المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 10-06-2008, 09:09 AM
tab
صورة 'Miss AnasheD' الرمزية
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: AD
المشاركات: 27
معلومات إضافية
السمعة: 310
المستوى: Miss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the rough
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: Miss AnasheD غير متصل
<> <> أنــواع القلـــوبـ <> <>

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


أتواعـ القلــوبـ


أولها : القلب الصحيح:
هو القلب السليم الذى لا ينجو يوم القيامة إلا من أتى الله به،
كما قال تعالى: {يومَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إلا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَليِمٍ} [الشعراء: 88-89].

ماهو القلب السليم وماصفاته ؟
فالقلب السليم: هو الذى سلم من أن يكون لغير الله فيه شرك بوجه ما، بل قد خلصت عبوديته لله تعالى: إرادة ومحبة، وتوكلا، وإنابة، وإخباتا، وخشية، ورجاء. وخلص عمله لله،

ماولاؤه ومابراؤه ؟
فإن أحب أَحَبَّ فى الله، وإن أبغض أبغض فى الله، وإن أعطى أعطى لله، وإن منع منع لله ولا يكفيه هذا حتى يسلم من الانقياد والتحكيم لكل من عدا رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم، فيعقد قلبه معه عقدا محكما على الائتمام والاقتداء به وحده، دون كل أحد فى الأقوال والأعمال من أقوال القلب، وهى العقائد، وأقوال اللسان؛ وهى الخبر عما فى القلب. وأعمال القلب، وهى الإرادة والمحبة والكراهة وتوابعها، وأعمال الجوارح.

من يحكمه ؟
فيكون الحاكم عليه فى ذلك كله دقه وجله هو ما جاء به الرسول صلى الله تعالى عليه وآله وسلم، فلا يتقدم بين يديه بعقيدة ولا قول ولا عمل، كما قال تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقدِّمُوا بَيْنَ يَدَىِ اللهِ وَرَسُولهِ} [ الحجرات: 1 ].

وهنا سؤال عن علة الفعل وباعثه وداعيه؛
هل هو حظ عاجل من حظوظ العامل، وغرض من أغراض الدنيا فى محبة المدح من الناس أو خوف ذمهم، أو استجلاب محبوب عاجل، أو دفع مكروه عاجل؟ أم الباعث على الفعل القيام بحق العبودية،

ومحل هذا السؤال: أنه، هل كان عليك أن تفعل هذا الفعل لمولاك، أم فعلته لحظك وهواك؟.
والثانى: سؤال عن متابعة الرسول عليه الصلاة والسلام فى ذلك التعبد، أى هل كان ذلك العمل مما شرعته لك على لسان رسولى، أم كان عملا لم أشرعه ولم أرضه؟.
فالأول سؤال عن الإخلاص،
والثانى عن المتابعة، فإن الله سبحانه لا يقبل عملا إلا بهما.
فطريق التخلص من السؤال الأول: بتجريد الإخلاص،
وطريق التخلص من السؤال الثانى: بتحقيق المتابعة، وسلامة القلب من إرادة تعارض الإخلاص، وهوى يعارض الاتباع.
فهذه حقيقة سلامة القلب الذى ضمنت له النجاة والسعادة.

والقلب الثانى: الميت
وهو القلب الذى لا حياة به
فهو لا يعرف ربه، ولا يعبده بأمره وما يحبه ويرضاه، بل هو واقف مع شهواته ولذاته؛ ولو كان فيها سخط ربه وغضبه، فهو لا يبالى إذا فاز بشهوته وحظه، رضى ربه أم سخط، فهو متعبد لغير الله: حبا، وخوفا، ورجاء، ورضا، وسخطا، وتعظيما؛ وذلا.

ماولاؤه ومابراؤه ؟
إن أحب أحب لهواه، وإن أبغض أبغض لهواه، وإن أعطى أعطى لهواه، وإن منع منع لهواه. فهواه آثر عنده وأحب إليه من رضا مولاه.

من إمامه؟ ومن يقوده ؟ومن سائقه ؟
فالهوى إمامه، والشهوة قائده، والجهل سائقه، والغفلة مركبه. فهو بالفكر فى تحصيل أغراضه الدنيوية مغمور، وبسكرة الهوى وحب العاجلة مخمور. ينادى إلى الله وإلى الدار الآخرة من مكان بعيد، فلا يستجيب للناصح، ويتبع كل شيطان مريد. الدنيا تسخطه وترضيه. والهوى يصمه عما سوى الباطل ويعميه. فهو فى الدنيا كما قيل فى ليلى:
عَدُو لِمَنْ عَادَتْ، وَسِلمٌ لأهْلِهَا وَمَنْ قَرَّبَتْ لَيْلَى أَحَبَّ وَأَقْرَبـا

هل يصاحب ؟
فمخالطة صاحب هذا القلب سقم. ومعاشرته سم. ومجالسته هلاك.


والقلب الثالث: قلب له حياة وبه علة؛ (المريض)

فله مادتان، تمده هذه مرة، وهذه أخرى، وهو لما غلب عليه منهما،

ماذا في هذا القلب ؟
ففيه من محبة الله تعالى والإيمان به والإخلاص له، والتوكل عليه: ما هو مادة حياته، وفيه من محبة الشهوات وإيثارها والحرص على تحصيلها، والحسد والكبر والعجب؛ وحب العلو والفساد فى الأرض بالرياسة: ما هو مادة هلاكه وعطبه،

قلب ممتحن حقيقة :
وهو ممتحن بين داعيين: داع يدعوه إلى الله ورسوله والدار الآخرة،
وداع يدعوه إلى العاجلة.

من يجيب هذا القلب ؟
وهو إنما يجيب أقربهما منه بابا، وأدناهما إليه جوارا.اهـ

قال ابن القيم :
فالقلب الأول، حى مخبت لين واع، والثانى يابس ميت، والثالث مريض، فإما إلى السلامة أدنى، وإما إلى العطب أدنى.
وقد جمع الله سبحانه بين هذه القلوب الثلاثة فى قوله:
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِك? مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبى إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فىِ أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللهُ مَا يُلْقِى الشّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ الله آيَاتِهِ وَالله عَلِيمٌ حَكِيمٌ * ليجَعَلَ مَا يُلْقِى الشّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِى قُلُوبهِمْ مَرضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإن الظّالمِينَ لَفِى شِقَاقٍ بَعِيدٍ * وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أنَّهُ الحقُّ مِنْ رَبكَ فَيُؤْمنُوا به فَتخْبِتَ لَهُ قُلوبُهُمْ وَإِنَّ اللهَ لهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إلَى صِرَاطٍ مُستَقِيمٍ} [الحج: 52 - 54].
فجعل الله سبحانه وتعالى القلوب فى هذه الآيات ثلاثة: قلبين مفتونين، وقلبا ناجيا، فالمفتونان: القلب الذى فيه مرض، والقلب القاسى. والناجى: القلب المؤمن المخبت إلى ربه. وهو المطمئن إليه الخاضع له، المستسلم المنقاد.
وذلك: أن القلب وغيره من الأعضاء يراد منه أن يكون صحيحا سليما لا آفة به، يتأتى منه ما هيىء له وخلق لأجله. وخروجه عن الاستقامة إما ليبسه وقساوته، وعدم التأتى لما يراد منه، كاليد الشلاء، واللسان الأخرس، والأنف الأخشم، وذكر العِنِّين والعين التى لا تبصر شيئا. وإما بمرض وآفة فيه تمنعه من كمال هذه الأفعال ووقوعها على السداد. فلذلك انقسمت القلوب إلى هذه الأقسام الثلاثة.
فالقلب الصحيح السليم: ليس بينه وبين قبول الحق ومحبته وإيثاره سوى إدراكه، فهو صحيح الإدراك للحق، تام الانقياد والقبول له.
والقلب الميت القاسى: لا يقبله ولا ينقاد له .
والقلب المريض: إن غلب عليه مرضه التحق بالميت



مأخوذ من إغاثة اللهفان للامام ابن القيم رحمه الله

م
ن
ق
و
ل

السموحهـ ع القصــور
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 10-06-2008, 02:35 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
tab
صورة 'صدى البكاء' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2006
الإقامة: في قلوب الباكية
العمر: 24
المشاركات: 567
معلومات إضافية
السمعة: 2776587
المستوى: صدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond reputeصدى البكاء has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: صدى البكاء غير متصل
المزاج: ?????
افتراضي رد: <> <> أنــواع القلـــوبـ <> <>

جزااك الله كل خير يا عزيزتي...
لما قدمته لنا من معلومات قيمه ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...

دمتي بود ...
اختك صدى البكاء


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 10-06-2008, 03:41 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
tab
صورة 'Miss AnasheD' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: AD
المشاركات: 27
معلومات إضافية
السمعة: 310
المستوى: Miss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the rough
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: Miss AnasheD غير متصل
افتراضي رد: <> <> أنــواع القلـــوبـ <> <>

و يجزيج من خيرة أختي الله يعطيج العافيه

اختج Miss

>< الله يرحم المؤمنين و المؤمنات الاحياء منهم و الاموات><
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 10-06-2008, 06:25 PM   #4 (permalink)
مشرفة المنبر الإسلامي

 
tab
صورة 'ارين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2007
الإقامة: من ارض الخير
المشاركات: 1,299
معلومات إضافية
السمعة: 269460
المستوى: ارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ارين غير متصل
المزاج: أقند راسي
الرسالة الشخصية
كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
افتراضي رد: <> <> أنــواع القلـــوبـ <> <>






القلوب وما أدراك ما القلوب ....

لننظر في قلوب الصحابة رضوان الله عليهم :

قال حنظلة :{نافق حنظلة }؛ لأنه كان يظن أن ضعف الإيمان من النفاق! فكيف لو عاد هذا الضعف على الأصل بالإبطال؟! لذا خاف حنظلة رضي الله تعالى عنه منه، وهكذا كان الصحابة الكرام رضي الله عنهم، حتى قال أبو ذر رضي الله عنه: [والله لوددت أنى شجرة تعضد ثم تؤكل ]، وقال أبو بكر أيضاً: [لو أن إحدى قدمي في الجنة والأخرى خارجها، ما أمنت حتى أضع الأخرى ]، وقال ابن أبي مليكة : [أدركت ثلاثين من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كلهم يخشى على نفسه النفاق ] فهؤلاء الذين كانت قلوبهم بيضاء تزهر، متألقة بالنور، يخشون من المادة الخبيثة أن تدخل ولو قليلاً، فتفسد هذا الصفاء وهذا النور.

تقدم المائدة الطيبة مما أحل الله لأحدهم، فيبكي ويقول: [أخشى أن تكون طيباتنا عجلت لنا في هذه الحياة الدنيا ] سبحان الله! لقد بلغ به الأمر أنه يخاف من الدنيا أن تفسد عليه علمه وعمله وجهاده وهجرته مع الرسول صلى الله عليه وسلم!



اثابك الله على هذا الموضوع المفيد وجعل ذلك في ميزان عملك .






C:\Documents and Settings\user\Desktop\الزادنسخ.jpg
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 10-06-2008, 06:58 PM   #5 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
tab
صورة 'Miss AnasheD' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: AD
المشاركات: 27
معلومات إضافية
السمعة: 310
المستوى: Miss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the roughMiss AnasheD is a jewel in the rough
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: Miss AnasheD غير متصل
افتراضي رد: <> <> أنــواع القلـــوبـ <> <>

اللهم آميـــنـ

الله يجزاج من خيره اختي :)

اختجـ Miss

>< الله يرحم المؤمنين و المؤمنات الاحياء منهم و الاموات><
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 12-06-2008, 12:35 PM   #6 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد: <> <> أنــواع القلـــوبـ <> <>



Miss AnasheD

بارك الله فيكِ أختي ..

واحسن الله إليكِ ..

إختيارك جميل وفي غاية الأهمية !

مهم في وقت قست فيه القلوب وتحجرت .. ولذلك رأينا الفساد يعم البلاد بل العالم كله !!!

ليس عندي إضافة سوى موضوع لأختنا ومشرفتنا المهاجرة :

قلوبنـــــــا

,,/,, شكراً لكِ أختي ,,/,,
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 12-06-2008, 11:36 PM   #7 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد: <> <> أنــواع القلـــوبـ <> <>

نسال الله ان يجعل قلبنا ممن امتلأ بحب الله ورسوله الكريم وان يطهر قلوبنا من الذنوب والاثام

جزاك الله خيرالجزاء
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:25 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net