المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 08-02-2008, 03:19 AM
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
قبس من نور

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
رحلة القلب .....الاخير...."

رحــــــــــــــــــلة ( القــلب ) .. الأخيرة ..!

الخميس 14 رمضان 1425هـ :

دخلت .. الساعة التاسعة إلا عشر دقائق . كان لتوِّه .. قد حضر مع السائق ، من صلاة التراويح . جسده الضعيف ، وقلبه المجهد ، لم يقفا حائلين ، أمام إصراره على حضور صلاة التراويح ، في المسجد مع الجماعة . سَلّمت .. قبلت رأسه ويده ، وكذلك فعلت مع والدتي ، وأخذت مكاني .. بجانبه .
تبادلنا أحاديث خاصة ، ثم أخذ زمام الكلام . تحدث عن فلسطين ، ومعاناة المسلمين هناك ، من اليهود . ثم تحدث عن ( الفلــوجة ) .. والعراق ، وَلَعَنَ أمريكا ، التي يسميها ( أم اليهود ) . تحسر على العراق ، وأيام قضاها هناك . انتقل بعدها للحديث عن أحداث عامة .. قديمة . بعضها شارك فيها ، وبعضها مضى أصـــحابها .. لكنه يملؤها حياة .
كنت أرقب كلماته ، التي ما فتئت أسمعها من سنوات .. لم تتغير ، لم يطرأ عليها نقص. عاديات الزمن ، ظلت تتساقط .. عند جدار ذاكرته الصلبة ، التي قاومت الاختراق ، ولم تستسلم لجحافل السنين ، التي زحفت .. تترك آثارها المدمرة ، على جسده المنهك ، ثم رفعت ( راياتها ) البيضاء .. عند أسوار عقله .
كانـــت الكلمات تخرج ، من بين براثن ألم .. يجاهد أن يخفيه . لم تفلح عزيمته القوية ، وإرادته الصلبة ، في أن تواري أثار الوجع ، التي تتبدى على ملامح وجه .. قاوم صنوف البلاء ، وكان في ذروة ساعات المحنة ، يملك قدرة غير عادية ، على تغييب كل أحاسيس الألم ، وآثار المعاناة .
وجه يبتلع كل مظاهر العناء ، وتبرق فيه عينان ، يغور فيهما الألم .. وجسد ظل ينتصب واقفاً .. كلما أوغلت فيه حراب البلاء .

سألته .. مستدرجاً إيّاه للحظة مصارحة :
- صوتك .. ما هو عاجبني ..!

نهـــض برأسه إلى الأعلى قليلاً .. كأنما خشي أن ينسكب الألم من عينيه المجهدتين .. وقال ، وهو يشير بشاهد يده اليمنى ، إلى رأسه :
- أبداً .. ما دام هذا سالم ، ويذكر الله .. فأنا بخير ..!

ظل يتحدث لأكثر من ساعة ، وكان ثمة تـواقيع لألم .. بقيت متناثرة على محيّاه . هو نفس الرجل العملاق ، الذي جاءني في السجن قبل سنوات ، بُعَيد الرحيل الملحمي .. لعبد الله ( رحـــــــمه الله ) .. وكنت على شفير وحشة ، تدق قلبي مطارق الألم ، وتعصف بكياني أنواء الفجيعة . غرس قبضة يده في عضدي .. وقال :
- اثبت ..
لم يبق في الخيال ، من ذلك الموقف ، إلا قامته .. التي شمخت أمامي مثل جبل ، والصمود الذي ضخته عزيمته الجبّارة ، في روحي المأزومة .. وما زلت أقتات عليه من سنوات . كان مؤمناً ، قويا .. ومذهلاً .
ودعته وخرجت .

الجمعة 15 رمضان 1425هـ :

الساعة الثالثة فجراً ، ينتفض جوّالي .. كنت قد جعلته على ( الصامت ) . بين يدي أوراق ، وضعتها جانباً .. والتقطته . تأملت الشاشة .. كانت أمي .
- السلام عليكم .. هلا أمي ..
- محمد .. أبوك تعبان ..!

ارتديت ملابسي ، وانحدرت سريعاً . حين وصلت ، كان يجاهد ، لينتزع من فضاء واسع حوله .. نسمة هواء . يضع يده على صدره ، ويستجمع قوى جسد نحيل ، عصف به ثالوث التوحش : الشيخوخة ، والأمراض .. والابتلاءات . لم تكن مظاهر الشيخوخة ، وأعراض المرض لتتوارى ، أو يكن قادراً على إخفائها . بقيت تلك الأشياء .. التي يتحكم بها عظماء الرجال ، فتفتك بهم . سهام البلاء ، إذ تنشب نصالها ، بأفئدة الرجال وأرواحهم ، فيقاومون عواصفها الهوجاء ، بهامات لا تنحني .. وشيمة الصبر .. والألم المتشظي ، يمور في الحنايا .

- ســــــــــــــــــــلامات ..
لم يرد .. أومأ برأسه . أحضرت حذاءه ، وقلت :
- نمشــــــــــــــــــي للمستشفى ..

في الطريق إلى المستشفى ، كان الألم الهائل ، يجثم على صدره .. يدافعه بكفين معروقتين واهنتين ، يعاقب بينهما في الضغط على صدره .. كأنما يزيح بهما الألم الرابض على القلب . مجرى الهواء الذي بدأ يضيق .. قَسّمه بين ذرات الهواء القليلة .. التي ينازع لإدخالها إلى قلب .. ما زال يقاوم ، وبين ذكر الله . كان اسم الجلالة ، يَرِدُ بين كل شهقة وزفرة .

التفت إليّ .. وفي عينيه رأيت رجاءً هائلاً :
- محمد .. العيال ، تراهم من هاذي الرقبة إلى هاذي الرقبة .
كان يشير إلى رقبته ، ثم يشير إليّ . عرفت أنه يقصد إخواني الصغار .. يوصيني بهم . خنقتني عبرة .. وقلت :
- عمرك أطول .. يا أبي ..
- هذا الحق .. يا محمد ..
- لا تتعب نفسك بالكلام .. الله يحفظك .

وصلنا إسعاف المستشفى .. كانت الساعة تقترب من الرابعة فجراً . نزل .. ومشى قليلاً . أحضرت له كرسياً متحركاً .. فجلس ، وأسرعت به . مظاهر الألم البادية على وجهه ، اختصرت الأسئلة التقليدية ، التي تثيرها الممرضات عادة ، عن حالة المريض .. قلت :
- يعاني من ألم شديد في صدره .. وضيق في التنفس . أخشى أن يكون القلب ، لقد تعرض إلى جلطات في القلب ، أكثر من مرّه .

أنهضته الممرضة من الكرسي ، ووضعته على سرير الفحص ، ثم تحدثت إلى الطبيب قليلاً . غابت لحظات ، ثم جاءت تدفع أمامها جهازاً ، قالت أنه جهاز تخطيط القلب . حين اضطجع ، وشرعت في وضع المحسّات والمجسّات ، المرتبطة بالجهاز على صدره .. فجأة انقلب لونه إلى الأزرق . صرخت هي .. والفريق الفني ، العامل معها ، وأخذت تنادي على الطبيب . جاء الطبيب مسرعاً .. واللون الأزرق ينتشر بســــرعة . مزّق الطبيب ثوبه ، والتقط جهازاً ، وصار يدفعه داخل مجرى الهواء في فمه .. وآخر وضعه على صدره ، يقوم أحد مساعديه بالضغط عليه . كان .. والفريق الذي معه ، يدفعون السرير إلى غرفة أخرى .. مجاورة .. وهو يصيح ، رداً على صراخي عليهم : ما الأمر .. ما الأمر .. ؟ :
- انخفض الضغط ، امتنع الأكسجين عن الجسم ..
ثم أكمل إعطاء توجيهاته ، للفريق الطبي معه .. باللغة الإنجليزية .

في الغرفة الأخرى ، كان كل شيء يتم بسرعة : وُضع على التنفس الاصطناعي ، وَفُتِحَتْ له فتحة في الشريان .. وانتشرت الإبر في أوردته ، تصب الأمصال ، في جسده المجهد . الزرقة زالت .. لكن القلب كان ضعيفاً . ينبض .. لكنه معتمد على الأجهزة المساندة .. لا يقوى بنفسه.

أمام حقيقة هائلة .. وقفت :
القلب الكبير ، الذي كان مأوى الرجال ، والنساء ، والأطفال .. عاجز أن يقوم بأعباء الجسد النحيل . القلب الكبير ، الذي صمد أمام ( الأزمات ) الكبيرة ، وقاوم كل مظاهر القسوة والتوحش .. تتربص به الآن ( أزمة ) قلبية عارضة . يصارع من أجل ( ذرة ) أكسجين ، وهو الذي كانت من قبل ، تتنـــفس قلوب كثيرة .. أحزانها ، من خلاله .. !

كان الأطباء والممرضات ، مشغولون بكتابة تقاريرهم ، ووضعها في الملف المعلق بالسرير ، الذي يرقد عليه . كنت أدور حول السرير .. ألمس جبهته ، أو أضع يدي على كفه ، أو قدمه . صدره يعلو ويهبط .. لكن الجهاز يقول ، أن قلبه ضعيف ، أن ضغطه منخفض . أريد أن أطمئن :
- كيف هي حاله .. يا دكتور ..؟
- حالته حرجة .. تعرض لأزمة قلبية ، لا ندري أسبابها بالضبط ..!

لو تعلمون أي هموم يحملها ، أي توحش وقسوة ، صادفها هذا القلب ، لعرفتم الأسباب .. ربما . هل يحتفظ القلب بأرشيف لهمومه وأوجاعه ؟ هل لديه ملف ، يحتوي على قضايا الغدر ، والقسوة .. والظلم ، التي مورست ضده ؟ ربما لو أعملتم المشرط فيه ، لانداحت عليكم الملفات والقضايا .. ربما .
لكنه لن يقبل .. حيث ستــــــخرج جماهير الـــــــــــناس ، من الرجال ، والنساء ، والأطــــفال ، ممن اتخذوا قلبه ( خيمة ) أخيرة . لن يقبل أن تمزقوا أوتار الخيمة .. فتنكشف عن أناس ، اتخذوه ملاذاً أخيراً .
لن يقبل .. لأن القلوب الكبيرة ، تختار أن تسكت ، دون ضجيج .. ولا تتوقف عن العطاء ، أو تقطع أوتارها ، فتبوح للناس ، عما فيها .. من وجع ، وقسوة .. وأناس اتخذوها ملاذاً .. خيمة أخيرة .

- هل سيطول بقاؤه على هذه الحالة ..؟
- لا ندري .. الله أعلم . سينقل إلى وحدة العناية المركزة .. للمتابعة ، على أمل أن يستعيد القلب نشاطه الطبيعي .

الساعة الثامنة الآن . أخبرتني الممرضة أنهم يجهزون له سريراً ، في مركز الأمير سلطان لجراحة القلب . أرادت أن تشعرني أن وجودي ليس له معنى .. وأن علي أن أذهب :
- في الساعة العاشرة سيتم نقله إلى هناك .. حيث سيكون سريره جاهزاً . تستطيع أن تتصل لتطمئن عليه .

طلبت منها رقم اتصال ، فكتبته على منديل ورقي ، ونظرت أمامها .. حيث ثمة ورقة مثبتة على الجدار ، تحمل مجموعة من الأرقام .. فقالت :
- ... وهذا رقم التحويلة ..
وسجلته إلى جانب رقم التلفون . أخذت منها المنديل ، ثم اقتربت منه .. قبلت جبينه ، وخرجت .

اليوم الجمعة .. ... يتبع
(هذا جزء من الاحداث نكمل بعضها غدا اترككم مع الاثارة )
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 08-02-2008, 10:06 PM   #2 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد: رحلة القلب .....الاخير...."

يا لهذا القلب الذي يقال انه بحجم كف يد صاحبه 00كم يحمل بداخله من هموم وانواء واحاسيس
واوجاع وافراح واحزان والام وآمال 000وو 000و 00 ووووو
وعندما يقترب من ساعة الصمت النهائي 00تتدافع كلها عليه لتدفع عنه الصمت فاذا بها
تهدءه حتى النهاية

رائعة في هذا الفيض من اختصار العمر بلحظة النهاية

وننتظر البقية وكلنا شوق
جاري التثبيت
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 09-02-2008, 03:22 AM   #3 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد: رحلة القلب .....الاخير...."

(هذا الجزء الثاني من الاحداث)
الطرق خالية . هل استوحشته المدينة مثلي ، فَخَفَتَتْ فيها الحركة ، وَخَفَت بها نبض الحياة .. مثلما هو الفراغ ، الذي بدأت أشعر به ، مثل هوّة سحيقة ، تتشكل في وجداني ، تهوي في قعرها ، معاني الرغبة في الحياة ,

بعــد الظهر اتصلت ، ردت ممرضة .. أعطيتها اسمه ، ورقم الملف الطبي ، وسألت عنه :
- لم يتغير شيء .. حالته ما زالت حرجة . من المستحسن أن تسأل الدكتور .. يكون موجوداً أثناء وقت الزيارة .

سألتها عن وقت الزيارة ، فأجابت ، أنها في الساعة الثالثة والنصف عصراً .. إلى الرابعة . جئت في وقت الزيارة .. سألت عنه ، فقالوا إنه في السرير رقم ( 9 ) . كانت الأجهزة هي التي تعمل ، وجوارحه تَبَعٌ لها . جسده ساكن ، وعيناه مغمضتان . لم يكن ثَمّةَ ( حياة ) .. إلا صدرٌ يعلو ويهبط ، موصول بعدد غير محدود من الأسلاك والأنابيب .
خاطبت الممرضة الجالسة إلى جانب السرير ، تدوّن ملاحظاتها عن عمل الأجهزة ، في بيان متعدد الخانات :
- أريد أن أسأل الطبيب عن حالته ..
- سأعمل له نداء .. ليأتي .

جاء الطبيب .. وذكر كلاماً عاماً ، لم يقنعني . أمام إلحاحي .. قال :
- ضغطه منخفض .. ( 70 ) كما ترى . يجب أن يرتفع فوق ( 90 ) .. ليتجاوز مرحلة الخطر . هناك التهاب في الصدر .. أضعف القلب ، وساهم في أزمته ، التي أدت إلى انخفاض الضغط . البكتيريا قوية ، ونحن نحاول أن نقاومها ، بإعطائه مضادين حيويين .
- .........................
- الأدوية .. صحيح أنها تعالج ، لكن لها مضاعفات . تؤثر في حموضة الدم ، وهذا له ..
لاحظ أنه قد بدأ يدخلني في متاهات الأدوية ، عندما بدأت اقلب نظراتي ، بينه وبين الوالد .. فتوقف .

في المساء .. جئت في وقت الزيارة الثاني ، العاشرة والنصف . ما زال في (غيبوبة ) .. جسده فقط . روحه كانت تحوم في المكان . في جسد كل من أحاط بالسرير ، من بناته ، وأبناء بناته ، وأبناء أولاده .. قبس منها .
الوالدة وقفت إلى جانب سريره ، كأني بها تنادي .. ولا رجع صدى . في عينيها حديث طويل ، عبّرت عنه رعشة كفها ، وهي تضعها على جسده .. عند كتفه العاري .. تتحسس نبض الحياة ، لرجل طالما منحها الأمان .. و تَحَسَّتْ في كنفه طعم الرجــــولة . بدت .. بجـــــــــسمها الصغير ، وهـــــــــــي تنحني عليه ، مثل حـــــــــــمامة مبتـــــــــلة ، واقفة عــلى باب وكرها .. غادرها شريكها ، في ليلة سوداء شاتية ، مطيرة .. وحيدة لها نواح .

السبت 16 رمضان 1425هـ :
هذا صباح آخر .. يمضي بدونك ..
أعتدت أن أمر عليه كل صباح ، أو أغلب أيام الأسبوع . الساعة العاشرة ، حين اتصلت أسأل عنه .. كان قد مرّ أكثر من 30 ساعة ، على دخوله حالة اللاوعي . ذكرت الممرضة ، أن حاله كما هي لم تتغير .. ما زالت حرجة ، وإن كانت تنحو نحو الاستقرار . ثم قالت كلاماً لم أتبيّنه ، بسبب حديثها بلغة إنجليزية ، تغلب عليها لهجتها المحلية .

جـئت في موعد الزيارة الأول . وجدتهم يحيطون به .. الطبيب ، وعدد من المساعدين ، والممرضات . كانوا يتهيأون لنقله . سألت الطبيب عن الأمر ، فأجاب أن ضربات القلب غير منتظمة .. مما سبب له أزمة جديدة ، وأنه سيأخذه إلى غرفة العمليات ، لوضع منظم يضبط حركة القلب ، ويمنع تكرار المشكلة .
ألقيت عليه نظرة ، وهممت أن أقبل جبينه .. لكن الممرضة دفعت السرير ، باتجاه المخــــرج ، الذي يـــــــــؤدي لغرفة العمليات . سِرْتُ إلى جانب السرير ، وأنا أتأمله : كم ذا .. لُذْتُ بهذا الصــــــــدر العامر ، الذي أصبح مرتعاً للألم .. ولأجهزة تمنحه الأمل .. بــ ( حياة ) . القلب الذي كان ( الأمل ) ، و( الحياة ) لكثيرين .. يفرّون إليه من الألم ، صار ( يلوذ ) بجهاز ، يمنحه ( حياة ) ، ليمنح ( الأمل ) لآخرين ..

في المساء لم يتغير شيء . أخبرني طاقم التمريض ، أن الجهاز .. منظّم ضربات القلب ، الــــــذي تم غرسه في صدره ، يعــــــــمل بشكل جيد . وجدت عنده طبيب مقيم .. ( متدرب ) . دفعني القلق لأسأله .. فضاعفت إجاباته خوفي وقلقي :
- ضغطه منخفض ، وهذا يجعل حالته حرجة . نسعى لتنشيط القلب ، من خلال الأدوية ، ليرتفع الضغط .. لأن انخفاض الضغط ، يؤدي إلى فشل وظائف بعض أعضاء الجسم الأخرى .. مثل الكُلى ..

انتشر خبر إصابته ، فكثرت الاتصالات .. تسأل عنه . صرت أضيق ببعضها .. وأتحاشاها ، خصوصاً تلك التي تسأل عن تفاصيل الحالة . لم أعد قادراً على أن أقول ، أكثر من : حالته حرجة .. ويحتاج الدعاء .
بعض اتصالات شقيقاتي ، كانت تؤلمني .. تُوغِلْ في طلب الشرح والتفصيل ، فيتوغّل الوجع في داخلي . كنت أراه في كــــل يوم .. ( يبتعد ) أكثر ، لكني لا أستطيع أن أقول ذلك . حينما أزوره ، وأضع كفي على جبينه ، أو يده .. كنت أقاوم شعوراً موحشاً بالفقد ، بدأ يخــــــــــــترقني . كنـــــــت أخدع ( الطفل ) في داخلي ، الذي يتعلق بالمحسوس .. دليلاً على الوجود . كنت أضع عنواناً ( وهمياً ) .. لروح دخلت في التيه .. إذ يرحل ملهمها و دليلها .

الأحد 17 رمضان 1425هـ :

الصباح الثالث .. مضى الآن أكثر من 50 ساعة ، وأنا ( وحيد ) . اتصلت كالمعتاد ، في حدود الساعة العاشرة . جاء رد الممرضة روتينياً : حالته مستقرة ، لم يتغير شيء .
- هل ما زالت حالته .. تعد حرجة ..؟
- نعم ..

كيف تكون إذاً مستقرة .. تساءلت ؟ ارتبط ( الاستقرار ) في ذهني ، بوصفه مفهوماً ، وحالة ايجابية . صرت أكره أن أسمع كلمة ( مستقرة ) ، أو ( Stable ) .. كلما اتصلت ، أو سألت عنه . حالته حرجة ، وتكون مستقرة .. معادلة عجزت أن أقبلها .

في العصر ، موعد الزيارة الأول .. جئت . أسحب خطاي ، داخل وحدة العناية المركزة .. باتجاه السرير رقم ( 9 ) . المرضى على يميني ويساري .. ساكنون . لاحظت أن المريض ، لا يكون مستقلاً بسرير وحده ، ليس معه أحد ، يشاركه ( الغــــرفة ) ، إلا إذا كانت حالته .. تستدعي مراقبة لصيقة ، كما هي حاله . في وحدة العناية المركزة ، ليس ثمة غرف . هناك مساحات ، تقسّم ، وتغلق بستائر ، تقوم بدور القواطع والأبواب . لا يوحي هذا الوضع بــ ( حميمية ) من أي نوع ، مقابل الجــــــدران والأبواب الصلبة .. ( الجامدة ) . أحسها تعبيراً ، عن حالة مفادها .. أن :
كُــــــــــلّ شيء هنا .. عابر ، كل شيء مؤقت ..!

حين وصلت إلى ( المساحة ) .. حيث يوجد السرير رقم ( 9 ) ، كانت الستارة ، نصف مغلقة . ما أن دخلت ، حتى ( صفع ) ناظري ، منظر لجهاز كبير ، بلون أصفر باهت . فاجأني .. و أنا استَقْبَحْتُه . وجه الجهاز مليء بالأزرار ، والشاشات الدائرية الصغيرة . اللافت فيه .. اسطوانة بلاستيكية شفافة صغيرة ، مملوءة بسائل .. كأنه دم ، ترتبط من الجهـــتين بأنبوب بلاستيكي . واحد متصل بالجهاز ، والآخر يخرج من تحت الملابس ، التي وضعت على جسده .
شعرت بألم يعصر قلبي ، وجالت في خاطري أفكار حزينة . لم أشك لحظة ، بعد رؤيتي للجهاز ، بأن المحذور قد وقع . حاولت بأن أكذب ظني .. وبدايات نحيب ، شرعت تتعالى في أعماقي : ليل الرحيل ، هل آذن بالقدوم ..؟
سألت الممرضة :
- ما هذا ..؟!
- جهاز ( ديلزة ) ..

إذن بدأ غسيل الدم ..! هُرِعْتُ إلى رئيسة التمريض ، أسألها أن تطلب لي الطبيب . صرت أتأمل الجهاز ، وألقي نظرة .. على جسد صاحب القلب الكبير : ها هو جهاز آخر ، يضاف إلى منظومة ( نظام المساندة ) .. ليبقيك حياً .

تأخر الطبيب . كان هناك شخص يروح ويجيء ، بين مكتب التمريض ، والأجهزة المرتبطة بالجسد المسجّى . معطفه الأخضر ، أوحى لي .. بأنه قد يكون مساعداً للطبيب . سألته عن الجهاز .. فقال :
- لتنقية الدم ..
- كــــــــــــــيف ؟
- بعض أجهزة الجسم ، لا تقوم بوظائفها على النحو المطلوب . البــــكتيريا أدت إلى حدوث تسمم في الدم ، والجهاز يساعد على التخلص من السموم .
نادته الممرضة .. فذهب . تحركه السريع نحوها ، بدا وكأنه فرصة وجدها ، ليتخلص من تساؤلاتي ، أكثر من رغبته في استطلاع الأمر ، الذي تدعوه من أجله .

عدت للسرير أتأمله ، وأحدّق في الجهاز ، محاولاً فهم الأرقام والمعلومات ، التي تتبدل على شاشاته الصغيرة . الخوف عاد يقرع أبواب قلبي .. حين ألقيت نظرة على صاحب القلب الكبير ، وبدأت أحسب عدد الأجهزة ، المرتبط جسده بها .

جاء الطبيب ، اعتذر عن التأخير .. ثم بادرني :
- لعلك تسأل عن الجهاز .. ؟
- ليس الجهاز فقط يا دكتور .. كيف حاله ؟
- انخفاض الضغط يؤثر على عمل وظائف الجسم . هناك ( فشل ) في وظائف الكلى و الكبد ، لذلك تم اللجوء إلى الجهاز .. لتخليص ... يتبع
(هذا الجزء الثاني من الاحداث وللاحداث بقيه نكمل بعضعها غدا)
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 09-02-2008, 11:23 PM   #4 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد: رحلة القلب .....الاخير...."

(الجزء الثالث من الاحداث)
الدم من السموم .
- فشل .. ؟!

لاحظ وقع الكلمة العنيف عليّ ، فحاول أن يضفي عليها تفسيرات تلطّفها . أسهب في الحديث ، عن أن هذا مصطلح طبي ، يراد منه ، عدم قيام العضو بوظيفته على الوجه الأكمل ، و بالتالي (عجزه) ، عن تلبية احتياجات اعضاء الجسم الأخرى .. التي تعتمد عليه . شعر كأنما وقع على اكتشاف غير مسبوق .. حينما نطق كلمة (عجز) ، و أحس أن (هذا) هو التفسير ، الذي كان يبحث عنه لـ(يرضيني) :
- عجز ..! نعم .. نعم ، هو التعبير الصحيح ، أو ما يسمى بالإنجليزية ، failuer .. بعض الترجمات ، في المجال الطبي غير دقيقة ..

عجز .. أو فشل ، لا فرق .. ! الألم الذي يعصر قلبي ، شعرت بوطأته تزداد ، و الخوف الذي يقرع أبوابه .. صار له دوي ، صرت أسمعه في أذني . تبدو الترجمة مخادعة و مخاتلة ، اكثر مما هي غير دقيقة . مثلما هي إجابته ، عندما سألته : هل يمكن أن يعود عمل الكلى و الكبد ، إلى الوضع الطبيعي .. إذا انتظم عمل القلب ، و تجاوز أزمة انخفاض الضغط :
- نحن نركز الآن على تنشيط القلب ، و مقاومة البكتيريا .. و هو الآن على (maximum support) .

إقتحمت الجملة الإنجليزية أبواب القلب ، فدخلت جحافل الخوف .. و طفقت تمزق حبال الأمل . اختصرت لي حالته ، التي كان الطبيب يحاول أن يخفيها :
" لا نستطيع أن نفعل له ، أكثر مما هو حاصل الآن .. فهو في وضع (المساندة القصوى) .."
معتمد كليا على الأجهزة .. و بكى القلب .
أغمضت عيني ، و أشحت بوجهي عن الطبيب . تأملته .. كان صدره يعلو و يهبط ، و له صوت . الجهاز يمنحه التنفس .. و بكى القلب .

.. و خرجت أسحب خطاي . المرضى على يميني و على يساري ، لم أنتبه لأحد . موظف الأمن نبهني ، أن الباب الذي أحاول فتحه .. لأخرج ، هو باب الطواريء ، و ليس المخرج . رفعت رأسي .. هناك لوحة إرشادية ، لم أتبيّن المكتوب عليها . العينان غائمتان ، فاحتجبت الرؤية . طأطأت .. و مسحت عينيّ ، لم أشأ أن يراهما رجل الأمن . هل عيب أن نبكي ، حينما يتألم من نحب .. أو يوشكون على الرحيل .. ؟!

في المساء جئت ، لم يتغير شيء . إحدى شقيقاتي ، كانت موجودة . هالها مشهد الجهاز ، مثلما هالني . سألتني بهلع ، و هي ترى الدم (يجول) في الأسطوانة البلاستيكية ، و في الأنابيب .. ماذا يكون هذا (الشيء ) ، و ما هي وظيفته ..؟ نفس الإجابة (المتهرّبة) ، التي سمعتها من مساعد الطبيب ، و من الطبيب ، كررتها عليها . ردّت بعصبية على إجابتي ، غير المقنعة .

لم يكن لدي ، ما أرد به ، و أنا ألقي بنظري عليه ، و أحس أن برزخا هائلا ، بدأ يتشكل .. و يفصل بيننا . قلبي يناديه من الأعماق .. يصرخ ، و يمد يدا ، لكنه لا يسمعني ، و لا يستجيب .. أو هو لا يقدر . أنا أهوي في لجّة حزن ، و يضيق الأفق نحوه ، حتى يغدو مساما .. و هو يترقّى في ملكوت . تمتصني الوحشة ، و الشعور بالفقد .. إلى حضيض ، فينتفض قلبي ، و يجأر برجاء :
- اللهم اجمعنا في ملكوتك ، مع الغائب الحاضر .. (أبي عبد الرحمن) ، الذي صنع رحيله الملحمي ، الصدع الأول ، في القلب الكبير .

افتعلت موقفا ، لأتقي (نصال) أسئلة أختي .. و اتجهت لمكتب رئيسة التمريض . وقفتُ قليلا أمامه ، أطرح على الممرضة أسئلة مفتعلة .. ثم غافلتها و خرجت . أبقيت جوالي مغلقا لفترة .. حتى لا تطاردني الأسئلة . لم يعد في القلب قدرة ، لاستقبال مزيد من التساؤلات (الجارحة ) ، ففؤادي في غشاء من نصالها .

صرت أنتظر الغد ، بانتظار قلب لم يعد قادراً ، على أن ينتظرني . الغد الذي أتطلع أن (يقربني) ، من حبيب ، أراه كل يوم (يبتعد) .. لتهبط من بعده جيوش الوحشة و الظلام .


الاثنين 18 رمضان 1425 هـ :
فجر الاثنين .. يعني أنه مضى أكثر من 72 ساعة على إغماءته .. و بداية رحلة الغياب الطويل . كان الطبيب قد قال لي في اليوم الأول ، أن أي حالة صحية حرجة ، لا تستمر أكثر من 72 ساعة ، في الغالب . يتضح بعدها ، في أي اتجاه يسير الوضع الصحي للمريض . اتصلت في العاشرة .. كالمعتاد ، و جاءني الرد التقليدي :
- وضعه مستقر ، لم يتغير شي .. لكن حدثت مشكلة في الضغط ، الطبيب يستطيع أن يشرح لك .

مررتُ عليه بعد العصر ، في موعد الزيارة الأول .. بدا ساكنا . نظرتُ إلى جهاز الضغط ، كانت القراءة تتراوح بين (69-71) . أقل من أمس بدرجتين . سألتُ الممرضة .. فَتَمَعّنت في البيان الذي بين يديها ، و قالت أنه تعرض لأزمة هذا الصباح ، حيث نزل ضغطه إلى حدود الـ(60) . لم أشأ أن أطلب الطبيب .. في عينيه صرت أقرأ الحقيقة ، التي يحاول ان يخفيها عني :
والدك يحتاج إلى معجزة ..! أمس .. قالها صريحة ، لقد أصبح في وضع المساندة القصوى .. (المَاكْسِيمَمْ سَبّوُرتْ) ..
خرجت من عنده ، و بدأت أفكار الغياب و الرحيل .. تسيطر عليّ .

جئتُ الوالدة بعد المغرب .. سلمتُ عليها ، و سألتني عنه . أخبرتها أن حالته لم تتغير ، ثم رويتُ حوارا (اختلقته) ، بيني و بين الطبيب . قلتُ لها أن الطبيب يقول : عليـــــكم أن تؤمنوا أن العلاج ، ليس إلا سبباً .. لا يصنع شيئا ، أمام أمر قد قضاه الله . كنتُ أريد تهيئتها ، لأمر أراه .. و لا أستطيع أن أبوح به .
كانت متعبة جدا .. خلال اليومين السابقين . آلام الروماتيزم تعذبها ، و تضغط على عظامها ، التي أعياها السكر .. فوق عذابات السنين ، التي فتّت فؤادها الغض . فاجأتني أنها تصر على أن تراه الليلة ، رغم إلحاحي عليها بالراحة ، حتى لا تحصل لها مضاعفات .

في المساء .. كنتُ عنده ، أنا و الوالدة ، و بعض الأخوات . نَظَرتْ إليه .. لكنها لم تقف عنده كثيرا ، و قالت بصوت ممتليء تعباً ، أنّها ترغب بالمغادرة . في الطريق إلى السيارة ، كانت صامتة ، و حينما ركبت .. علا نشيجها ، و هي تردد :
- بعدك علوم يا أبو محمد .. الله يلطف بك و بنا ..!

هل استشعرت الرحيل القادم ، و جاءت تلقي النظرة الأخيرة ..؟ لم أر امرأة تحب رجلا ، مثل حب أمي لأبي .. دون أن تصوغ في ذلك قصيدة . كنت أقرأ في عينيها ، و هي تنظر إليه .. أجمل القصائد . قاسمته الحياة بأفراحها و أتراحها .. و حين تعاقب عليهما البلاء ، في السنوات العشر الأخيرة ، كنت أعجب منهما كِلَيهِما : صبرهُ الجبار ، و رضاها بالقدر . كلما اشتد عليه البلاء .. زاد تماسكا ، و كلما اشتد عليها البلاء .. زادت شفافية ، حتى أكاد أجزم ، أني ارى بعينيّ.. قلبها موصولاً بالسماء .

الثلاثاء 19 رمضان 1425 هـ :

عصر يوم الاثنين ، كان قد هاتفني أحد الأصدقاء ، و دعاني إلى لقاء في منزل أحــد الأعيان ، على شرف شخصية ثقافية من دولة عربية . لم أكن مستعدا نفسيا ، للقاء مثل هذا .. و اعتذرت . والدي يملأ قلبي و خاطري .. فكيف أستطيع الحضور ، و المشاركة ..؟ أصرّ عليّ .. بحجة أن حضوري مهم ، و أن صاحب المنزل ، حريص على حضوري .

أوصلتُ والدتي للبيت ، بعد خروجنا من المستشفى ذاك المساء ، و توجهت إلى منزل صاحب الدعوة . كانت الساعة تقترب من منتصف الليل .
في منزل المضيف ، انهمكنا في نقاش ، حول هموم (وطنية) ,, و قضايا (الإصلاح) ، التي أصبحت مطلبا على مختلف الصعد . يتفق الجميع على أهمية ، ووجوب الشروع بتنفيذها .. و تختلف الرؤى .
كنتُ أتحدث ، و قلبي هناك .. في المستشفى ، مع رجل .. أنا مدينٌ له بكل شيء .. من شكل (الإنسان) ، إلى معنى (الرجل) ..!
رجلٌ ملأني كرامة و عزة .. و امتلأت بوجوده إلى جانبي ، ثقةً و أملاً ..

في الساعة الواحدة و عشر دقائق ، من صباح الثلاثاء .. دقّ جوالي . تناولته من جيبي ، و صرتُ أتأمل رقم المتصل .. لم أعرفه . وضعتُ نظارة القراءة على عيني ، و تأكدتُ أن الرقم غريب .. ثابت ، و ليس جوالاً . حين أجبت .. جاءني الصوت :
- فلان ..؟
- نعم ..
- معك مركز الأمير سلطان لجراحة القلب .. والدك يمر بوضع حرج ، و نريدك أن تأتي الآن .

تسارعت دقات قلبي ، حين عرّف بنفسه ، و شعرت باضطراب ، لاحظه الحاضرون . طَلَبهُ مني الحضور ، شلّ قدرتي على النهوض للحظات ، و أحسستُ كأن قلبي سقط من مكانه ، فوضعت يدي أسفل صدري .
قطعتُ حديثا ، كان يجري ، و طلبتُ الإذن من مضيفي .. بالإنصراف :
- هناك اتصال من المستشفى .. يجب أن أذهب .

قدتُ سيارتي باتجاه المستشفى . عشرات الأسئلة .. جالت بخاطري . استبعدتُ فكرة (الموت) .. تماما . العاملون في المستشفيات ، تبلدت أحاسيسهم تجاه الموت ، من حيث هو (حدث) يصدم أصحاب العلاقة . تعاملهم مع حالات موت يومية ، جعلتهم يظنون – دون سوء قصد – أن الناس مثلهم ، يواجهون ( الموت ) كل يوم .. فلم يعودوا يبالون ..! العاملون في المستشفى ... يتبع
(هذا الجزء الثالث من الاحداث ويليه الجزء الرابع والاخير)
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-02-2008, 02:49 AM   #5 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد: رحلة القلب .....الاخير...."

(الجزء الرابع من الاحداث والاخير )
.. افترضت كذلك ، ليسوا بهذه الرقة و الحساسية ، تجاه الموت ، كحدث غير عادي ( لنا ) .. بحيث لم يرغبوا أن يسببوا لي (صدمة) .. ففضلوا إبلاغي ، بشكل تدريجي .
إذن لماذا طلبوا حضوري ..؟

حين وصلت .. استغرب رجل الأمن مجيئي ، في وقت متأخر .. مثل هذا .
أخبرتُه أن لدي مريض ، و أن المستشفى اتصلوا بي ، و طلبوا حضوري . سمح لي .. فأخذت المصعد إلى الدور الثالث .
خرجتُ من المصعد ، كان باب وحدة العناية المركزة لحظتها .. مفتوحا ، حيث صادف خروج أحد العاملين .
دخلت و توجهت إلى السرير رقم (9) . كان الطبيب هناك ، و بعض المساعدين .. و الممرضات . كانوا منهمكين في نشاط غير عادي . لا ينفك الطبيب عن إصدار أوامر ، و طلبات ، للذين معه . التفت إليّ .. و قال :
- ضغط الوالد يتراجع بسرعة ، منذ أكثر من ساعة .. فشلنا في إيقافه . نحن نبذل محاولات أخيرة .

نظر إليّ ، و قرأتُ (الموت) في عينيه . رفعت عينيّ للجهاز .. كان الضغط دون الـ (50) .. و ينزل : 48 .. 47 .. 46 . نظرتُ إلى والدي .. كان ينازع . لم أستطع متابعة المشهد .. فخرجتُ . في غرفة استراحة مجاورة ، رميت بجسدي على المقعد الأول .. كلماته : نبذل محاولات أخيرة ، شعرت بها ، مثل الأشفار .. تنغرس في وجداني المكلوم .
الساعة التي في يدي ، تشير إلى الواحدة و خمس و ثلاثين دقيقة صباحا .
في قلبي .. كان الزمن يؤذن بنهاية ..!

كنت غارقا في لحظات ذهول .. أتذكر نظرات الطبيب ، و أتخيل نفسي بلا (أب) .. بلا رجل ظل يلهمني ، إلى آخر لحظات وعيه . شعرت أني انفصلت عن الدنيا .. ثم استيقظت على صوت إحدى الممرضات .. تصرخ :
- المؤشر ينحدر بسرعة ..
سادت دقيقة صمت ، وجدت الطبيب بعدها ، يقف عندي ، يحمل في عينيه بقية من نظراته الأولى .. و يقول :
- توقف قلبه .. عظم الله أجركم، وجبر مصيبتكم . هذه أيام فضيلة .. اُدعوا له .

إذن كانت رحلة القلب الأخيرة . كان يحاول فيها .. أن يصعد ، ليحافظ على (قلوب) وراءه .. كثيرة ، من الانهيار . عجزت أن أرفع يدي ، لأرى الوقت .. الساعة المعلقة على الحائط ، كانت تشير إلى الواحدة و سبع و أربعين دقيقة . لاحظت ذلك ، قبل أن تمتليء عينيّ ، فلم أعد أرى شيئا .. حولي ، حتى الطبيب الواقف أمامي .

انصرف .. و أصدر تعليمات لبعض من كان معه ، لم أدرك منها شيئا . كنت غارقا في حالة ذهول . نهضت .. و ذهبت باتجاه السرير رقم (9) . إحدى الممرضات كانت مشغولة بنزع الأجهزة من جسد ، كان قبل قليل فيه حركة . كل شيء صمت :
الأجهزة ، و الجسد .. و الروح التي كانت تحوم في المكان .

طلبت من الممرضة أن تؤجل عملها ، و تتركنا وحدنا . سحبت الستارة ، و أغلقتها علينا .. أنا و هو . نظرت إلى عينين نصف مفتوحين ، و وجه ساكن . لا يرف .. لكنه لم يكن جامدا . وضعت كفي على جبينه ، و أمسكت بكفه .. كان دافئا . مثل قلب كنت ألوذ به ، كلما اشتد الصقيع .. و هبت رياح التوحش . أخذت أنظر إليه ، من أكثر من زاوية .. رأيت (قلباً) كبيرا ، تموت بموته أرواح .. و تغيب قيم ، و أخلاق فرسان ، و وجدتني أقف برهبة .. و بجلال ، ثم أقبل جبينه :
- طبت حيا و ميتا يا أبي .. طبت حيا و ميتا ..
استحيت أن أعطيه ظهري ، فمشيت إلى الوراء .. و غادرت ..

الساعة الآن .. الثانية و عشر دقائق صباحاً .

خرجت إلى الشارع .. الظلام يحيطني من كل جانب . لم يفلح الضوء .. المتدفق من أعمدة الإنارة ، و لا من انوار السيارات ، في مدينة لا ينام أكثر أهلها ، في ليالي رمضان .. في أن يضيء قلبي ، الذي انطفأ .. برحيله . أرسلت رسالة جوال ، إلى أربعة أرقام : " أنعي لكم حبيبي .. لقد رحل إلى الرفيق الأعلى ، ما أطول الليل بعده ..! " .
عدت أفكر بأمي ، و برجل سيروّعه رحيله . كنت ما أزال أؤمن ، بأننا يجب ان نفصل بين المهني و الأخلاقي . كيف سيكون حال (إبراهيم) ، إذا جاءه النعي .. لم يصلّ عليه ، و لم يدفنه .. و لم يتلق فيه كلمة عزاء .. ؟ فوق قهر السجن .. فقد حبيب ، و عذاب .
كنت مؤمنا أنه سيستجيب ، و انه أكثر من سيقدر (نظريتي) ، في الفصل بين الأخلاقي والمهني . صورة إبراهيم تلح علي .. ثاوياً في زنزانته ، يبلغه الخبر بطريقة آليّة ، فيغيض الدم في وجهه ، و تذوي روحه . سحبت جوّالي من جيبي .. و اتصلت ، فرد عليّ موظف (السنترال) :
- السلام عليكم .. أقدر أكلم الأمير محمد بن نايف ، لو سمحت .. ؟
- من الذي معي .. طال عمرك ؟
ذكرت له اسمي ، و أكدت له أن الأمر عاجل و ضروري . غاب عني لحظات ، ثم عاد ليقول ، أن الأمير مشغول . اتصلت بمدير المكتب ، الذي عرف صوتي . أخبرته بخبر الوالد ، و رغبتي بأن استأذن الأمير ، بخروج إبراهيم من السجن ، ليصلي على الوالد ، و يشارك في دفنه ، ويتـــــــقبل فيه العزاء . وعــد أن يبلغ طلبي للأمير .. و يــرد علي . بعد 5 دقائق ، حطم رنين الجوال ، جمود الصمت ، الذي خيم على روحي :
- ألو .. نعم ..
- فلان .. ؟
- نعم ..
- كلم .. لو سمحت ، سمو الأمير محمد بن نايف .

عزّاني بأبي . قلت له ، إن المصاب على قلبي جلل .. أحتاج إبراهيم ، ليكون معي ، في هذه اللحظات . لم أحتج لكلام كثير لأقنعه . فوجئت به يقول :
- لن تكون هناك أوراق ، هو بضمانك .. كلمتك تكفي .

وصلت البيت .. و انتظرت صلاة الفجر . بعد الصلاة جئتها .. كانت في مُصلاها . خائف عليها ، لا أدري ما أقول . ذكرت لها أني مررت عليه البارحة .. حيث تعب كثيرا ، فاتصل بي المستشفى .. ثم أضفت :
- وضعه صعب يا أمي .. صعب جدا ، و حالته خطرة .
لم ترد .. بل أغمضت عينيها .. و همست :
- له الأمر من قبل و من بعد ..
جعلتها تقرأ الحقيقة في وجهي ، وعينيّ .. قبل أن أقول لها :
- أمي .. أبي يطلبك الحِل ّ .. عظم الله أجرك فيه .. رحل إلى الكريم الرحيم .. البارحة .
أطلقت آهة ، و فتحت عينيها على إتساعهما ، و هي تردّد : " إنّا لله ، و إنّا إليه راجعون .. لعلك للجنّة يا ابو محمد .. لعلك للجنّة .. " .

ضممتها إلى صدري .. و حين سكنت ، أخبرتها أني أخذتُ إذناً لابراهيم ، ليخرج ويصلي عليه .. فأشرقت من بين معالم الحزن ، في وجهها .. علامات فرح . حين عدت للبيت ، استقبلتني زوجتي ، و أخبرتني أن ( المباحث ) على الهاتف :
- نعم ..
- جاءنا توجيه من الأمير محمد ، بخصوص شقيقك ابراهيم .. متى ستأتي لاستلامه ..؟
- الآن ..!
- الوقت المسموح بخروجه ، 12 ساعة فقط .
- إذن .. آتيكم قبل الظهر .. لأننا سنصلي على الوالد ، رحمه الله ، بعد صلاة العصر .

قبيل الظهر كنت في (عليشة) . أحضروا ابراهيم ، و لم يكن يعلم عن شيء . أخبرته .. غشيته موجة من الحزن ، و انخرط بنوبة بكاء ، وقّعت على أوراق ، ووعدٍ ، بأن التزم بما فيها .. وخرجنا .
توجهنا إلى المستشفى . حررنا شهادة (الوفاة) .. غَسّلناه ، وَكَفّنّاه . بروحي .. ذلك الجسد الطاهر ، يتقلب بين أيدينا .. و يصدق فيه قول الشاعر :
" ... و قد كنتُ قبل اليوم .. صعبا قياديا " .
بيننا .. و بين صلاة العصر ، و قت قصير . أمي و الأخوات ، أصْرَرْنَ على (رؤية وداع) .. فاتجهنا إلى البيت . رأته أمي ، و رأت ابراهيم . إمرأة توزع قلبها ، بين وداع (حبيب) .. و رؤية (حبيب) ..!
لك الله .. من قلب ، كُتِب عليه العناء ..!

صلينا عليه .. و وقفت على القبر ، يهيلون عليه التراب ، و أعد ذراته .
كأنّ غيبة الروح .. التي غادرت للأبد ، لا تكفي لتفصل بيننا ..؟ كأنّ الحِمْل و المسؤولية ، التي تركها ، رجلٌ (كبير) مثله .. ليحملها رجلٌ (صغير) مثلي ، لا يكفي ، لأعرف جسامة البرزخ الذي يفصلنا ..؟
في الساعة الثانية عشرة .. منتصف الليل ، كنت في طريقي لـ (عليشة) .. ابراهيم إلى جانبي .. و الحزن معنا ، و أم جريحة .. تركناها وراءنا .



الأربعاء 20 رمضان 1425 هـ :

الساعة الواحدة صباحا ، كنتُ في طريق الملك فهد .. عائداً ، متّجهاً شمالا .
المستقبل المجهول ، بأضعاف امتداد الطريق ، و بأضعاف سِعَته .. (وَحـِـيدٌ) ، بلا رجال :
رجل أَوْدعتُه الثّرى.. و رجلٌ نزل ، يمشي على قدميه، إلى زنزانته .. وتركني.



د . محمد الحضــيف
- تمت -
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-02-2008, 11:29 PM   #6 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد: رحلة القلب .....الاخير...."

هذا هو حال الفراق الذي يأبى الا أن يترك ندبة في قلب من فارقه الحبيب والاحبة

ما اصعبها من لحظة امامك جسد حبيبك وتتلمسه بيديك وتنظر له بعينك ولكنه لايشاطرك اللمس ولا النظر ويبقى القلب مكلوما باقسى لحظة مهما مرت الايام فلاتقدر ان تمحوها من مخيلتك

قصة رائعة لكاتب استطاع بحروفه ان يدخل روحك في اجواء قصته وتعيشين معها

بارك الله فيك المهاجرة
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
استمع لمعنى "الراجح" و "لا ينبغي" و "لا أرى" و "لا يجوز" عند العثيمين بصوته ! الصارم المنبر الإسلامي 5 10-12-2007 04:26 PM
أروع أروع أروع أنشودة لابو علي " يا هموم القلب ذوبي " الغريب1 منبر الصوتيات والمرئيات 2 12-11-2007 06:48 PM
بعض عقاقير السكري "خطر على القلب".. فارسة السلام منبر الصحة واللياقة البدنية 2 15-08-2007 09:51 AM
"" شرع الله أغلى من حياتي "" سيد قطب رحمة الله عليه hedaya المنبر الإسلامي 8 18-07-2007 01:44 PM
" دعواتكم "... لسمو الوالد القائد رحمة الله ومغفرته عليه ظبية الامارات المنبر الإسلامي 12 10-11-2004 04:09 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:00 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net