المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 01-01-2008, 01:38 PM
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
مــاهــو الــمــوت ؟



د. محمد رمضان سعيد البوطي _ إلهي يحفظه _

مـــا الــمــوت ؟

لم يتحدّ الله في قرآنه الناس أن يخترقوا حكمًا قضى عليهم به، إلا حكمًا واحدًا، هو الموت، وذلك في قوله ﴿ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ ﴾(النساء:78)، وفي قوله ﴿ قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاَقِيكُمْ ﴾(الجمعة:8).. فأما فيما وراء ذلك، فقد ترك الله ساحة الدنيا مسخّرة للإنسان خاضعة لإمكاناته العضلية والعلمية.

كل نفس ذائقة الموت!
هذه الجملة من قرار الله في حقّ عباده؛ تقول لدعاة العلم الحديث وللمتوثبين لغزو الفضاء، ولمن يزعمون اليوم أنهم يتحكمون بناصية الطبيعة، أن: "أجمعوا أمركم واضفروا جميع إمكاناتكم واحشدوا أقماركم ومراكبكم المشروعة، ثم جنّدوا ذلك كله لإزاحة سلطان هذا الموت الذي قهركم واستذلّكم، فإن أنتم نجحتم في ذلك كنتم الأقوياء حقًّا والمبدعين حقًّا".
ولكن هذا التحدّي الربّاني المتكرر في القرآن، يظل هو المهيمن والغلاّب.. ويظل الناس الذين يقودون سفينة العلم والمخترعات في عباب هذه الدنيا، محكومين أذلاّء لسلطان هذا التحدّي الإلهي.. وإنك لتتأمّل فتجد أن أحدهم يموت كما تموت أضعف ذبابة في الكون! إنها الحقيقة التي قهر بها الله سكّان هذه الدنيا كلها، منذ فجر الوجود إلى أن تغيب شمسه!..

ولكن.. فما هو الموت؟
إن من تتمة مظاهر القهر الرباني، أن منهج الدراسات الغربية للعلم وحقائقه، جعل حقيقة الموت مجهولة وشاردة عن ساحة هذه الدراسات!.. ذلك لأن "العلم" في المنظور الغربي لا سلطان له إلا في نطاق المادة.. إن "الروح" لا معنى ولا وجود لها في قاموس هذا العلم، ومن ثم فإن البحث في "الروح" غير داخل في شيء من موضوعاته ومسائله.. ولما كان الموت -فيما أخبر عنه القرآن- انفصال الروح عن الجسد بعد أن كانت سارية في نسيجه وسائر خلاياه، فقد غدا بسبب ذلك ظاهرة مجهولة الحقيقة. وكل ما رصدته الدراسات الغربية من هذه الظاهرة لا يتجاوز عوارضها المرئية الخاضعة لمقاييس المادة، كسكون القلب، وغياب الإحساس، وسكون النبض، وموتِ ما يسمى بجذع الدماغ.. وواضح أن هذه وأمثالها ليست هي جوهر الموت، وإنما هي من عوارضها وآثارها.
ومن ثم، فقد وقر في ذهن الغربيين أن الموت لا بدّ أن يكون انطفاء لجذوة الوجود، وانتهاء من الحيّ إلى العدم، وقد جاء تعبيرهم: "حُكِم على فلان بالإعدام" نتيجة لهذا التصور!.. وقد سرت عدوى كلمة "العدم" هذه إلى كثير من مجتمعاتنا العربية والإسلامية، فقد أصبحت كلمة "العدم" تعبيرًا عن الموت فيما تلوك ألسنة كثير من الناس.
ولكن الموت -كما أخبرَنا عنه "خالق الموت والحياة عز وجل"- ليس عدَمًا، بل هو انتقال الكائن الحيّ من هذه الحياة الدنيا إلى حياة البرزخ.. وتفصيلُ ذلك بالقدر الذي تسمح به هذه الورقة، أن الإنسان ثنائي التركيب في كل الأحوال، قبل الموت وبعده، أي إنه مؤلف من الجسد والروح السارية في أجزائه. غير أن الروح تكون هي الحبيسة لحساب الجسد، والتابعة له في هذه الحياة الدنيا. فإذا مات الإنسان انطلقت الروح وغدا الجسد هو التابع لها.
فإن ختم للإنسان بما يرضي الله عز وجل من صالح الأعمال، انطلقت روحه مشرّقة ومغرّبة، تجوب الآفاق كما تشاء، ولكن يمتدّ منها إلى الجسد الذي يثوي في تُربته ما يشبه أشعّة الشمس التي تمتد فتتصل بكل ما تشرق عليه، فهي بعيدة عنه بذاتها ولكنها متصلة به بأشعّتها. كذلكم الروح، مفصولة عن جسد الميت بذاتها، متصلة به أينما ذهبت بأشعّتها.. وبسرٍّ من هذا الاتصال يتمتع الجسد بالإحساس، سواء أكان جسدًا متماسكًا أم تحوّل إلى رميم وفُتات!..
وإن ختم للإنسان بخاتمة السوء، انفصلت عنه الروح لتهوي إلى القرار الذي أعدّه الله لها، والذي فيه من الضيق والآلام ما لا يعلمه إلا الله، وإلاّ من سبق وذاقه، ويمتدّ منها -وهي في مقرّها ذاك- إلى الجسد ما يشبه أشعّة الشمس، فتكون روحه موصولة به وإن كانت منفصلة عنه.
ومن هنا يتعرض الميت جسدًا وروحًا لما أعدّه الله له من نعيم القبر أو عذابه.. تتنعم الروح، فتسري مشاعر هذا النعيم إلى الجسد وذراته أينما كان، أو تتعذب الروح فتسري مشاعر العذاب إلى الجسد وذراته أينما كان أيضًا.


ولكن فما الدليل العلمي على هذا الكلام؟
أذكّر قبل بيان الدليل بما هو معلوم في منهج البحث العلمي أن الحقيقة المراد معرفتها إن كانت مادّية خاضعة للحس فسبيل معرفتها التجربة والمشاهدة، وإن كانت غير خاضعة للحس كأحداث الماضي السحيق والمستقبل البعيد، وما لا يدخل وجوده تحت سلطان الحواس، فالطريق إلى معرفتها هو الخبر الصادق الذي يصلنا عن طريق التواتر. وقد عرفنا أن جوهر الموت غير خاضع لشيء من الحواس ووسائلها، وإنما الذي يخضع للحواس ظواهر الموت وأعراضه.. إذن فالخبر الصادق المتواتر هو الذي يكشف لنا عن حقيقة الموت. والخبر الصادق هنا هو كلام الله الواصل إلينا عن طريق التواتر. وإيماننا بالله خالق الموت والحياة ليس محل نقاش هنا.

وقد أكّد بيان الله في القرآن، في أكثر من موضع، أن الموت ليس عدمًا، وإنما هو انتقال من الحياة الدنيوية هذه إلى الحياة البرزخية التي تفصل ما بين الحياة الدنيا والحياة الآخرة. يقول الله تعالى عن آل فرعون وحالهم بعد الموت ﴿ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا ﴾(غافر:46)، ويقول عن مصيرهم يوم القيامة ﴿ يَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴾(غافر:46)، ويقول عن الذين ظلموا أنفسهم في دار الدنيا بالجحود والاستكبار على الله ﴿ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلاَئِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ،(1) الْيَوْمَ(2) تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَـكْبِرُونَ﴾ (الأنعام:93). ويقول عن نموذج من الناس الذين أيقنوا بوجود الله وخضعوا لسلطانه ودانوا بذلّ العبودية له، وهم الشهداء ﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾(آل عمران:169).
ولكن مَن علِم وجود الصانع جل جلاله، وأيقن أن القرآن كلامه، علم أن ما قلته هو القرار العلمي الذي لا يلحقه ريب. ونحن موقنون بوجود الصانع خالق الموت والحياة، وموقنون بأن القرآن كلام الله عز وجل. إذن فحديث القرآن عن الموت وحقيقته، كشف عن واقعه وذاته. وليس ثمة من هو أعلم بالجهاز المصنوع من صانعه.
_________________
الهوامش
(1) أي يقولون للظالمين أخرجوا أرواحكم.
(2) المراد باليوم ما بعد الموت مباشرة.

__________________
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 01-01-2008, 07:09 PM   #2 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'درة الأكوان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: في هذا العالم
العمر: 48
المشاركات: 3,928
معلومات إضافية
السمعة: 19767238
المستوى: درة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: درة الأكوان غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أسعد القلوب التي تنبض لله ثم للآخرين
افتراضي رد: مــاهــو الــمــوت ؟

ولكن الموت -كما أخبرَنا عنه "خالق الموت والحياة عز وجل"- ليس عدَمًا، بل هو انتقال الكائن الحيّ من هذه الحياة الدنيا إلى حياة البرزخ.. وتفصيلُ ذلك بالقدر الذي تسمح به هذه الورقة، أن الإنسان ثنائي التركيب في كل الأحوال، قبل الموت وبعده، أي إنه مؤلف من الجسد والروح السارية في أجزائه. غير أن الروح تكون هي الحبيسة لحساب الجسد، والتابعة له في هذه الحياة الدنيا. فإذا مات الإنسان انطلقت الروح وغدا الجسد هو التابع لها.
فإن ختم للإنسان بما يرضي الله عز وجل من صالح الأعمال، انطلقت روحه مشرّقة ومغرّبة، تجوب الآفاق كما تشاء، ولكن يمتدّ منها إلى الجسد الذي يثوي في تُربته ما يشبه أشعّة الشمس التي تمتد فتتصل بكل ما تشرق عليه، فهي بعيدة عنه بذاتها ولكنها متصلة به بأشعّتها. كذلكم الروح، مفصولة عن جسد الميت بذاتها، متصلة به أينما ذهبت بأشعّتها.. وبسرٍّ من هذا الاتصال يتمتع الجسد بالإحساس، سواء أكان جسدًا متماسكًا أم تحوّل إلى رميم وفُتات!..



سبحاااااااااان الله
أشكرك أخي عبدالله66على هذا الموضوع الجميل
\
أترقب جديدك

من أقوال الإمام الشافعي :



أخـي لن تنال العلم إلا بستة *** سأنبيك عـن تفصيلها ببيانِ

ذكــاءٌ وحرصٌ واجتهادٌ وبلغــةٌ *** وصحبةُ أستاذ وطــول زمانِ

http://www.youtube.com/watch?v=jSd2uJRAoY0
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 01-01-2008, 07:25 PM   #3 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد: مــاهــو الــمــوت ؟

"وكفى بالموت واعظا "
وسبحان الله الذي قهر عباده بالموت

موضوع جميل وفيه توعية وتنبيه للغافل عن نهايته وترقبها والعمل لاخرته

" اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا واعمل لاخرتك كانك تموت غدا "
بوركت اخ عبدالله على هذا الطرح القيم
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-01-2008, 12:03 AM   #4 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
tab
صورة 'ابو نواف' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Apr 2007
الإقامة: السعودية
المشاركات: 465
معلومات إضافية
السمعة: 238302
المستوى: ابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond reputeابو نواف has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: ابو نواف غير متصل
الرسالة الشخصية
*-*-*-*-*-*
افتراضي رد: مــاهــو الــمــوت ؟

إبداعك سيل لاينضب
أسأل الله لك دوام التوفيق
والإعانة على نشر الخير
أخي عبدالله66

وأعلم حرصك الشديد وكذلك إطلاعك الواسع
إلا أنني أستشكل عبارة ( .. فإن ختم للإنسان بما يرضي الله عز وجل من صالح الأعمال، انطلقت روحه مشرّقة ومغرّبة، تجوب الآفاق كما تشاء، ولكن يمتدّ منها إلى الجسد الذي يثوي في تُربته ما يشبه أشعّة الشمس التي تمتد فتتصل بكل ما تشرق عليه،

وأيضا عبارة :
وإن ختم للإنسان بخاتمة السوء، انفصلت عنه الروح لتهوي إلى القرار الذي أعدّه الله لها، والذي فيه من الضيق والآلام ما لا يعلمه إلا الله، وإلاّ من سبق وذاقه، ويمتدّ منها -وهي في مقرّها ذاك- إلى الجسد ما يشبه أشعّة الشمس، فتكون روحه موصولة به وإن كانت منفصلة عنه.

فعبارة ( ما يشبه أشعّة الشمس التي تمتد فتتصل ) على حد علمي القاصر أنها لاتستند لدليل على هذا القول والتشبيه

ما تعلمته هو(قريب مما نقلته)

أن للروح في تعلقها بالجسد ثلاث حالات :

1- في الحياة الدنيا الروح تابعة للجسد فمتى ما وقع على الجسد شيء من الألم فالروح تتأثر بذلك.

2- الحياة البرزخية يكون الجسد تابع للروح فالنعيم أو العذاب يقع على الروح والجسد تابع له كما في قوله تعالى عن فرعون وأتباعه ( النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا ويَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) فالعذاب هنا يقع على الروح والجسد تابع له وهو مستمر الآن إلى يوم القيامة ( ويَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ )

3- الحياة الأخروية يكون النعيم أو العذاب يقع على الروح والجسد سويا .


التعديل الأخير كان بواسطة ابو نواف; 02-01-2008 الساعة 08:42 PM.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-01-2008, 06:40 PM   #5 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد: مــاهــو الــمــوت ؟

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : درة الأكوان مشاهدة المشاركة
ولكن الموت -كما أخبرَنا عنه "خالق الموت والحياة عز وجل"- ليس عدَمًا، بل هو انتقال الكائن الحيّ من هذه الحياة الدنيا إلى حياة البرزخ.. وتفصيلُ ذلك بالقدر الذي تسمح به هذه الورقة، أن الإنسان ثنائي التركيب في كل الأحوال، قبل الموت وبعده، أي إنه مؤلف من الجسد والروح السارية في أجزائه. غير أن الروح تكون هي الحبيسة لحساب الجسد، والتابعة له في هذه الحياة الدنيا. فإذا مات الإنسان انطلقت الروح وغدا الجسد هو التابع لها.
فإن ختم للإنسان بما يرضي الله عز وجل من صالح الأعمال، انطلقت روحه مشرّقة ومغرّبة، تجوب الآفاق كما تشاء، ولكن يمتدّ منها إلى الجسد الذي يثوي في تُربته ما يشبه أشعّة الشمس التي تمتد فتتصل بكل ما تشرق عليه، فهي بعيدة عنه بذاتها ولكنها متصلة به بأشعّتها. كذلكم الروح، مفصولة عن جسد الميت بذاتها، متصلة به أينما ذهبت بأشعّتها.. وبسرٍّ من هذا الاتصال يتمتع الجسد بالإحساس، سواء أكان جسدًا متماسكًا أم تحوّل إلى رميم وفُتات!..



سبحاااااااااان الله
أشكرك أخي عبدالله66على هذا الموضوع الجميل
\
أترقب جديدك
العفو أختي

والموضوع بالفعل جميل :)

شكر الله لكِ

,,/,,
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-01-2008, 06:43 PM   #6 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد: مــاهــو الــمــوت ؟

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : عبقرينو مشاهدة المشاركة
"وكفى بالموت واعظا "
وسبحان الله الذي قهر عباده بالموت

موضوع جميل وفيه توعية وتنبيه للغافل عن نهايته وترقبها والعمل لاخرته

" اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا واعمل لاخرتك كانك تموت غدا "
بوركت اخ عبدالله على هذا الطرح القيم
سبحانه جل شانه وتقدست أسمائه

مشكورة أختي عبقرينو

والله يعطيكِ العافية يارب

,,/,,
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-01-2008, 08:39 PM   #7 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد: مــاهــو الــمــوت ؟

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : ابو نواف مشاهدة المشاركة
إبداعك سيل لاينضب
أسأل الله لك دوام التوفيق
والإعانة على نشر الخير
أخي عبدالله66

وأعلم حرصك الشديد وكذلك إطلاعك الواسع
إلا أنني أستشكل عبارة ( .. فإن ختم للإنسان بما يرضي الله عز وجل من صالح الأعمال، انطلقت روحه مشرّقة ومغرّبة، تجوب الآفاق كما تشاء، ولكن يمتدّ منها إلى الجسد الذي يثوي في تُربته ما يشبه أشعّة الشمس التي تمتد فتتصل بكل ما تشرق عليه،

وأيضا عبارة :
وإن ختم للإنسان بخاتمة السوء، انفصلت عنه الروح لتهوي إلى القرار الذي أعدّه الله لها، والذي فيه من الضيق والآلام ما لا يعلمه إلا الله، وإلاّ من سبق وذاقه، ويمتدّ منها -وهي في مقرّها ذاك- إلى الجسد ما يشبه أشعّة الشمس، فتكون روحه موصولة به وإن كانت منفصلة عنه.

فعبارة ( ما يشبه أشعّة الشمس التي تمتد فتتصل ) على حد علمي القاصر أنها لاتستند لدليل على هذا القول والتشبيه

ما تعلمته هو(قريب مما نقلته)

أن للروح في تعلقها بالجسد ثلاث حالات :

1- في الحياة الدنيا الروح تابعة للجسد فمتى ما وقع على الجسد شيء من الألم فالروح تتأثر بذلك.

2- الحياة البرزخية يكون الجسد تابع للروح فالنعيم أو العذاب يقع على الروح والجسد تابع له كما في قوله تعالى عن أتباع فرعون ( النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا ويَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) فالعذاب هنا يقع على الروح والجسد تابع له وهو مستمر الآن إلى يوم القيامة ( ويَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ )

3- الحياة الأخروية يكون النعيم أو العذاب يقع على الروح والجسد سويا .
أخي الحبيب والغالي والصديق والعزيز والوفي والرائع والجميل

أبـــــــــو نــــــــواف

أشكرك جزيل الشكر على هذا الرد الأكثر من رائع

صدقت أخي وأنا أوافقك في كل نقطة ذكرتها ..

اوافقك لأني أرى الصواب فيما قلت وذكرت وأضفت ولاحظت :)

,,/,,

ولكني عندي همسة إعتبرها همسة من أخيك الأصغر :)

وهي تتعلق بملاحظاتك حول العبارات التي وردت فيها عبارة ( كأشعة الشمس ) :

أخوي الغالي أنا معك وأوافقك بكل قوة وأنا أيضاً على حسب علمي لا أعرف دليل على هذا الكلام ..

ولكني أعتذر لهذا الرجل وهذا العالم بأنه كثير المناظرات مع الملحدين ودعوتهم إلى هذا الدين ...

فلعله أعتاد على تزيين بعض العبارات حتى تكون سبب لدخولهم الإسلام والإقتناع بهذا الدين :)


( مجرد وجهة نظر او بالأصح مجرد إعتذار لهذا العالم )

,,/,,

وحياك الله أخوي

انا سعيد بمرورك هذا :)

,,
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:07 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net