!



فابتسمت الفتاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية..!



سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا أبي؟



فقال : إعلمي يا ابنتي أن كلا من الجزر والبيضة والبن واجه االخصم نفسه ، وهو المياه المغلية ...



لكن كلا منها تفاعل معها على نحو مختلف.



لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف ، بعد تعرضه للمياه المغلية.



أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي ، لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه لحرارة المياه المغلية.



أما القهوة المطحونه فقد كان رد فعلها فريده ... إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه.



وماذا عنك ؟ ! .



هل أنت الجزرة التي تبدو صلبة .. ولكنها عندما تتعرض للألم والصعوبات تصبح رخوة طرية وتفقد قوتها ؟



أم أنك البيضة .. ذات القلب الرخو .. ولكنه إذا ما واجه المشاكل يصبح قويا وصلبا فتبدو قشرتك لا تزال كما هي .. ولكنك تغيرت من الداخل .. فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمرارة!



أم أنك مثل البن المطحون .. الذي يغيّر الماء الساخن ..( وهو مصدر للألم ).. بحيث يجعله ذا طعم أفضل ؟!



فإذا كنت مثل البن المطحون .. فإنك تجعلين الأشياء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء .



وأنت أيها الأخ ( ت ) الكريم ماذا عنك هل أنت بيضة أم جزرة أم حبة بن مطحونة ؟؟






همسة

.

.



اجعل من ظروف الحياة حولك لحظة فيح مهما كانت .


و لا تسمح لظروف الحياة أن تجعلك بائسا حزينا .

.
.
شمــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 04:25 PM   #172 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

يحكي أن رجلا من سكان الغابات كان في زيارة لصديق له بإحدى المدن المزدحمة ،




وبينما كان سائرا مع صديقه في إحدى الشوارع التفت إليه ،




وقال له : " إنني أسمع صوت إحدى الحشرات " .




أجابه صديقه : " كيف ؟ماذا تقول ؟ كيف تسمع صوت الحشرات وسط هذا الجو الصاخب ؟ ! " .





قال له رجل الغابات : " إنني أسمع صوتها .. وسأريك شيئا " .





أخرج الرجل من جيبه قطع نقود معدنية ثم ألقاها على الأرض .





في الحال التفتت مجموعة كبيرة من السائرين ليروا النقود الساقطة على الأرض .





واصل رجل الغابات حديثه قائلا : "وسط الضجيج ، لا ينتبه الناس إلا إلي الصوت الذي ينسجم مع اهتماماتهم ، هؤلاء يهتمون بالمال لذا ينتبهون لصوت العملة ، أما أنا فأهتم بالأشجار والحشرات التي تضرها ؛ لذا يثير انتباهي صوتها " .




.



.



.






همسة




.



.



.



نحن في مرحلة ما و سنعبرها شئنا أم أبينا ،



فاجعل اهتمامك يساعدك في الوصول إلي هدفك ،





و اجعل هدفك هو الوصول إلي جنة الخلد ؛




حينها سيكون اهتمامك منصب علي تحصيل ما يفيدك و ينفعك في الوصول إلي هدفك .




فهي حقا الهدف المنشود .



شمــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 04:34 PM   #173 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

قام رجل ياباني بتجديد بيته ..........



قام الرجل بنزع جدران البيت .





ومن المعروف أنا البيت الياباني التقليدي مبني من الخشب ،





حيث يكون بين جدران البيت فراغ.






عندما نزع الرجل أحد الجدران وجد سحلية عالقة بالخشب من إحدى أرجلها...






انتابته رعشة الشفقة عليها ...لكن الفضول اخذ طريق التساؤل...






عندما رأى المسمار المغروز في رجلها يعود إلى عشرة سنوات مضت...






عندما انشأ بيته لأول مرة دار في عقله سؤال...






ما الذي حدث ؟ ! .






كيف تعيش السحلية مدة عشرة سنوات في فجوة ما بين الجدران يلفها الظلام والرطوبة ودون حراك ؟ .




توقف عن العمل واخذ يراقب السحلية...





كيف تأكل ؟ .






وفجأة ظهرت سحلية أخرى حاملة الطعام في فمها ! .






دهش الرجل ! .






واعتملت في نفسه مشاعر رقة الحب الذي أثارها هذا المشهد...






سحلية رجلها مسمرة بالجدار وأخرى تطعمها صابرة مدة عشرة سنوات .





إننا نعيش عصر التقدم التكنولوجي المطرد ،





ونحصل على المعلومات التي نريدها بسهولة وسرعة كبيرة , و أصبحت أمور الحياة أسهل .






فهل المسافة بين الإنسان و أخيه الإنسان تزداد اقتراباً أم العكس ؟ .






.



.



.





همسة


.



.



.



المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا .



إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه .


شمـــوخ


أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 05:02 PM   #174 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

كان لملك أربع زوجات .




كان يحب الرابعة حبا جنونيا ،





و يعمل كل ما في وسعه لإرضائها ...






أما الثالثة فكان يحبها أيضا ؛




لكنه دائما ما يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر ...






بينما الثانية فكانت تسانده و تواسيه ،




و كانت هي من يلجأ إليها وقت الضيق و الشدة ...








أما الزوجة الأولي فكان يهملها و لا يرعاها و لا يعطيها حقها ،




فأصبحت هزيلة مريضه و برغم هذا كله إلا أنها كانت تحبه بإخلاص ...




و كان لها دور كبير في الحفاظ علي مملكته .







و في يوم من الأيام ..................





مرض ذلك الملك مرضا شديدا وأحس بقرب أجله لكنه لم يود أن يذهب إلي القبر وحده .








فأمر حراسه أن يحضروا زوجته الرابعة ...............




فحضرت وقال لها : " أنا أحبك وأنت أحب زوجاتي إلي و لم أبخل عليك في أي يوم بأي شيء و أريدك معي لتؤنسينني في قبري " .




فقالت : " مستحيل " .




و انصرفت فورا دون إبداء أيتعاطف مع الملك .








فأمر بإحضار زوجته الثالثة ................




فحضرت و سألها : " أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟ " .





فأجابته قائلة : " بالطبع لا ، الحياة جميلة و عند موتك سأذهب و أتزوج من غيرك " .









فأمر بإحضار زوجته الثانية .................




فحضرت و قال لها : " كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق و لطالما ضحيت من أجلي فهلا ترافقينني في قبري ؟ ! " .





فقالت له : " سامحني لا أستطيع تلبية طلبك و لكن أكثر ما أستطيع فعله لك هو تشييعك إلي قبرك " .








حزن الملك علي جحود تلك الزوجات حزنا شديدا و حزن أكثر علي محبته لهن .






بقيت للمك زوجة واحدة لم يعرض عليها الأمر و لكن كيف ؟ ! .






هو لن يستطيع أن يعرض علي زوجته الأولي أي شيء فما بالنا بهذا الطلب الكبير .






لم يقدم لها الملك أي مساعدة أو أي اهتمام أو أي بادرة رعاية لذلك لا يستطيع أن يطلب منها أي شيء علي الإطلاق .






و بينما هو غارق في همه من وداع الدنيا و ملذاتها ،







إذا بصوت هزيل هده الضعف و الوهن يقول : " أنا أرافقك في قبرك " .





نظر الملك فإذا بامرأة هزيلة ، ضعيفة و مريضة .





تقول له : " أنا سأكون معك أينما تذهب " .





تمعن الملك جيدا في المرأة الهزيلة فإذا بها زوجته الأولي ! ..........





فقال الملك : " أنت ! " .





قالت : " نعم أنا . لن أتركك وحدك في قبرك دون أنيس " .





فقال الملك : " كان ينبغي أن أعتني بك أكثر من ذلك بل كان ينبغي علي أن أعتني بك أكثر من الباقين ، و لو عاد بي الزمان لكنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربع " .









همسة





كلنا لنا أربع زوجات سواء كنا نساء أو رجال .




نعم سواء كنا نساء أو رجال .





.




.




.





فالزوجة الرابعة




هي الجسد :




مهما اعتنينا بها و أشبعنا شهواتها فستتركنا فورا عند الموت .






.




.






أما الزوجة الثالثة




فهي الأموال و الممتلكات :




فمهما امتلكناها إلا أنها ستتركنا و تذهب لأشخاص آخرين عند الموت .






.




.






بينما الزوجة الثانية




فهي الأهل و الأصدقاء :




مهما بلغت تضحياتهم من أجلنا فإن جل ما يفعلوه لنا هو إيصالهم لنا للقبر عند الموت .





.




.






و أما الزوجة الأولي




فهي العمل الصالح :




نشتغل عن تغذيته و الاعتناء به علي حساب شهوات الجسد و نفضل ممتلكاتنا و أموالنا و أهلونا عليه .






عل الرغم من أنها هي الوحيدة التي سترافقنا في قبورنا عند الموت .







فيا تري يا بن ءادم إذا تمثلت لك روحك اليوم علي هيئة إنسان كيف ستكون هيئتها ؟ ! .






هزيلة ، ضعيفة و مهملة ! .





أم سمينة ، قوية و معتني بها ! .








أخي / أختي في الله أذكركم و نفسي بقول رسولنا الكريم صلوات ربي و سلامه عليه : " يتبع الميت ثلاثة فيرجع اثنان ويبقى معه واحد يتبعه أهله وماله وعمله فيرجع أهله وماله ويبقى عمله " .

.

.

.


شمـــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 05:03 PM   #175 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

كان هناك رجل بخيل جدا ،





حتى أنه كان يقتر علي نفسه و زوجته و أبنائه ،






و كان يكنز الأموال و الذهب و كل ما يملك ،





لم ينفق الرجل علي نفسه إلا القليل ،





لم ينفق علي أولاده إلا الكفاف ،





و لم ينفق علي زوجته إلا لقيمات يسد بها جوعها .

.


.


.





و استمر هذا الحال بالرجل إلي أن مرض ،





و عندما أحس بدنو أجله ،





طلب من أبنائه أن يجتمعوا عنده ،





و بالفعل اجتمع أبنائه عنده ،








و التفوا حوله يسمعوا منه .





فما كان منه إلا أن طلب منهم طلبا غريبا ،





طلب منهم أن يفعلوا شيئا عجيبا ،





و أوصاهم به .

.

.

.




قال لهم أبيهم : " إني يا أبنائي ميت دون محالة و إني موصيكم بوصية و لابد أن تفعلوها " .



.

.



أردف الأب قائلا : " بعد أن تغسلوني و تكفنوني و تضعوني في نعشي حتي يحتملني الرجال قوموا بفرد يداي خارج النعش دون غطاء من الكفن " .







تعجب الأبناء لوصية أبيهم !





و سألوه لم يفعلون هذا ؟ !




أجابهم الأب : " حتي يعلم كل الناس أن ما كنزته طيلة حياتي لم آخذه معي و لم يكن لي أنيسا في قبري و لم يكن لي شفيعا عند ربي " .





انتهت القصة و هي فعلا قصة حقيقية حدثت في اليمن من زمن ليس ببعيد .





.





.





همسة




هذه قصة واقعية

هل ستوصي هذه الوصية لغيرك عند موتك بسبب بخلك السابق




أم ستنفق في سبيل الله لئلا تصبح مثله عندما يقترب أجلك .




.


.

.
شمـــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 05:05 PM   #176 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

في يوم من الأيام ............





طلب الشيخ من تلاميذه أن يحضر كل واحد منهم كيس من البلاستك النظيف .






حضر الطلاب و كل منهم يحمل في يده كيسه .





طلب الشيخ من تلاميذه أن يضع كل واحد منهم في كيسه حبة من البطاطس عن كل ذكري مؤلمة عاشوها أو مرت بهم و لا يريدون أن ينسوها شرط أن يكتبوا عليها اسم هذه الذكري المؤلمة و تاريخها .






عمل التلاميذ بوصية شيخهم ............





جاء التلاميذ إلي شيخهم و كل يحمل في كيسه بقدر ذكراه المؤلمة حتي أن منهم من كان يحمل كيسا ثقيلا و منهم من كان يجر كيسه و منهم من كان لا يقدر علي الحمل أصلا من ثقل الكيس.





طلب الشيخ من تلاميذه أن يحملوا هذا الكيس معهم أينما ذهبوا لمدة أسبوع واحد فقط و أن يضعوه بجوارهم في فرشهم عند نومهم و عند جلوسهم و عند طعامهم و أن يصطحبوه في أي مكان و في كل مكان .






بدأ التلاميذ بتنفيذ الوصية .........





بعد وقت قليل ...





تعب التلاميذ من حمل هذه الأكياس و كلما أرادوا أن يتركوها يتذكروا وصية شيخهم و أنه أسبوع واحد فقط .






لكنهم لم يستطيعوا و بالكاد صبروا ..............





يوم




.




اثنين



.



.




ثلاثة



.



.



.




تدهورت حالة حبات البطاطس ،




و تعفنت ،



و خرجت لها رائحة قذرة .




تعب الأطفال من هذا الأمر شديدا .






عندها علموا أن لهذا العبء المادي عبء توأم له هو العب الروحي الناتج عن عدم نسيانهم لذكراهم المؤلمة .






قرر التلاميذ التخلص من هذه الأكياس فورا و معها قرروا التخلص من ذكراهم المؤلمة أيضا .




( بالنسيان )





.




.




.





همسة




النسيان من أجمل نعم الله علينا ؛



فلماذا نبخل علي أنفسنا بهذه النعمة ؟ ! .



إن لم تقدر علي النسيان فتناسي .

.
.
شمـــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 05:15 PM   #177 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

ترك رجل زوجته و أولاده من أجل وطنه قاصدا أرض معركة تدور رحاها علي أطراف البلاد .........



و بعد انتهاء المعركة و في أثناء عودة الرجل إلي بيته و زوجته و أولاده أتاه اخبر بمرض زوجته ...........




مرضت زوجته بالجدري فتشوه وجهها كثرا جراء ذلك المرض ...............



تلقي الرجل الخبر بصمت و حزن عميق .



و في اليوم الثاني وجد هذا الرجل مغمض العينين .



فعلم كل من رآه أنه قد فقد بصره ...........




فحزن عليه أصحابه و رثوا لحاله ..............



و بعد ما يقارب من 15 سنة توفيت زوجة هذا الرجل ..............



فعاد الرجل مبصرا و تفاجأ الجميع لذلك ................



إذ أنه عاد مبصرا بشكل طبيعي دون طب أو دواء ................



و عندها علم الناس أنه عاش مغمض العينين حني لا يؤذي مشاعر زوجته برؤيته لها .



فلم يكن الرجل أعمي ................... بل كان متعامي .





تلك الإغماضة لم تكن من أجل الوقوف علي صورة جميلة للزوجة و تثبيتها في الذاكرة و الإتكاء عليها كلما لزم الأمر فحسب ؛



لكنها للحفاظ علي سلامة العلاقة الزوجية بين الطرفين حتى لو كلف ذلك الأمر أن نعمي عيوننا لفترة طويلة عن عيوب غيرنا خصوصا بعد نقصان عنصر الجمال المادي و الالتفات إلي جمال الروح .




.




.






فجمال الروح أبقي .





.



.



.








همسة





بعد هذه القصة الطريفة ؛


هل يمكننا المحافظة علي ما تبقي من مشاعر تجاه الآخر .


هل منا من سيغمض عينيه و لو قليلا عن عيوب الآخرين و أخطائهم كي لا يجرح مشاعرهم .

.


.


.
شمـــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 05:18 PM   #178 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

في إحدى الليالي ........................





جلست سيدة في المطار في انتظار رحلة لها ....................







وأثناء فترة انتظارها ذهبت لشراء كتاب وكيس من الحلوى لتقضي بهما



وقتها ،







فجأة وبينما هي متعمقة في القراءة أدركت أن هناك شابة صغيرة



قد جلست بجانبها و اختطفت قطعة من كيس الحلوى الذي كان موضوعا بينهما ....................






قررت أن تتجاهلها في بداية الأمر.............






ولكنها شعرت بالانزعاج عندما كانت


تأكل الحلوى وتنظر في الساعة بينما كانت هذه الشابة تشاركها في الأكل



من الكيس أيضا .






حينها بدأت بالغضب فعلا ثم فكرت في نفسها قائلة : ' لو


لم أكن امرأة متعلمة وجيدة الأخلاق لمنحت هذه المتجاسرة عينا سوداء في



الحال ' .






وهكذا في كل مرة كانت تأكل قطعة من الحلوى كانت الشابة تأكل


واحدة أيضا .








واستمرت المحادثة المستنكرة بين أعينهما وهي متعجبة بما


تفعله .







ثم إن الفتاة وبهدوء وبابتسامة خفيفة قامت باختطاف آخر قطعة


من الحلوى وقسمتها إلى نصفين فأعطت السيدة نصفا بينما أكلت هي النصف الآخر.







أخذت السيدة القطعة بسرعة وفكرت قائلة ' يا لها من وقحة كما أنها غير مؤدبة حتى أنها لم تشكرني ' .






. بعد ذلك بلحظات سمعت الإعلان عن حلول موعد الرحلة فجمعت


أمتعتها وذهبت إلى بوابة صعود الطائرة دون أن تلتفت وراءها إلى المكان



الذي تجلس فيه تلك السارقة الوقحة .






صعدت تلك السيدة إلى الطائرة ونعمت


بجلسة جميلة هادئة أرادت وضع كتابها الذي قاربت علي إنهائه في الحقيبة ..........







وهنا صعقت بالكامل حيث وجدت كيس الحلوى الذي اشترته موجودا في تلك


الحقيبة ! .







بدأت تفكر ' يا الهي لقد كان كيس الحلوى ذاك ملكا للشابة وقد



جعلتني أشاركها به ! ' .







حينها أدركت وهي متألمة بأنها هي التي كانت وقحة


غير مؤدبة , وسارقة أيضا.








كم مرة في حياتنا كنا


نظن بكل ثقة ويقين بأن شيئا ما يحصل بالطريقة


الصحيحة التي حكمنا عليها به ، ولكننا نكتشف ( متأخرين ) بأن ذلك


لم يكن صحيحا .







وكم مرة فقدنا الثقة بالآخرين بسبب حكم خاطئ أصدرناه ضدهم



ومن وجهة نظر واحدة فنحكم علي الآخرين بغير عدل و لا إنصاف .







.







.







.







همسة







لماذا نظن دائما أننا نفكر بالطريقة الصحيحة بل لماذا غالبا ما نجعل من أرائنا شيئا مقدسا نبني عليه معتقداتنا



كم مرة في حياتنا نظن أن ما نفعله صحيحا و أن ما يفعله الآخرين هو الخطأ .






ليتنا قبل الحكم علي غيرنا نضع أنفسنا مكانهم فلعلنا يوما نكون حقيقة خطأ .




ليتنا نعطي للآخرين عددا من الفرص قبل الحكم عليهم بالخطأ .




بل ليتنا نعطي لأنفسنا أولا الفرص الكافية و يكون آخر شيء لدينا هو وسم الآخرين بالخطأ .




ليتنا نفكر مرتين قبل إصدار الأحكام علي الآخرين .





علي فكرة أنا بالنسبة لي لو كنت مكان هذه السيدة و عرفت أوصل لهذه الفتاه لكنت اتخذتها رفيقة و صديقة و أخت مخلصة لأنها لم تبخل بما تملك علي من لا تعرف فما بالنا بمن تعرف .

.

.

.
شمــــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 05:21 PM   #179 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

في يوم من الأيام .........



حانت ساعة زفاف إحدى الفتيات ...



ودخل العروسان إلى منزلهما ...



وقدمت الزوجة العشاء لزوجها ...



وفجأة سمع الاثنان صوت دق الباب ! .



قال الزوج غاضبا : من ذا الذي يأتي في هذه الساعة ؟ .



قامت الزوجة لفتح الباب ، وسألت : من بالباب ؟



فأجابها : سائل يريد بعض الطعام . فعادت إلى زوجها وأخبرته ...



غضب الزوج وقال : أهذا الذي يزعج راحتنا ونحن في ليلة زفافنا الأولى ؟ .



فخرج إلى الرجل وضربه ، ثم طرده ...



عاد الزوج إلى عروسه وهو متضايق ...



وفجأة أصابه شيء من المس ، فخرج من منزله وهو يصرخ ، وترك زوجته التي أصابها الرعب ...



صبرت الزوجة واحتسبت الأجر ، وبقيت على ذلك 15 سنة ...



بعدها تقدم شخص لخطبتها ، فوافقت عليه .



وفي ليلة الزفاف الأولى وعلى مائدة العشاء سمع الاثنان صوت الباب يقرع ...



قامت الزوجة وسألت : من بالباب ؟ .



رد الطارق : سائل يريد بعض الطعام ...



عادت الزوجة فأخبرت زوجها ...



فقال : خذي له كل الطعام ودعيه يأكل حتى يشبع ...



ذهبت الزوجة وقدمت الطعام للرجل ،



ثم عادت إلى زوجها وهي تبكي ! .



سألها : ماذا بك ؟ لم تبكين ؟ ماذا حصل ؟ هل شتمك ؟ ! .




أجابته وهي تبكي : لا ...



واستمر الزوج يسأل وهي تبكي وتجيب : لا .. لا ..




وعندما أكثر عليها الأسئلة قٌالت : هذا الرجل الذي يجلس على بابك كان زوجا لي قبل 15 عاما ،



وفي ليلة زفافي منه طرق سائل بابنا ،



فخرج زوجي وضربه ثم طرده ، ثم أظنه جن أو أصابه مس من الجن ،



فخرج هائما على وجهه ، ولمأره بعدها إلا اليوم ! .




انفجر زوجها باكيا .. وقال لها : أتعرفين من هو ذاك الرجل الذي ضربه زوجك ؟ .



فقالت : من ؟ .



فقال : إنه أنا .




.



.



.




سبحان الله العزيز المنتقم ، الذي انتقم لعبده الفقير المسكين الذي جاء ليسأل الناس ، والألم يعصره من شدة الجوع ،



فزاد عليه ذلك الزوج ألمه ، وجعله يخرج وقلبه يعتصر لما أصابه من إهانة جرحت كرامته وبدنه إلا أن الله عز وجل لا يرضىبالظلم ،



فأنزل عقابه على من ظلم إنسانا ، وكافأ عبدا صابرا على صبره ...



و سبحان الله الكريم الذي رزق أمة مؤمنة صبرت على ابتلاء الله 15 سنة ، فعوضها الله بخير من زوجها السابق .




.



.



.


همسة


من فضلك لا تطرد سائلا .


و إن كنت و لابد فاعلا فبكلمة طيبة .



.

.

.

شمـــوخ

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-04-2009, 11:13 PM   #180 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : إستراحة فكر

كان هناك رجلا مسافرا في رحلة مصطحبا معه الدين و زوجته و أولاده..............

و في الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق


فسأله : " من أنت ؟ "

قال: " أنا المال " .

فقال الأب : " ليس هنا مكان لك فالسيارة ذات خمس أماكن كلها شاغرة أنا و الدين و زوجتي و ابني و ابنتي " .

فقال المال : " أرجوك دعني أركب فلا يوجد لي رفيق غيركم الآن و عندما أجد آخرين سأذهب معهم و لن أضايقكم في المكان " .

فسأل الرجل زوجته وأولاد" : هل ندعه يركب معنا؟ " .

فقالواجميعا : " نعم بالطبع فبالمال يمكننا أن نفعل أي شيءو أن نمتلك أي شيء نريده نريدك أن تصطحبنا دائما " .

فركب معهم المال ....................

وسارت السيارة مسافة .................

و بعد قليل أحس الجالسين في السيارة بالضيق و قالوا لا لن نجلس هكذا نحن نشعر بالضيق أنت أيها الدين ثقيل علينا و ذو أعباء كثيرة حلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام و ........... و .............. و ................. و سيشق ذلك علينا ، لتنزل هنا و لا نريدك معنا و عندما نمل من المال سوف نعود إليك و لماذا أصلا نعود إليك إن ديننا في قلوبنا حفظناه و لا نحتاج إليك لتذكرنا بما لنا و ما علينا و لكن ربما ... ربما نعود إليك في آخر رحلتنا لنصطحبك معنا " .

و ساروا غير آبهين لما فعلوه من منكر شنيع في أعز صديق لهم في الحياة....................

حتى قابلوا في رحلتهم شخصين ....................

فسأل الأب : " منأ نتما ؟ " .

قال الأول : " أنا الدين يا صديقي العزيز ، ألا تعرفني ؟ ! " .

و قال الآخر: " أنا السلطة والمنصب" .

فقال الأب ردا علي الدين : " يااااااااااااااااااه ما هذا ماذا جري لك ؟ ! " .

فقال الدين : " لقد بدأت أمرض يا صديقي العزيز من تركك لي خذني معك و اصطحبني و سوف أرد لك الجميل صدقني " .

فقالوا جميعا : " لماذا نصطحبك أصلا و المكان ضيق و أنت مريض هل سنقوم بتمريضك ؟ ! إذا أردنا أن نضيق المكان علي أنفسنا فلابد أن يكون هذا الضيق بفائدة تعود علينا ، ليس هذا وقتك الآن يا صديقي " .

فحزن الدين لذلك حزن عميقا و بدا عليه الألم و ترقرقت عيناه بالدموع علي خيانة صديقه له .

ثم سأل الأب زوجته وأولاده : " هل نستمر في سيرنا أم ندع أحد يركب معنا ؟ " .

فأجابوا جميعا بصوت واحد : " نعم بالطبع ندع السلطة تركب معنا فبالسلطة والمنصب نستطيع أن نفعل أي شيء و أن نمتلك أي شيء نريده " .

فركب معهم السلطة والمنصب.................

وسارت السيارة تكمل رحلتها

وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات و متع الدنيا و في كل مقابلة كانوا يجدوا الدين دائما واقفا ينادي عليهم خذوني معكم خذوني معكم و لكن لا حياة لمن تنادي ............

و ما كان جوابهم إلا "

حقا يا هذا ليس وقتك الآن


" تاركيه وراءهم جائع عطشان متعب عريان .

حتى وقع الدين في آخر رحلتهم خلفهم صريعا ملاقيا حتفه من شدة الجوع و العطش و التعب ............

جوع عدم الصلاة

عطش منع الزكاة

تعب عدم أداء العبادات

..................................

و فجأة وجدوا على الطريق

نقطة تفتيش





وكلمة قف

ووجدوا رجلا يشير للأب أن ينزل ويترك السيارة

فقال الرجل للأب" : انتهت الرحلة بالنسبة لك وعليك أن تنزل و تذهب معي " .

فوجم الأب في ذهول ولم ينطق ! .

فقال له الرجل: " لا لا ............... لم تنته رحلتي بعد ، مازال هناك شخص أخير أود اصطحابه معي "

قال الرجل : " مهما يكن من أمر فاتك فوقتك إلي هنا انتهي " .

قال الأب : " أرجوك دعني اصطحبه معي في وحدتي هذه أنا أفتش عن الدين......هل معك الدين ؟ لا ... لا الآن تذكرت لقد تركته على بعد مسافة قليلة فدعني أرجع وآتى به و لو حتي ماشيا " .


فقال له الرجل: "

حقا يا هذا ، هذا ليس وقتك الآن

،
إنك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل " .

فقال الأب: " و لكنني معي في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة و الأولاد و............... و................ و.................. " .

فقال له الرجل : " إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وستترك كل هذا وما كان لينفعك إلا الدين الذي تركته في الطريق " .


فسأله الأب: " من أنت ؟ " .

قال الرجل : "أنا الموت
، الذي كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه " .

ونظر الأب للسيارة

فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه

....................................

وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها و فيها الأولاد والمال والسلطة و ........... و ............... و ..................

ولم ينزل معه أحد .

.

.


همسة

.

هذه رسالة لكل من يملك هؤلاء و لا يتق الله .

الموت قادم قادم لا محالة فماذا أعددت له ؟ !.

هذا تنبيه لي قبلكم .

ساعدنا الله و إياكم علي حمل الزاد لما بعد الممات .

جعلنا الله من أهل الفردوس الأعلى من الجنة .

قال الله تعالى

(قل إنكان آبآؤكم و أبناؤكمو إخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها و مساكنترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتىيأتي الله بأمره واللهلا يهدى القوم الفاسقين)

وقال الله تعالى

( كل نفس ذآئقة الموت وإنماتوفون أجوركم يومالقيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور (
.

.

شمــوخ ...

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 04:21 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net