المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 07-05-2008, 03:33 PM
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
قبس من نور

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي من أخلاق النبي (العفو)

من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم





العفو




كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقاً وأكرمهم وأتقاهم ، عن أنس رضي الله عنه قال" كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا" - الحديث رواه الشيخان وأبو داود والترمذي.


وعن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت "ما رأيت أحسن خلقًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم" - رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن.


قال تعالى مادحاً وواصفاً خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم (( وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ )) [ القلم 4 ]


قالت عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم.


مامعنى حسن الخلق


قال الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث السابع والعشرون في الأربعين النووية:


حسن الخلق أي حسن الخلق مع الله ، وحسن الخلق مع عباد الله ، فأما حسن الخلق مع الله فان تتلقي أحكامه الشرعية بالرضا والتسليم ، وأن لا يكون في نفسك حرج منها ولا تضيق بها ذرعا ، فإذا أمرك الله بالصلاة والزكاة والصيام وغيرها فإنك تقابل هذا بصدر منشرح.


أما حسن الخلق مع الناس فقد سبق أنه : كف الأذى والصبر على الأذى، وطلاقة الوجه وغيره.


على الرغم من حُسن خلقه حيث كان يدعو الله بأن يحسّن أخلاقه ويتعوذ من سوء الأخلاق عليه الصلاة والسلام .


عن عائشة رضي الله عنها قالت "كان صلى الله عليه وسلم يقول اللهم كما أحسنت خلقي فأحسن خلقي" - رواه أحمد ورواته ثقات.

فمن الأخلاق التي تحلى بها النبي صلى الله عليه وسلم (العفو)

فما هو العغو

معنى العفو

هو التجاوز عن الذنب وترك العقاب .

فالعفو من أعلى مكارم الأخلاق ورسول الله صلى الله عليه وآله هو معلم الأخلاق ومجسدها قال تعالى :{وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} 4/القلم .
وقد أمر الله نبيه بالعفو وأكد عليه بقوله عز وجل :{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} 199/الأعراف .

وقال تعالى: {... فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ ......} 159/آل عمران .

فمن الضروري التأسي بالنبي صلى الله عليه وآله في هذا الخلق العظيم وإليك بعض النماذج في عفوه صلى الله عليه وآله .



عفوه عن الأعراب الغلاظ


الأعرابي الذي رد على النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~بسوء أدب:


قال أبو موسى الأشعري: كنت عند النبي ~ صلى الله عليهو سلم ~ وهو نازل بالجعرانة بين مكة والمدينة ومعه بلال، فأتى النبيَّ ~ صلى اللهعليه و سلم ~ أعرابيُ، فقال: ألا تنجز لي ما وعدتني؟ فقال له: " أبشر" فقال: قدأكثرت عليَّ من أبشر!! فأقبل على أبي موسى وبلال كهيئة الغضبان، فقال: "رد البشرى،فاقبلا أنتما!!" قالا: قبلنا. ثم دعا بقدح فيه ماء فغسل يديه ووجهه فيه، ومج فيه ثمقال: "اشربا منه، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما وأبشرا !" فأخذا القدح ففعلا، فنادتأم سلمة من وراء الستر أن أفضلا لأمكما، فأفضلا لها منه طائفة


العفو عن اليهودية :


في الصحيح عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وآله : أُتِيَ بِالْيَهُودِيَّةِ الَّتِي سَمَّتِ الشَّاةَ لِلنَّبِيِّ فَقَالَ لَهَا : مَا حَمَلَكِ عَلَى مَا صَنَعْتِ فَقَالَتْ : قُلْتُ إِنْ كَانَ نَبِيّاً لَمْ يَضُرَّهُ وَإِنْ كَانَ مَلِكاً أَرَحْتُ النَّاسَ مِنْهُ . قَالَ فَعَفَا رَسُولُ اللَّهِ عَنْهَا .


فعفو رسول الله صلى الله عليه وآله لم يقتصر على المسلمين وإنما شمل غيرهم من أعدائه ، وفي هذه الرواية المعفو عنها هي امرأة يهودية حاولت اغتيال رسول الله صلى الله عليه وآله وبكل رحابة صدر عفا عنها نبي الرحمة وشفيع الأمة


و هذه الحادثة تبين أن المرأة لها مكانة خاصة من التقدير والاحترام والعطف والعفو عنها في الإسلام أكثر من الرجال وحتى في الحرب لها معاملة متميزة خلفاً لما يروجه أعداء الإسلام حول حقوق المرأة في الإسلام .


عفو النبي صلى الله عليه وسلم:


عن أنس رضي الله عنه قال "كان النبي صلى الله عليه وسلم من احسن الناس خلقًا، فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت له والله لا أذهب وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به صلى الله عليه وسلم ، فخرجت حتى أمر على صبيان وهم يلعبون في السوق، فإذا النبي صلى الله عليه وسلم قد قبض بقفاي من ورائي، فنظرت إليه وهو يضحك فقال يا أنس أذهبت حيث أمرتك؟ قلت نعم، أنا أذهب يا رسول الله – فذهبت" رواه مسلم وأبو داود.


فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي ، فقام يبول في المسجد، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَه مَه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تزرموه، دعوه) ، فتركوه حتى بال ، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه فقال له: (إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ، ولا القذر، إنما هي لذكر الله، والصلاة، وقراءة القرآن) قال: فأمر رجلاً من القوم فجاء بدلو من ماء فشنّه عليه. رواه مسلم


عفو النبي عن المُثلة بحمزة :


فبعد شهادة حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله صلى الله عليه وآله في أحد وتفجعه على عمه وما مثل به قال رسول الله: من له علم بعمي حمزة . فقال له الحارث بن الصامت : أنا أعرف موضعه فجاء حتى وقف على حمزة فكره أن يرجع إلى رسول الله فيخبره فقال رسول الله لأمير المؤمنين (علي) : يا علي اطلب عمك فجاء علي فوقف على حمزة فكره أن يرجع إلى رسول الله فجاء رسول الله حتى وقف عليه فلما رأى ما فعل به بكى ، ثم قال : و الله ما وقفت موقفاً قط أغيظ علي من هذا المكان لئن أمكنني الله من قريش لأمثلن بسبعين رجلا منهم فنزل عليه جبرئيل فقال { وَإِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ وَ لَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ وَ اصْبِرْ }


فقال رسول الله : بل أصبر


فعفا رسول الله صلى الله عليه وآله فلم يمثل بأحد ، ونهى عن المُثلة


عفو النبي عن أهل مكة :


إن النبي صلى الله عليه وآله كان بإمكانه أن ينتقم من أهل مكة الذين آذوه وطردوه من بلده وحاربوه في مهجره ولما تمكن منهم عاملهم أحسن معاملة وعفا عنهم .


قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: إِنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقَاتِلُ بَعْدِي عَلَى التَّأْوِيلِ كَمَا قَاتَلْتُ عَلَى التَّنْزِيلِ فَسُئِلَ النَّبِيُّ مَنْ هُوَ فَقَالَ خَاصِفُ النَّعْلِ يَعْنِي أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ (علي) فَقَالَ عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ قَاتَلْتُ بِهَذِهِ الرَّايَةِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ثَلَاثاً وَ هَذِهِ الرَّابِعَةُ وَ اللَّهِ لَوْ ضَرَبُونَا حَتَّى يَبْلُغُوا بِنَا السَّعَفَاتِ مِنْ هَجَرَ لَعَلِمْنَا أَنَّا عَلَى الْحَقِّ وَ أَنَّهُمْ عَلَى الْبَاطِلِ .


وَ كَانَتِ السِّيرَةُ فِيهِمْ مِنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ (علي) مَا كَانَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ فِي أَهْلِ مَكَّةَ يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ فَإِنَّهُ لَمْ يَسْبِ لَهُمْ ذُرِّيَّةً وَ قَالَ : مَنْ أَغْلَقَ بَابَهُ فَهُوَ آمِنٌ وَ مَنْ أَلْقَى سِلَاحَهُ فَهُوَ آمِنٌ ، وَ كَذَلِكَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ (علي) يَوْمَ الْبَصْرَةِ نَادَى فِيهِمْ لَا تَسْبُوا لَهُمْ ذُرِّيَّةً وَ لَا تُجْهِزُوا عَلَى جَرِيحٍ وَ لَا تَتْبَعُوا مُدْبِراً وَ مَنْ أَغْلَقَ بَابَهُ وَ أَلْقَى سِلَاحَهُ فَهُوَ آمِنٌ .


وَ إِنَّ أَهْلَ مَكَّةَ دَخَلَهَا رَسُولُ اللَّهِ عَنْوَةً فَكَانُوا أُسَرَاءَ فِي يَدِهِ فَأَعْتَقَهُمْ وَ قَالَ اذْهَبُوا فَأَنْتُمُ الطُّلَقَاءُ


العفو عن الطلقاء :


قال أبان و حدثني بشير النبال عن أبي عبد الله عليه السلام – في حديث حول فتح مكة جاء فيه : قال و دخل صناديد قريش الكعبة و هم يظنون أن السيف لا يرفع عنهم فأتى رسول الله البيت و أخذ بعضادتي الباب ثم قال : لا إله إلا الله وحده أنجز وعده و نصر عبده و غلب الأحزاب وحده ثم قال ما تظنون و ما أنتم قائلون . فقال سهيل بن عمرو نقول خيرا و نظن خيرا أخ كريم و ابن عم كريم قال فإني أقول لكم كما قال أخي يوسف ( لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ) ألا إن كل دم و مال و مأثرة كان في الجاهلية فإنه موضوع تحت قدمي إلا سدانة الكعبة و سقاية الحاج فإنهما مردودتان إلى أهليهما ألا إن مكة محرمة بتحريم الله لم تحل لأحد كان قبلي و لم تحل لي إلا ساعة من نهار فهي محرمة إلى أن تقوم الساعة لا يختلى خلاها و لا يقطع شجرها و لا ينفر صيدها و لا تحل لقطتها إلا لمنشد .


ثم قال : ألا لبئس جيران النبي كنتم لقد كذبتم و طردتم و أخرجتم و فللتم ثم ما رضيتم حتى جئتموني في بلادي تقاتلوني فاذهبوا فأنتم الطلقاء فخرج القوم كأنما أنشروا من القبور و دخلوا في الإسلام .


هذه نماذج قليلة من عفو النبي صلى الله عليه وآله مع أصحابه ومع أعدائه من المنافقين والمشركين والتاريخ وسيرته مليئة بهذه النماذج التي غيرت وجه التاريخ وبدلت أناسا من الجهل والشرك والجفاء إلى حظيرة الإسلام الرحب واستضاءوا بنور الهدى .


والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين وأصحابه المنتجبين
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-05-2008, 06:26 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز ذهبي ]+.

 
tab
صورة 'شدو البلابل' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2008
الإقامة: بين سيفين و نخلة
المشاركات: 2,438
معلومات إضافية
السمعة: 3328756
المستوى: شدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond reputeشدو البلابل has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شدو البلابل غير متصل
الرسالة الشخصية
وكن بلبلاً تحلو الحياة بشدوه ولا تك مثل البوم ينعق بالردى.
افتراضي رد: من أخلاق النبي (العفو)

جزاك الله خير يااختي المهاجره على هذا الموضوع .........
واسال الله ان يهدينا لاحسن الاخلاق الاعمال...ويرزقنا اتباع سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم
بوركت اختاه......
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-05-2008, 07:38 PM   #3 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'درة الأكوان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: في هذا العالم
العمر: 48
المشاركات: 3,928
معلومات إضافية
السمعة: 19767238
المستوى: درة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: درة الأكوان غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أسعد القلوب التي تنبض لله ثم للآخرين
افتراضي رد: من أخلاق النبي (العفو)

جزاك اله خير الجزاء

وبارك الله فيكِ

مواضيعك جداً رائعة وقيمة

من أقوال الإمام الشافعي :



أخـي لن تنال العلم إلا بستة *** سأنبيك عـن تفصيلها ببيانِ

ذكــاءٌ وحرصٌ واجتهادٌ وبلغــةٌ *** وصحبةُ أستاذ وطــول زمانِ

http://www.youtube.com/watch?v=jSd2uJRAoY0
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 08-05-2008, 09:51 AM   #4 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
tab
صورة 'aburamze' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2007
الإقامة: عروس البحر الأحمر
المشاركات: 1,477
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 9650
المستوى: aburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: aburamze غير متصل
افتراضي رد: من أخلاق النبي (العفو)

جزاك الله كل خير اختي وجعله الله في
ميزان حسناتك على نقلك الموفق .

// رضـــا النـــاس غـــاية لا تدركــــ //
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 08-05-2008, 05:53 PM   #5 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد: من أخلاق النبي (العفو)


كل ماكان الإنسان بأفعاله وأقواله قريب من محمد صلى الله عليه وسلم كلما كان على خلق عالي

:

:

المهاجرة

جزاكِ ربي الجنان

,,
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 14-05-2008, 10:17 PM   #6 (permalink)
مشرفة المنبر الإسلامي

 
tab
صورة 'ارين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2007
الإقامة: من ارض الخير
المشاركات: 1,299
معلومات إضافية
السمعة: 269460
المستوى: ارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ارين غير متصل
المزاج: أقند راسي
الرسالة الشخصية
كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
افتراضي رد: من أخلاق النبي (العفو)




سلم الله أناملك أيتها الأخت الفاضله على هذا الموضوع الرائع بل على تلك الجزئيه العطرة من سيرة النبي الكريم محمد صلوات ربي وسلامه عليه و أعذريني فيما سوف أضيفه على موضوعك لأنه بجد سيرة رسولنا الكريم لا يكل ولا يشبع المؤمن من التطلع فيها و قراءتها وليتنا ننهل من معينها لكي نصبغه بها أخلاقنا لتزينها
وإنّ المطالع لسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الاعظم يعلم إنّه كان من صفاته أن يعفو عمن ظلمه ويصل من قطعه ويحسن الى من أساء اليه وإنّه كان لا يزيده كثرة الاذى عليه إلا صبرا وحلما.



قال تعالى في خطابه للرسول عليه الصلاة والسلام :{ فاصبرْ كما صبَر أُولوا العزمِ من الرسلِ } (سورة الاحقاف, آية:35).



تقول السيدة الجليلة عائشة زوج النبي محمد صلى الله عليه وسلم في وصفه صلى الله عليه وسلم :" وما انتقم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله في شيء فينتقم بها لله " رواه البخاري.



ومن آثار صبره وعفوه أنّه يوم أحد ابتُلي بلاء شديدا فقد كُسرت رباعيته وشج رأسه الشريف حتى شق ذلك على أصحابه شقا شديدا فقال عليه الصلاة والسلام :" اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون" فانظر، أخي المسلم، ما في هذا القول من جماع الفضل ودرجات الاحسان وحسن الخلق وغاية الصبر والحلم إذ لم يقتصر على السكوت عنهم بل ودعا لهم، أي للمشركين، بالهداية فقال " اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون".



ولما تصدى أحد المشركين وهو غورث بن الحارث ليفتك بالرسول صلى الله عليه وسلم والرسول نائم تحت شجرة وحده فلم ينتبه إلا والرجل والسيف في يده فقال المشرك للرسول " من يمنعك مني " فقال له عليه الصلاة والسلام بلسان التوكل واليقين " الله " فسقط السيف من يده فأخذه النبي وقال للرجل " من يمنعك مني " قال " كن خير آخذ " فتركه وعفا عنه فرجع ذلك المشرك الى قومه وقال لهم " جئتكم من عند خير الناس ".
جزاك المولى بخير الجنان وعذرني يا أختاه على الإطالة.

C:\Documents and Settings\user\Desktop\الزادنسخ.jpg
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-05-2008, 11:05 PM   #7 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد: من أخلاق النبي (العفو)

اللهم صل وسلم وبارك على اشرف الخلق سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

جزاك الله خير الجزاء المهاجرة
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
أخلاق الرسول قادتها إلى الإسلام الصارم قصة منك وقصة مني 3 31-08-2007 02:10 AM
خذ العفو القويع المنبر الإسلامي 4 30-07-2007 02:45 PM
أخلاق الرسول محمد صلى الله عليه و سلم أحمد قزلي المنبر الإسلامي 1 01-04-2007 12:08 PM
( .. أخلاق أخوية مفقودة .. ) نبضات رؤى المنبر الإسلامي 2 01-03-2003 11:49 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 05:18 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net