المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 18-01-2008, 07:18 PM
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Sep 2006
الإقامة: egypt - alex
العمر: 66
المشاركات: 35
معلومات إضافية
السمعة: 100
المستوى: mashafie will become famous soon enoughmashafie will become famous soon enough
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: mashafie غير متصل
افتراضي محاولة لعودة هويتنا الاسلامية المفقودة

التعريف بالهوية وأثرها ومقوماتها وخصائصها :
ا-الهُوِيَّةُ : هي حقيقة الشئ أو الشخص التي تميزه عن غيره، فهي ماهيته، وما يوصف به من صفات: عقلية، وجسمية، وخلقية، ونفسية، ويعرف به
فالهُوِيَّةُ هي المفهوم الذي يُكوِّنه الفرد عن فكره وسلوكه اللذين يصدران عنه من حيث مرجعهما الاعتقادي والاجتماعي، وبهذه الهوية يتميز الفرد ويكون له طابعه الخاص، فهي بعبارة أخري:" تعريف الإنسان نفسه فكراً وثقافة وأسلوب حياة" ، كأن يقول مثلاً:"أنا مسلم" أو يزيد:"منهجي الإسلام"، أو يزيد الأمر دقة فيقول:" أنا مؤمن ملتزم بالإسلام، من أهل السنة والجماعة".
وكما أن للفرد هُوية فكذلك للمجتمع والأُمَّة هوية مستقلة تتميز بها عن غيرها وإلا تشابهت الأمم كالأسماك في الماء، وكلما توافقت هوية الفرد مع هوية المجتمع كلما تعمق إحساسه بالانتماء لهذا المجتمع ، واعتزازه به ، وانتصاره له ، أما إذا تصادمتا فهنا تكون أزمة "الاغتراب"،قال صلى الله عليه وسلم:"إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود كما بدأ غريباً، فطوبى للغرباء"(1) رواه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، مسلم في "صحيحه" (14) ، والإمام أحمد في "المسند" (5/296)، والترمذي(2631)، وابن ماجه(3889).
وفي بعض الروايات:" أناس قليل في أناس سوء كثير، من يعصيهم أكثر ممن يطيعهم"(2) رواه من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ابن المبارك في الزهد رقم(775)، والإمام أحمد (2/222،177)، وصححه الألباني في "الصحيحة" رقم(1619).
ب- أثر الهوية على الفرد والمجتمع
نظراً لأن للهوية علاقة أساسية بمعتقدات الفرد ومسلَّماته الفكرية، فإنها تقوم "بتهديف" سلوكه، بحيث تجعله ذا معنى وغاية، كما أنها تؤثر تأثيراً بليغاً في تحديد سمات شخصيته، وإضفاء صفة " الثبات والاستقرار، والوحدة" على هذه الشخصية، فلا يكون إمَّعة، ولا منافقاً، ولا ذا وجهين.
وبالنسبة للمجتمع فإن الهوية تصبح الواحة النفسية التي يلوذ بها أفراد الجماعة ، والحصن الذي يتحصنون بداخله، والنسيج الضام، أو المادة اللاصقة التي تربط بين لبناته، والتي إذا فُقدت تشتت المجتمع، وتنازعته التناقضات.
ج - أهم مقومات الهوية
من أركان الهوية : العقيدة ، ثم التاريخ ، واللغة .
فإذا تكلمنا عن الهوية الإسلامية نجد أنها مستوفية لكل مقومات الهوية الذاتية المستقلة، بحيث تستغني تماما عن أي "لقاح" أجنبي عنها، فهي هوية خصبة تنبثق عن عقيدة صحيحة، وأصول ثابتة رصينة، تجمع وتوحد تحت لوائها جميع المنتمين إليها، وتملك رصيداً تاريخياً عملاقاً لا تملكه أمة من الأمم، وتتكلم لغة عربية واحدة، وتشغل بقعة جغرافية متصلة ومتشابكة وممتدة، وتحيا لهدف واحد هو: إعلاء كلمة الله، وتعبيد العباد لربهم، وتحريرهم من عبودية الأنداد.
د- خصائص الهوية الإسلامية:
والهوية الإسلامية في المقام الأول انتماء للعقيدة، يترجم ظاهراً في مظاهر دالة على الولاء لها، والالتزام بمقتضياتها،فالعقيدة الإسلامية التوحيدية هي أهم الثوابت في هوية المسلم وشخصيته، وهي أشرف وأعلى وأسمى هوية يمكن أن يتصف بها إنسان، فهي انتماء إلى:
أكمل دين ، وأشرف كتاب نزل على أشرف رسول إلى أشرف أمة ، بأشرف لغة، بسفارة أشرف الملائكة، في أشرف بقاع الأرض، في أشرف شهور السنة، في أشرف لياليه وهي ليلة القدر، بأشرف شريعة وأقوم هدي.
مدح القرآن الكريم للهوية الإسلامية:
قال تعالى:" ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين"
وقال سبحانه:" ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفاً"
وقال تعالى:"كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله".
وقال تعالى:" وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً".
إن الهوية الإسلامية انتماء إلى الله عز وجل، وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلى عباد الله الصالحين وأولياؤه المتقين، من كانوا، ومتى كانوا، وأين كانوا.
أما في الدنيا، فأحب الأوطان إلى المؤمن مكة المكرمة، والمدينة النبوية، وبيت المقدس، وما ذاك إلا لأنها أحب بلاد الله إلى الله والمؤمن الصادق يحب ما يحبه الله تعالى ويبغض ما يبغضه الله تعالى حتى قال بعضهم: أحبهم إلىَّ أحبهم إليه (يعني أحب شئ إلى قلب المؤمن هو ما كان حبيباً إلى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم)
فمحبتنا لهذه البقاع التي اختارها الله، وباركها، وأحبها فوق محبتنا لمسقط الرأس، ومحضن الطفولة ، ومرتع الشباب.
وأما ما عدا هذه البلاد المقدسة فإن الإسلام هو وطننا وأهلنا وعشيرتنا، وحيث تكون شريعةُ الإسلام حاكمةً وكلمةُ الله ظاهرةً فَثَمَّ وطننا الحبيب الذي نفديه بالنفس والنفيس، ونذود عنه بالدم والولد والمال.
فهلا نفيق ونرجع الى هويتنا......... عميد محمود- مصرالعربية
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-01-2008, 12:21 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
tab
صورة 'وصاف المميز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2008
المشاركات: 8
معلومات إضافية
السمعة: 100
المستوى: وصاف المميز will become famous soon enoughوصاف المميز will become famous soon enough
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: وصاف المميز غير متصل
افتراضي رد: محاولة لعودة هويتنا الاسلامية المفقودة

والله صدقت أخوي مشافي
واحنا فعلا محتاجين لعودة هويتنا الاسلامية
وبدونها ما لنا أي حظ في التميز
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 28-01-2008, 09:21 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Sep 2006
الإقامة: egypt - alex
العمر: 66
المشاركات: 35
معلومات إضافية
السمعة: 100
المستوى: mashafie will become famous soon enoughmashafie will become famous soon enough
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: mashafie غير متصل
افتراضي صور من تأثير الهويةالاسلامية على المسلمين الاوائل

(1) صور من تأثير الهوية الإسلامية على المسلمين الأوائل في الجهاد والتضحية:

أ-موقف الصديق الأكبر أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم الردة:
وقف الصديق الأكبر رضي الله تعالى عنه عندما انفرط نظام عقد العرب وانتقدوا على الدولة الإسلامية وقف في ثبات يقول: أينقص الدين وأنا حي؟ أينقص الدين وأنا حي؟ والله لأقاتلن ما استمسك السيف في يدي.
ب-خالد بن الوليد:
استبسل المشركون ذات مرة في الدفاع عن حصنهم فقال لهم سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه: والله لو صعدتم إلى السماء لرفعنا الله إليكم جئتكم بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة.
ج- جعفر بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه:
خرج جعفر بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه في يوم مؤتة وحمل راية الإسلام بيمينه فقطعت فحملها بشماله فقطعت فاحتضنها بعضديه حتى سقط صريعاً فكافئه الله جل وعلا وأبدله بجناحين يطير بهما في الجنة.
د- أنس بن النضر رضي الله تعالى عنه:
عهد أنس بن النضر رضي الله تعالى عنه ربه عز وجل: لئن أراه المشركين ليرين صنيعه وقد كان وانفرط نظام عقد الجيش في يوم أحد ومر سعد بن الربيع رضي الله تعالى عنه على مقاتل يتجه صوب جيش المشركين بمفرده فقال له: يا سعد إنها الجنة ورب النضر إني لأجد ريح الجنة من وراء أحد فَقُتِلَ رضي الله تعالى عنه.
فانظر إلى الصدق والإخلاص إنهم صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
هـ- عقبة بن نافع الفهري رضي الله تعالى عنه:
وقف عقبة بن نافع الفهري رضي الله عنه يكتسح ممالك شمال إفريقيا حتى وقف هناك بإزاء حدود البحر المحيط فنزل فيه حتى ساخت قوائم فرسه في مياه المحيط وقال:"اللهم رب محمد لولا هذا البحر لخضت الدنيا في سبيل إعلاء كلمتك".
أنا الحجاز أنا نَجْدٌ أنا يَمَنٌ أنا الجنوب بها دمعي وأشجاني
بالشام أهلي وبغداد الهوى وأنا بالرقمتين وبالفسطاط جيراني
وحيثما ذكر اسم الله في بلد عددت ذاك الحمى من صلب أوطاني
وفي ربا مكة تاريخ ملحمة على ثراها بنينا العلم الفاني
بدر أنا وسيوف الله راعفة كم حطمت من عنيد مارد جان
وما مددت يدي إلا لخالقها وما نفضت لغير الحق ميزان
وما استعرت تعاليماً ملفقة من صرح واشنطن أو رأس شيطان
ليرمي بي كل هول في مخالبه ما ضرني وعين الله ترعاني
ممزقُ الثوبِ كاسي العِرضِ مُلتهبُ أنعي المخاطر في الدنيا وتنعاني
وعزم عمارٍ في دنيا فتوته أسقي شبابي من ينبوعه الداني
يا جيل يا أخا ثقة يا ابن العقيدة من سعد وسلمان
يا من سقوا دوحة الإسلام من دمهم من كل أردع يوم الروع ظمآن
هيا إلى الله بيعوا كل فانية فصوت رضوان ناداكم وناداني
ل-ربعي بن عامر -رحمه الله تعالى-:
في أحد الحروب بين المسلمين والمشركين دخل الأسد المغوار الذي يحفظ هويته ويدرك كنهه ربعي بن عامر واحداً فرداً على قائد جيوش الفرس رستم وحوله مستشاروه مدججين بالأسلحة والذخائر تعلوهم أغلى الثياب وأفخر الأكسية وبينما هم على تلك الحال وهذه الصورة دخل الأسد رافعاً رأسه باعتزاز يمسك حربته يخرق بها أكسية الكفار ووسائدهم فما أن رآه رستم وحوله العدد والعتاد إلا ارتعدت فرائصه وارتجف قلبه قائلاً: ما الذي جاء بكم فابتدره الأسد واليقين والعزة تتأججان من بين جوانحه قائلاً:"إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله تعالى ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.
نعم. هكذا كانوا يعيشون على هذه البسيطة وهكذا كانوا يتحركون.
ز- قتيبة بن مسلم رحمه الله تعالى:
توغل قتيبة بن مسلم في بلاد ما وراء النهر وحط رحاله على حدود الصين فقال له قواده: يا قتيبة لقد توغلت في بلاد الصين والخزر وإن المنايا تحت ظلال السيوف فانظر ماذا قال إنه قال بثقة نصر الله: توغلت وإذا انقضت المدة لن تنفع العدة والله لا أغادر هذه البلاد حتى أطأ ترابها وأجمع جزيتها وأحلق رؤوس أمرائها فلما بلغ ذلك النبأ إمبراطور الصين جمع له تراباً من سائر بلاد الصين في صرة وجمع الجزية ودفع إليه بأبناء الأمراء ثم قال له: بِرَّ يمينُكَ هؤلاء أمرائي احلق رؤوسهم وهذا تراب الصين طأ عليه وهذه الجزية فلما سُألَ الإمبراطور لماذا صنع ذلك قال: رأيتُ رجالاً أسعدهم الدهر فلو عُرِضَتْ لهم الجبال لأزاحوها عن مواضعها.
من ذا الذي رفع السيوف ليرفع اسمك فوق هامات النجوم منارا
كنا جبالاً في الجبال وربما سرنا على موج البحار بحاراً
لم تنس إفريقيا ولا صحراؤها سَجَدَاتِنَا والأرضُ تقذف نارا
بمعابد الإفرنج كان أذاننا فوق الكتائب يفتح الأمصارا
كنا نرى الأصنام من ذهب فنهدمها ونهدم فوقها الكفارا
لو كان غير المسلمين لحازها كنزاً ولصار منها الحلى والدينارا
نعم كنا كذلك وأكثر من ذلك يوم أن عرفنا هويتنا وتمسكنا واعتززنا بها.
ح- أمير المؤمنين هارون الرشيد – رحمه الله –:
إنه الإمامُ العادل المفترى عليه والمُشَوَّهَةِ سِيْرَتُهُ هارون الرشيد الذي أعز أمر الله فأعزه الله تعالى وأعز أمته
كانت الإمبراطورة إريني إمبراطورة الروم تدفع إليه الجزية وهي صاغرة فلما ذهبت حل محلها نكفور فبعث إلى هارون الرشيد بكتاب يقطر غضباً قائلاً فيه: من نكفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب بلغنا أن الإمبراطورة إريني دفعت إليك أموالاً فَرُدَّ إلينا أموالنا وإلا فالسيف بيننا وبينك فكتب إليه هارون الرشيد على ظهر كتابه كلماتٍ تفوحُ عزةً وقوةً قائلاً : من هارون الرشيد أمير المؤمنين إلى نكفور كلب الروم يا ابن الكافرة بلغني كتابك والجواب ما ترى لا ما تسمع لأبعثن إليك بجيش أوله عندك وآخره عندي.
إنه الذي يملك مصدر القوة ومكمن العزة إنها الهوية الإسلامية فلماذا يخاف وعلام يستكينُ ويَضْعُفْ
إنه يعمل بحسابات الآخرة فكان لزاماً أن يكون في مقدمة أولوياته بل وفي الصدارة أن يعز أمر الله ولا يخف أحداً مهما كان.
ط- أمير المؤمنين المعتصم "رحمه الله تعالى":
وانظر إلى هذه القصة الرائعة الرقراقة التي تدل على عزة المسلمين الأوائل نتيجة تمسكهم بهويتهم التي هي منبع العزة.
بينما أمير المؤمنين المعتصم في صدر الإيوان وحوله السمار والوزراء والمستشارون وبينما هو يشرب في كوب له يدخل عليه الحاجب برسالة وقد انتقع لونه قائلاً:يا أمير المؤمنين امرأة مسلمة وقعت أسيرة في بلاد الروم فهزأوا منها عندما قالت: وامعتصماه وقالوا: غداً يأتيك المعتصم على خيل بلك
فماذا فعل المعتصم هل استكان ونسى هذه المرأة
لا وألف لا بل إن المسلم عزيز غالى الدم والشرف
فنادى المعتصم في الجيش: من كان يحب أمير المؤمنين فليخرج على خيل بلك فخرج الجيش وتجهز الناس تحت إمرة المعتصم حتى انتهى إلى المرأة في سجنها فحررها وقال: لبيك يا أختاه لتشهدي لي عند ربك يوم القيامة.
فأين آلاف بل ملايين المسلمين اليوم في بقاعهم من مثل المعتصم وأمثاله.
بل إننا أحوج ما نحتاج إليه اليوم في مثل هذه الأزمنة المتأخرة أن ننادي بملئ أفواهنا وقلوبنا وااسلاماااه حتى يأتي إلينا الإسلام فيفك قيودنا ويحررنا من سلاسل البعد عن الله تعالى ويفتح أقفالاً طالما أقفلت على قلوبنا وصدورنا.
ك- صلاح الدين الأيوبي رحمه الله تعالى:
لما مات صلاح الدين الأيوبي وجدوا في بيته صندوقاً كبيرأ فظنوه مليئاً بنفائس الدرر ففتحوه فوجدوه قد امتلئ عن آخره بالتراب ومعه رسالة يقول: هذا التراب جمعته من أرض المعارك ضد الصليبيين أرجوا أن تضعوه في قبري.
فانظر إلى تَرِكَةِ صلاح الدين الأيوبي إنه تراب وليس مليارات
نعم. تراب جمعه من أرض المعركة ضد الصليبيين يريد أن ينام عليه في قبره- رحمه الله تعالى-
فانظر إلى الصدق والإخلاص وقارن حالنا بحالهم.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 28-01-2008, 11:30 PM   #4 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد: محاولة لعودة هويتنا الاسلامية المفقودة



جـــزاكِ ربي الجنان

,,/,,

شكراً لكِ

,,
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 29-01-2008, 12:21 AM   #5 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
tab
صورة 'aburamze' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2007
الإقامة: عروس البحر الأحمر
المشاركات: 1,477
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 9650
المستوى: aburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: aburamze غير متصل
افتراضي رد: محاولة لعودة هويتنا الاسلامية المفقودة

اشكرك على هذا المجهود ...
ويعطيك العافية ...

// رضـــا النـــاس غـــاية لا تدركــــ //
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 29-01-2008, 08:39 PM   #6 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Sep 2006
الإقامة: egypt - alex
العمر: 66
المشاركات: 35
معلومات إضافية
السمعة: 100
المستوى: mashafie will become famous soon enoughmashafie will become famous soon enough
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: mashafie غير متصل
افتراضي رد: محاولة لعودة هويتنا الاسلامية المفقودة

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فى الاولين والاخرين والملاء الاعلى الى يوم الدين
اشكر كل من قراء الموضوع نفعنا الله واياه به وثبتنا على هويتنا واعادنا الى رشدنا انه سميع مجيب
واستكمل موضوع هويتنا الاسلامية المفقودة اعادها الله الينا انه سميع مجيب

2 - صور من تأثير الهوية الإسلامية على المسلمين الأوائل

تمهيد:
لما بُعِثَ الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم إِلَى الناس كافة كان أول من آمن به بضعة نفر من الصحابة رضوان الله عليهم وكان النبي صلى الله عليه وسلم يجتمع بهم في دار الأرقم بن أبي الأرقم وإذا به صلى الله عليه وسلم يزرع فيهم دائماً معنى الهوية الإسلامية بكل ما تشمله من معانٍ وخصائص وعلى رأسها التوحيد والعقيدة ومعنى الحياة الحقيقة الدائمة وحقيقة الدنيا الزائلة والحب في الله والبغض في الله وعقيدة الولاء والبراء وغير ذلك من المعاني الإيمانية فإذا بالصحابة رضي الله عنهم ترتفع هاماتهم إلى نجوم السماء وترفرف أرواحهم فوق عباب السحاب وتنبض قلوبهم بحب الله ورسوله حباً تهون فيه النفس والمال والولد والأرض والعشيرة .
إنهم عرفوا أنفسهم بعد ما جهلوها وأدركوا أرواحهم بعد ما خلعوها فإذا بهم يستيقظون بعد نوم عميق وسبات سحيق وإذا بهم يدلكون أعينهم دلكَ من طال نومه فإذا بهم يبصرون شعاعاً نفض منه القلب والجسد ليروا حياةً غير الحياة وهدفاً غير الهدف ومنهجاً غير المنهج فإذا بهم يحددون هدفهم بإخلاص ليسيروا إليه دون توقف أو تردد .
خلعوا رداء الكسل عن عاتقيهم وباعوا أموالهم وأنفسهم لله وشمروا عن ساعد الجد متوحدين متآلفين بعد ما كانوا أشتاتاً وزرافات فإذا بهم جسداً واحداً قوياً فتياً يستقي هذا الجسد وينهل من نهر الكتاب والسنة العذب الزلال.
قال صلى الله عليه وسلم:" المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً"
وأدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابعه بعضهما في بعض
(رواه البخاري ومسلم)

و قال مسلم :
حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا ابي حدثنا زكريا عن الشعبي عن النعمان بن بشير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " واللفظ لمسلم .
خ : (6011)، م : (2586 ) كلاهما عن طريق زكريا عن عامر الشعبي قال سمعته يقول سمعت النعمان بن بشير يقول به .
قال البخاري : حدثنا ابو نعيم حدثنا زكريا من نفس الطريق نحوه واللفظ متقارب .
فإذا بأفراد الصحابة رضي الله عنهم يتحولون من الضعف والكره والتنابذ والخلاف إلى القوة والتوحد والرحمة والحب والتسامح إلى أن أصبح كل واحد منهم جبلاً ومثالا يقتدي به في كل شئ
فمنهم من تعلم أشرف العلوم وهو علم الكتاب والسنة وبلغ فيه مبلغاً عظيماً حتى نفع اللهُ الأمةَ به
ومنهم من أيده الله بنصر من عنده وفتح على يديه البلاد وقلوب العباد
ومنهم من تعلم علوم الدنيا التجريبية وأصبح له شأن كبير فيها.
قال تعالى:" وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم"
وقال تعالى:" ولا تنس نصيبك من الدنيا"
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:" أنتم أعلم بأمر دنياكم" (صححه الألباني)
وهكذا أضحت الأمةُ كياناً قوياً وجسداً واحداً فتياً فإذا بهذا الجسد القوي الفتي يتحرك بعد ما توحد وعرف نفسه وهويته ينشر العدل والرحمة والرفق والإسلام في أركان الأرض ويحررها من قيود الشرك والجهل والضلال إلى نور التوحيد والهداية .
ونحن عندما نقرأ في سير الأولين ندرك يقيناً أن القوة التي تحركهم وتدفعهم وتشحذ هممهم هي القلب وذلك حينما صدقوا مع الله فصدقهم الله تعالى.
قال النبي صلى الله عليه وسلم:"....ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب"
(جزء من حديث متفق عليه)
نقرأ فنجد أعاجيب القصص في الإخلاص والصدق والجهاد والتضحية والأخوة في الله وإيثار النفس والعلم والعبادة وغير ذلك.
من هذا المنطلق آثرت أن أذكر نتفاً من هذه الصور حتى تهفو أنفسنا وقلوبنا لأن نسير في ركبهم المهيب
وقد ركزت على صور الجهاد والتضحية في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى وكذلك ذكرت صوراً مختارة في محبتهم للنبي وتعظيم أمره صلى الله عليه وسلم وفي الثبات على الحق والصبر على البلاء والإنفاق في سبيل الله تعالى وفي الولاء والبراء وفي الأخوة في الله تعالى.
صور في محبتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيم أمره:
إن أعظم ما أوقدته الهوية الإسلامية في نفوس المؤمنين الصادقين الأوائل هو حبهم لله تعالى وحبهم لرسوله صلى الله عليه وسلم وايثار حبهما وطاعتهما على طاعة النفس والهوى بل وطاعة أي أحد
وهاك مثالين:
1- موقف الصديق الأكبر أبو بكر الصديق وعمر الفاروق والمقداد وسعد بن معاذ رضي الله عنهم عندما استشار النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة الكرام للخروج إلى بدر:
قال ابن اسحاق في قصة الخروج إلى بدر: وأتاه الخبر عن قريش بمسيرهم ليمنعوا بعيرهم فاستشار الناس، وأخبرهم عن قريش فقال أبو بكر الصديق فقال وأحسن، ثم قام عمر بن الخطاب فقال وأحسن، ثم قال المقداد بن عمرو فقال: يا رسول الله امض لما أراك الله فنحن معك، والله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى: اذهب أنت وربك فقاتلا، إنا ها هنا قاعدون، لكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون، فو الذي بعثك بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم خيراً ودعا له به، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أشيروا على أيها الناس، وإنما يريد الأنصار...قال له سعد بن معاذ: والله لكأنك تريدنا يا رسول الله؟ قال: أجل.
قال: لقد آمنا بك وصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة، فامض يا رسول الله لما أردت فنحن معك، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى عدونا غداً، إنا لصبر في الحرب صدق في اللقاء، لعل الله يريك منا ما تقر به عينك فسر بنا على بركة الله.
فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقول سعد ونشطه ذلك، ثم قال: سيروا وأبشروا فإن الله تعالى قد وعدني إحدى الطائفتين، والله كأني أنظر إلى مصارع القوم.
(سيرة ابن هشام مع الروض الأنف(3/33-34) ط.مكتبة الكليات الأزهرية نقلا عن مواقف إيمانية لشيخنا الدكتور أحمد فريد حفظه الله ص46،45.).
2-موقف الصحابة الكرام وخروجهم إلى حمراء الأسد استجابة لأمر الله عز وجل وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم:
لما عاد النبي صلى الله عليه وسلم من أحد وقد قتل من الصحابة رضي الله عنهم سبعين، وجرح من جرح منهم، وأشيع بين الصحابة الكرام أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قتل فأثابهم الله عز وجل غما بغم، وعاد الصحابة الكرام إلى المدينة بعد أن دفنوا الشهداء الكرام في مصارعهم ونما إلى علم النبي صلى الله عليه وسلم أن أبا سفيان بن حرب يفكر في أن يعود إلى المدينة من أجل أن يستأصل شأفة المسلمين ويبيد خضرائهم، فندب النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة للخروج واشترط أن لا يخرج معه إلا من خرج بالأمس.
فخرج الصحابة رضي الله عنهم استجابة لأمر الله عز وجل وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم على ما بهم من جراح، ومن حزن على القتلى تعظيماً لأمر الله عز وجل وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم، وسجل الله عز وجل لهم هذا الموقف الإيماني في كتابه الخالد فقال تعالى:"الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم(172) الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل(173) فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم"
(آل عمران:172-174)
(المصدر السابق)
3- صور في ثباتهم على الحق:
1- بلال بن رباح رضي الله عنه:
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : أول من أظهر الإسلام سبعة: رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر، وعمار، وأمه سمية، وصهيب، وبلال، والمقداد رضي الله عنهم، فأما رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنعه الله بعمه، وأما أبو بكر منعه الله بقومه، وأما سائرهم فأخذهم المشركون فألبسوهم درع الحديد، وصهروهم في الشمس، فما منهم من أحد إلا وقد أتاهم على ما أرادوا إلا بلالاً، فإنه هانت عليه نفسه في الله، وهان على قومه، فأخذوه فأعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به في شِعاب مكة، وهو يقول: أحدٌ أحدٌ. رواه الحاكم(3/284) وقال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وقال الذهبي: صحيح، ورواه أبو نعيم في الحلية(1/149)، وابن عبد البر في الاستيعاب(1/141).(نقلا عن مواقف إيمانية لفضيلة الشيخ الدكتور أحمد فريد حفظه الله تعالى ص244)
2- خبيب بن عدي رضي الله عنه:
كان مع عاصم بن ثابت رضي الله عنه في يوم الرجيع، وهو الذي عذبه المشركون عذاباً شديداً ثم قالوا له: أتحب أن محمداً مكانك، وأنك معافى في أهلك ومالك، فقال: والله ما أحب أنني معافى في أهلي ومالي ويشاك محمد صلى الله عليه وسلم بشوكة.
وفي ذلك قيل:
أسرت قريش مسلماً فمضى بلا وجل إلى السياف
سألوه هل يرضيك أنك سالم ولك النبي فدى من الإتلاف
فأجاب كلا لا سلمت من الردى ويصاف أنف محمد برعاف
....فخرجوا به من الحرم ليقتلوه، فقال: دعوني أصلي ركعتين، ثم انصرف إليهم فقال: لولا أن تروا أن ما بي جزع من الموت لزدت، فكان أول من سن الركعتين عند القتل هو.
ثم قال:اللهم أحصهم عدداً، ثم قال:
ما إن أبالي حين أقتل مسلماً على أي شق كان لله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشأ يبارك أوصال شِلْوٍ مُمزَّعِ
ثم قام إليه عقبة بن الحارث فقتله . القصة بطولها رواها البخاري(7/379,378) المغازي، وأبو نعيم(1/112) وذكرناها(الشيخ أحمد فريد) بشئ من التصرف (نقلا عن مواقف إيمانية لشيخنا الدكتور أحمد فريد حفظه الله تعالى صـ247،246)
4- صور في الصبر على البلاء والرضا بمر القضاء:
1- أم سليم امرأة أبي طلحة رضي الله عنهما:
عن أنس رضي الله عنه قال: اشتكى ابن لأبي طلحة قال: فمات وأبوه أبو طلحة خارج، فلما رأت امرأته أنه قد مات هيأت شيئاً، وجعلت ابنها في جانب البيت، فلما جاء أبو طلحة قال: كيف الغلام؟ قالت: قد هدأت نفسه وأرجو أن يكون قد استراح، وظن أبو طلحة أنها صادقة قال: فبات، فلما أصبح اغتسل، فلما أراد أن يخرج أعلمته أنه قد مات، فصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم أخبره بما كان منها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لعل الله أن يبارك لكما في ليلتكما، فقال رجل من الأنصار: فرأيت لهما تسعة أولاد كلهم قد حفظوا القرآن. رواه البخاري(3/169) الجنائز، ومسلم(14/125،124) مواقف إيمانية.
2- الخنساء رضي الله عنها وأبناؤها الأربعة:
حضرت الخنساء رضي الله عنها حرب القادسية ومعها بنوها أربعة رجال، فوعظتهم وحرضتهم على القتال وعدم الفرار، وقالت: إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين، وإنكم لابن أب واحد، وأم واحدة، ما خنت أباكم ولا فضحت أخوالكم، فلما أصبحوا باشروا القتال واحداً بعد واحد حتى قتلوا.
فبلغها الخبر فقالت : الحمد لله الذي شرفني بقتلهم، وأرجوا من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته باختصار من الإصابة في معرفة الصحابة مواقف إيمانية.
فانظر رحمك الله إلى أن هاتين الصورتين أبطالهما مرأتين وليس ذلك فحسب بل في موقفين صعبين جداً يَصْعُب حتى على أبطال الرجال وهما موقف فراق الإبن والصبر على ذلك وذكائها في إخفائها عن زوجها والموقف الثاني في تحريض المرأة أبنائها الأربع على القتال ثم ترضي بموتهم وشهادتهم حتى يعلم الجميع وخاصة النساء أن الله تعالى كرم المرأة وشَرَّفَهَا وأَعْلَى مكانَتَها وذلك حين تمسكت بدينها الجميل ولم تلتفت إلى من يضحكون عليها ويقيدوها بالبعد عن دين الله ظانة بذلك أن التقدم والحرية تستدعى ذلك
فيا أختى الفاضلة إنه سراب خادع
فأين ملايين الرجال في عصورنا من مثل هاتين المرأتين العظيمتن أم سليم والخنساء رضي الله عنهما.
5- صور في الإنفاق في سبيل الله عز وجل:
1- أبو بكر الصديق رضي الله عنه وتصدقه بجميع ماله:
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً أن نتصدق، فوافق ذلك مالاً عندي، فقلت: اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوماً، فجئت بنصف مالي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أبقيت لأهلك؟ فقال: مثله. قال: وأتى أبو بكر بكل ما عنده، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أبقيت لأهلك؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت: لا أسابقك إلى شئ أبداً رواه الترمذي(3675) وقال: هذا حديث حسن صحيح، والدارمي(1/392،391) وابن أبي عاصم في السنة(1240).مواقف إيمانية.
أبو بكر حَبَا في الله مالا وأعتق في محبته بلالا
وقد واسى النبي بكل فضل وأسرع في إجابته بلا لا
مواقف إيمانية صـ332
2- أبو طلحة الأنصاري رضي الله تعالى عنه:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالاً من نخل وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب،قال أنس: فلما نزلت هذه الآية:" لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون" قام أبو طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن الله تبارك وتعالى يقول:" لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون" وإن أحب أموالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله أرجو برها وذخرها عند الله فضعها يا رسول الله حيث أراك الله، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بخٍ، ذلك مال رابح، ذلك مالٌ رابح، وقد سمعت ما قلت وإني أرى أن تجعلها في الأقربين". فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول الله ، فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه. رواه البخاري(3/381) الزكاة، ومسلم(7/117،116) الزكاة.مواقف إيمانية صـ336.
فأين هذا المثال الرائع في عصورنا بل إنه لا يفعل مثل هذه الفعلة إلا من كان قلبه عامراً بحب الله ورسوله الذي هو نتاج من تأثير الهوية الإسلامية.
إنك تجد الآن في عصورنا من يكره أخاه ويتمنى له الشر وزوال النعمة عنه وهذا ما هو إلا تأثير غياب الهوية الإسلامية عن المسلمين حتى صرنا نحب الدنيا أكثر من حبنا للآخرة ولا حول ولا قوة إلا بالله.
6- صور في الولاء والبراء:
1- سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه:
قال البغوي: إن هذه الآية :" ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إليَّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون" (العنكبوت:8). وآية:"وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إليَّ ثم إليَّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون" (لقمان:15) نزلت في سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، وأمه حمنة بنت أبي سفيان، فقد كان سعد من السابقين الأولين للإسلام، وكان براً بأمه قالت له أمه: ما هذا الدين الذي أحدثت؟ والله لا آكل ولا أشرب حتى ترجع إلى ما كنت عيه أو أموت فتعير بذلك أبد الدهر يقال: يا قاتل أمه.
ثم إنها مكثت يوماً وليلة لم تأكل ولم تشرب، ولم تستظل، فأصبحت وقد جهدت، ثم مكثت يوماً آخر وليلة لم تأكل ولم تشرب فجاء سعد إليها وقال: يا أماه، لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني، فكلي، وإن شئت فلا تأكلي، فلما أيست منه أكلت وشربت، فأنزل الله هذه الآية ، وأمره بالبر بوالديه والإحسان إليهما، وعدم طاعتهما في الشرك لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. تفسير البغوي(5/188)، وانظر أسباب النزول للواحدي ص(195) والحديث مواقف إيمانية صـ432،431.
إن حبَ الله ورسوله أعظم من حب الوالدين والولدان والناس أجمعين وكذلك طاعتهما.
7- صور في صدق الأخوة في الله عز وجل:
1- موقف الصديق الأكبر أبو بكر الصديق رضي الله عنه:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس وقال: "إن الله خَيَّرَ عبداً بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عند الله" . قال: فبكى أبو بكر، فعجبنا لبكائه أن يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبد خُيِّرَ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المخير، وكان أبو بكر أعلمنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن أمنَّ الناس عليَّ في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنتُ متخذاً خليلاً غير ربي لاتخذت أبا بكر، ولكن أخوة الإسلام ومودته، لا يبقين في المسجد باب إلا سُدَّ إلا باب أبي بكر". رواه البخاري(7/12) فضائل الصحابة، ومسلم(15/151،150) الفضائل. مواقف إيمانية صـ467.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 29-01-2008, 09:40 PM   #7 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
tab
صورة 'aburamze' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2007
الإقامة: عروس البحر الأحمر
المشاركات: 1,477
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 9650
المستوى: aburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond reputeaburamze has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: aburamze غير متصل
افتراضي رد: محاولة لعودة هويتنا الاسلامية المفقودة

جزاك الله خيرا أخي العزيز وسلمت يداك على هذا الموضوع الجميل ...
ووحدالله صفوفنا وكلمتنا تحت راية
"لا إله إلا الله محمد رسول الله"

// رضـــا النـــاس غـــاية لا تدركــــ //
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-01-2008, 01:31 PM   #8 (permalink)
شموخ في زمن الانڪسار

 
tab
صورة 'وضاح اليمن 9' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2007
الإقامة: ارض فيها قلمي
المشاركات: 3,422
كافة التدوينات: 2
معلومات إضافية
السمعة: 2385619
المستوى: وضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: وضاح اليمن 9 غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
الاسلام اول من دعاء إلي الانسانية حول العالم
افتراضي رد: محاولة لعودة هويتنا الاسلامية المفقودة

بارك الله فيك

والله يجزيك الجنة

وفقك الله

"""اللهم أني عفوت عن كل من ظلمني واغتابني وانتقص من قدري فاعفو عنه واغفر لي يارب إذا أسأت الى الناس فأعطني شجاعة الاعتذار وإذا اساء لي الناس فأعطني شجاعة العفو """
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
( ليست تصاميم ولكنها محاولة جديدة للتسلية فقط ) عاشق الورد منبر المواهب و التصميم 21 03-02-2008 12:09 AM
( العلم نور ) محاولة جديدة في التصاميم عاشق الورد منبر المواهب و التصميم 31 26-09-2007 09:59 AM
محاولة أدبية: تأمُّـل سر الوجود مرافئ مبعثرة 5 27-08-2007 10:43 PM
الإقناع : القوة المفقودة ! الأمل القادم منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 2 28-04-2005 04:30 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:13 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net