المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 16-12-2007, 03:17 PM
tab
صورة 'madameaicha' الرمزية
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: المغرب
العمر: 41
المشاركات: 519
معلومات إضافية
السمعة: 1499
المستوى: madameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud ofmadameaicha has much to be proud of
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: madameaicha غير متصل
كيف تحج وأنت في بيتك ؟؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على الرحمة المهداة للعالمين
وعلى اله الطيبين الاطهار الى يوم الدين

بمناسبة حلول موسم الحج المبارك
ارتأيت ان انقل لكم هذه الباقة المختارة من ذرر المدرب المحترف الاستاذ حمزة الحمزاوي

كيف تحج وأنت في بيتك ؟؟؟


لا جرم أن هذا الشهر الحرام له ما له من الفضل العميم والفيض الإلهي العظيم …ومصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم : "ما من أيام العملُ الصالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى الله من هذه الأيام العَشر. قالوا : يا رسول الله ولا الجهادُ في سبيل الله ؟ فقال : " ولا الجهادُ في سبيل الله ، إلا رجلٌ خرجَ بنفسِه ومالِه فلم يرجِع من ذلك بشيء …" رواه البخاري.
فكيف إذا اجتمع العمل الصالح مع الحجِّ إلى بيت الله الحرام للمستطيع القادر؟. أما غير المستطيع فكيف له أن يحصِّلَ ما حصَّله أخوه من هذا الخير والفيض .. أقول: من رحمة الله بعباده .. أن الله الرحمن الرحيم لم يدع مشكلة إلا أوجد لها حلاً لمن آمن به وآمن بعدله .. فهو الذي سوَّى بين الفقير الصابر فجعله كالغنيِّ الشاكر ، وعلَّمه مبادئ التجارة مع الله ليكون فيها الإنسانُ الصالحُ المُصلحُ هو الرابحَ على كل حال .. وقد سُئِل الإمامُ عليُّ بن أبي طالب : ما بالُ العقلاء فقراء؟ فقال :إن عقلَ المرء محسوبٌ عليه من الرزق.

ومن هنا أريد أن أشير إلى عدة أفكار ميسرة تعطينا حلاً مستطاعاً نشرَكُ به الحاجَّ ، وربما يُكتَب لنا الحَجُّ ، وتربح بيعتنا أكثر من الحاجِّ ذاته :

1- تحرير النية : بما أن الأعمالَ مبنيَّة على النية ، وأن مناطَ قَبول الأعمالَ حسنُ النية وأن من لا نيةَ له فلا عمل مقبول له، مهما بذل فيه من جهدٍ ونَصَب وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنِّيَّات وإنَّما لكلِّ امرئٍ ما نَوى …. )).فانَّ المرءَ يُكتب له ما نواه بمجرد الوعي لما يريد ، وعقد العزم عليه ،والمباشرة بالمستطاع منه.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله كتبَ الحسنات والسيئات ثم بيَّن ذلك ، فمَن همَّ بالحسنة فلم يعملها

( لطارئٍ ما ) كتبها الله تعالى عنده حسنةً كاملة، وإن همَّ بها فعملها كتبها الله عشرَ حسنات إلى سبع مئة ضعف …." متفق عليه.

والمتتبع لمُجمل ما جاءت به السنة المطهرة يرى هذا المعنى واضحاً في كل أوجه الخير ..

بدءاً من الصلاة بقوله صلى الله عليه وسلم : " مَن كان في طريقه إلى صلاة فهو في صلاة …".

ومروراً بالجهاد كما في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك: " إنَّ بالمدينة لرجالاً ما سِرتُم مسيراً ،ولا قطعتم وادياً إلا كانوا معَكُم حبَسَهُم المرض" وفي رواية: " شركوكم في الأجر "، وفي رواية أخرى "حبسهم العذر" رواه مسلم.

وانتهاءً بالشهادة .. " من نوى أن يغزوَ في سبيل الله فَعَثرت به بغلَتُه فوقعَ فماتَ فهو شهيد ..

نخلص من ذلك .. أن على المسلم أن يعقد العزم دائماً على فعل الخيرات ، بحسب المناسبات المتاحة .. فإن وجد سعةً فليفعل، تُكتَب له عشر حسنات، وإن لم يستطع كُتب له ما نوى من الثَّواب والأجر، وهذا ينطبق على صيام أيام البِيض، والقيام بأضحية العيد، حتى المرأة التي يطرأ عليها

( الحيض ) إذ ما نوت أن تقوم بالعبادة فحبسها العذر كانت كالقائم بالفعل … كما أشار رسول الله r لإحدى زوجاته .. " إن حيضَتَك ليست بيدك …" .

2- حتى مطلع الفجر : ومتابعة لموضوع النية، فإن المتتبع لهذه الأحاديث لَيجدُ قوله :"نيةُ المَرء خيرٌ من عمله … " وحتى لا يسيء فهم هذا الحديث فيكون حجة للقعود عن العمل اكتفاءً بادعاء النية .

أعيد وأكرر: إن الأعمالَ مناطُها النيات ، والنيةُ هي العزمُ الأكيد، والبدءُ بالأعمال المهيئة للعمل المراد. ولتوضيح هذه الفكرة عملياً نذكر الحديث الذي رواه أنس بن مالك رضي الله عنه قال رسول الله :

(( من صلَّى الصُّبحَ ( الفجر ) في جَماعةٍ ثم قعدَ يذكرُ الله حتى تطلُعَ الشَّمسُ ، ثم صلَّى ركعتين ، كانت كأجرِ حَجَّةٍ وعُمرَة تامةٍ تامةٍ تامةٍ … )) صحيح الجامع (6346)

ونلاحظ هنا لفظ (تامة، تامة، تامة) والتكرار للتوكيد والتثبيت ، فهنا كتابة (تحصيل) أجر حَجِّ وعمرة تامة خيرٌ من الذي حج فوقع محظور أو ارتكب من الأخطاء ما يُفسِد عليه حجَّه .. فتأمَّل .. ومنه نخلُص أن الذي أراد أن يحجَّ ويعتمر ولم يجد السعةَ من المال والجهد .. فما عليه إلا أن يعتادَ صلاة الفجر في جماعة في مسجد الحيِّ .. أو يؤديها جماعة مع أسرته إن تعذَّر عليه الوصول إلى المسجد ثم القعود في ذكر الله تعالى وقراءة القرآن، والاستغفار حتى تطلعَ الشمس، فيصلِّي ركعتي الضُّحى فيفوز بهذا الأجر العظيم ،إضافة إلى فوزه ببركة البكور وقد ورد عن النبي r: " اللهم بارك لأمتي في بكورها " فهل من وصفة نبوية أعظمُ وأجلُّ من هذه الوصفة ؟.. ويعمِّق معنى هذا الحديث قوله r: " من خرَجَ من بيته متطهِّراً إلى صلاةٍ مكتوبة فأجرُه كأجر الحاجِّ المُحرِم ، ومن خرجَ إلى تسبيح الضحى ، لا يَنْصِبُه إلا إيَّاه ، فأجره كأجر المُعتَمِر " صحيح الجامع (6228) .

3- الأمر بالحج للمستطيع : وانطلاقاً من قوله عليه الصلاة والسلام: " من دلَّ على خير فله مثلُ أجر فاعله " رواه مسلم. وكذلك : " مَن دعا إلى هُدًى كان له من الأجر مثلُ أجور من تَبِعَه" رواه مسلم . فحريٌّ بالمسلم غير القادر على الحج بأن يدعوَ أخاه القادر على الحج للمسارعة إليه، وأن يحرِّضَه على ذلك ويعينه على أموره ويمهِّد له السبيل بما يقدر عليه .

4- التجهيز والإخلاف : يقول رسول الله :" من جهَّز غازياً في سبيل الله فقد غَزا … ومن خلَف غازياً في أهله خيراً فقد غَزا …" فعلى غير المستطيع أن يُسهم في تجهيز المستطيع وأن يساعده بما أوتي من قدرة بدءًا من تأمين حاجاته .. ورفده بالمعرفة اللازمة، وتحضير أوراق السفر … إلخ

وانتهاءً بأن يخلف أهل الحاج خيراً، فيسأل عن عياله ويتعهَّدهم، ويغدق عليهم .. فيقضي الحاجُّ حجه وهو مطمئن على أهله وعياله ، وأنه أبقى لهم ظهراً وسنداً ،أخاً صالحاً يوثق به وبأمانته .

5- الغِبطَة الحسنة : وهي إحدى موجبات جلبِ الأجر والمثوبة، والتَّحفيزِ النفسي لبلوغ ما بلغ الأخ المستطيع القادر،غبطةً لا حسدَ فيها، مصدَّقة بما ورد في البندين 3،4 ، ومستند ذلك قوله r : " لا حسد إلا في اثنتين : رجلٌ آتاه الله مالاً فسلَّطه على هلكَته في الحق ورجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به اّناء الليل واّناء النهار .." متفق عليه والحاجُّ ينطبق عليه الوصفان فهو قد أوتي المال أي الاستطاعة ليحجَّ وأنفقها في سبيل الله بحجَّته، وكذلك آتاه الله من القرآن ما دفعه لتطبيق أمره وانفاذ رحلته التي ستستهلك ليله ونهاره.

وأخيراً :

6- البث المباشر : أي تهيئة الأجواء العامة وإشاعة روح الحج في المنازل والمحالِّ وكل مكان ، والاتفاق مع الأهل والأولاد في بذل أنفسهم في عمل الخير والتحكم بجهاز التلفاز لمتابعة أخبار الحجاج،وتنقلاتهم في أداء مناسكهم ونحو ذلك . والابتعاد الكلي عن الرفث والفسوق و الكلام الفارغ والإكثار من التهليل والتكبير والتلبية قولاً وعملاً .. وصيام يوم عرفة، والاجتماع على الإفطار، والتجهيز الجيد للرحلة إلى المُصلَّى لشهود صلاة العيد وخطبته ثم الخروج مع الأهل إلى مَشْرَف من مشارفِ المدينة( مكان مرتفع ) لتناول الإفطار بعد الصلاة وتنظيم زيارات العيد، والاتفاق على الإعداد لاستقبال الحجيج دون صَخَب وابتداع، والقيام بالأضاحي (للمستطيع) للتشبه بيوم النحر هناك، ولا بأس بإجراء حفلة العيد للأطفال وللأسرة عموماً ، يكون فيها تمثيل للحجِّ ولرمي الجمار (رمزاً لهجر أفعال الشيطان ) والتقلل من الدنيا .. والحلق والتقصير، والإقدام على أوجه الخير التي كان ينوي القيام بها لو كان حاجَّاً معتمراً … عسى الله أن يطَّلع على القلوب فيقبل ما فيها من صالح الأعمال ويثيب صاحبها خير الثواب.

وبعد فهذه مقترحات عملية لقضاء حج وعمرة تامتين كاملتين أبتغي بها وجه الله تعالى سائلاً إياه التوفيق لتطبيق ما ورد في هذه المقالة، عسى أن يتقبلني واياكم في عِداد حُجَّاج بيت الله الحرام ومَنْ كان له الفضل في نشر هذا المقال .

واّخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

حمزة الحمزاوي

دمتم سعداء طيبين
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الاستاذة المسيرة احمد العلوة
مدربة معتمدة في التنمية البشرية من مركز الامتياز الجزائر

ممارس معتمد في البرمجة اللغوية العصبية من المركز الكندي
مديرة تحرير مجلة تقنية الحرية النفسية


ممثلة الاتحاد التطوري لمسارات الطاقة بالمملكة المغربية


اللهم اجعلنا مفاتيح للخير . مغاليق للشر
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 16-12-2007, 07:09 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
tab
صورة 'محمد العنزي' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2007
المشاركات: 6
معلومات إضافية
السمعة: 100
المستوى: محمد العنزي will become famous soon enoughمحمد العنزي will become famous soon enough
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: محمد العنزي غير متصل
افتراضي رد: كيف تحج وأنت في بيتك ؟؟؟؟

شكر الله سعيك، وجعلنا وأياك وإخواننا المسلمين ممن يرجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه.. اللهم آمين.. آمين.. آآآآآآآآآمين.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
كلنا نموت . أم خالد المنبر الإسلامي 5 30-10-2006 12:39 AM
وأنت تسكنه YeLlOw منبر المواهب و التصميم 3 12-09-2006 11:36 AM
فتش وابحث في بيتك وسيارتك عن هذه الأشياء زمردة المنبر العام 4 14-05-2006 07:33 PM
اخرج الفتنه من بيتك أم خالد المنبر الإسلامي 0 22-06-2003 01:11 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:05 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net