المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > مرافئ مبعثرة

مرافئ مبعثرة همسات نقشت بداخلنا شعوراً رقيقا.. بينما كنا نطوف أرجاء عالم الإنترنت
.+[المنقول فقط]+.

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 09-12-2007, 11:02 AM
tab
صورة 'شروق' الرمزية
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي نقوش من دم على معابر مغلقة

نقوش من دم على معابر مغلقة .. الشاعرة / مريم العموري

على هوامش الحياة ترتمي مواجعي
تئنُّ من خطى الذين يعبرونَ دونما أدنى اعتبارْ
كأنّني محضُ غُبارْ
تلفظني دروبهم إلى أذلِّ رُقْعَةٍ في الأرضِ
حيثُ لا مكان في المكانِ.. لا عروقَ لا مَدارْ
والجوُّ خائرٌ ينوشُه الصَّفَارْ
ولا مدى سوى أنين البائسين من أقاربي
في المُنتَفى..
في خيمةٍ كأنها غِلالة الغياهبِ
عشرونَ ألفاً؟!.. ربما..
خمسون ألفاً؟.. ربما!
فلم يعد للرَّقْم أيُّ قيمةٍ
يزيدهُم من ماتَ في الهجير كلَّ غَمْضةٍ للشمسِ..
كلَّ ومضَةٍ كذّابةٍ للانعتاقْ
دفنتُهم في حفرةٍ وَاريتُ فيها والدي المفلوجَ، من زمان
دفنتهم هناك حيث لا هناكَ بعدَهُ
سوى جدار غائرٍ في القلبِ
موغلٍ بلجّة السحائبِ العجافِ
بالمواجعِ الدِّفاقْ..
***
أنا الغريب في الفلا والشوك مهجعي المريع..
ينهشني إذا استرحتُ بعد رحلةٍ من الأسى.. في غورهِ
يعصُرني صبّارُهُ.. لقطرةٍ تسُدُّ جوعَ طفليَ الرضيعْ
***
وزوجتي في نفْضَةِ الحُمّى تُغالب الَمنونْ
أسمعُها تَأُوهُ ملءَ جرحها الهَتون :
"أريدُ أن أموتَ في بلادنا"..
تمدُّ لي في حرقة داليةَ العيون..
"أريدُ أن أُدفَن في بلادنا!!"
فأنحني.. أضمُّها
أُملِّسُ الضفائرَ المغبّراتِ ..
ألثمُ الندى
وأتقي برعشِها من قسوةِ الوداعِ :
"بُكْرةً نعود يا حبيبتي فهوّني عليكِ..
بُكْرةً نعودْ"
فتسكن الآلام من دوائيَ الخيالْ
وتنبري سِكّينةٌ في خافقٍ ليسَ لمثله مناصْ
تفرّقتْ دماؤه بين المعابرِ المغُلّقاتِ بالرصاصْ
***
ناديتُ في المؤمِّلين رأفةً بحالهم من غلظة المآل
ناديتهم بما تبقى في انتفاضة المشنوقْ:
أوااااهُ يا مواكب المؤمِّلينَ.. المُرغَمينَ في شَتاتٍ كلُّه جدرانْ
القفرُ من أمامكم
والنارُ من ورائكم
فأيُّ موجٍ بعدها ستركبون؟!..
وأيُّ غربةٍ رمليّةِ الفجاج تسلكون؟!...
ولا مدى سوى غبار ظِلِّكم
تزيدُه قتامةً غِشاوةُ الطريقْ
***
فهل ستكملون رحلة الغريقْ؟
وهل تَشَبَّثونَ في لُجاجها.. بقَشّة الأحلام للشواطئ التي
لَكَمْ..
تَغضّنتْ آمالُها في الانتظارِ والدموعْ
وابيَضَّ في عيونها قصائدُ الرجوعْ
مسكينةٌ!!
يا طالما أزجتْ رياحَ الشوق من منديلها
ترفُّ كُرمى موعدٍ.. أو همسةٍ...
من روحكم لروحها ..
للوعة تضجُّ باحتمالها:
"يا ليتَ!!..
لو إيماءةً للغيبِ يا (غِيَّابُ)..
لو إيماءةً للغيبِ!!.."
لكن!!!..
أيُّ أيُّ خيبةٍ تجيشُ في الضلوع!..
***
واليومُ مثل الأمسِ زائرٌ ثقيلْ
وخاليَ الوفاض ليس في يديهِ ما يرمُّ رَمْقَةَ العليلْ
والموج ذا يجيء كل مرةٍ في القهرِ
هائجاً، وحاملاً، سفائن الدخيلْ
جنكيز موغِلٌ بصوته الأجشّ،
يفزعُ الهواءَ والزمان
يا هولَ ما رأى النهارُ في قتامةِ الدخان
جنكيزُ عاتٍ ينفض الزيتون عن عباءة الثرى
ليستريح تحت ظل غرقدٍ وشمعدانْ
جنكيزُ قاتل جبانْ
***
وربَّةُ السلام تستغيثُ، ترتجي قيامةَ الضمير
لكنهُ المصلوب في الجدارْ
ذاك الذي اعتلى المدى ليخنقَ الفَراش والنهار
ويُغرِقَ السماءَ بالأسمنتِ، كي تضِلَّ زُرقةَ الديارْ
فلا تعودُ -في غدٍ- لأهلها
ولا تصيرُ غير منتهى الطيورِ كلّما تَصيّدَ الفناءُ عمرَها
مخنوقةٌ محروقةٌ في أسرها.. تموءُ مع مشاهد الدماءْ
فكل غيمها الحزينِ قد غدى منازل العزاءْ
***
وربّة السلام لا تزال تستغيثُ تستغيثْ
"إلى متى الدخان في مآذني يعيثْ ؟"
ولا تزال في صمودها
تخبّئُ المفَاتِحَ المعرّقاتِ بالضنى
في عُبِّها للفاتح الكبيرْ
تعرفهُ
سيماهُ في جبينهِ
محمّلاً بالنصر والآيات والتحريرْ
***
أوّاهُ يا سليلةَ السماءِ
يا عكّازة الزمانِ كلما اعتلته عنوةً دناءَةُ الإنسانْ
يا قدس يا حمَّالة الأحزانْ
ها هم بنوك اليومَ في خطى جنكيز يخطرونْ
ويسحبونَ من دخان غِيِّهِ أنفاسَهم... ويَنْفُثونْ
يستروِحون في عذابكِ الأليمِ .. يعصرونَ في مداكِ غيمَ ملحهم..
يا حَيفَهم!!..
* * *
هل كان غُنْجُ ودّهم إليكِ ذات محفَلٍ مجرّد افتعالْ؟!..
وطلقة البارودِ في هوائنا
والإصبعانِ ..
والعَتادُ
والمناجلُ الشِّدادُ..
والوعودُ..
والزعيم الرمزُ..
كلُّ ذا..
لِعْبٌ على الحِبالْ؟!..
وكَذِبٌ في كَذِبٍ وقمّةُ احتيالْ!
حتى إذا تمكَّنوا من حبْلكِ المُحالْ
شدّوهُ حول الصدر والأنفاسِ والآمالْ
وجَرْجروكِ في الشقاءِ – ويحهم –
من مُشترٍ لمُشتر"ي"
ومُفترٍ لمُفترِ"ي"
وخائنٍ لأخونِ
وإذ بهم يا قهرنا... أسدانُ الاحتلال
يا كيف مُثّلوا لنا... وهم قفا نِعال
* * *
أَخْ يا بشرْ..
ضنَّ الزمانُ بالزمانْ
زمانِ من إذا دُعُوا لَبُّوا بلا توانْ
ماذا أقولُ.. والرجا من غيره-سبحانَه- امتهانْ
* * *
يا جرحُ..
دعكَ في مواجعي
وغُــــصَّ
غُـــــصَّ
غُصَّ بالكِتمانْ
فالموتُ كل الموتِ أن تُرى جَهارةً..
ولم تُجِبْكَ نخوةُ الـْ..
"إخوانْ"!!.
.. .. .. .. ..


شروق : ليس جديدًا على الشاعرة مريم العموري هذا الإبـداع !

هي قصيدة أعجبتني ...
شدّتني .. جذبتني .. إلى هنـاك ..
حيث الواقع والحقيقة ..
والوجع .. إلى مُنتهـاه .. !

سلِمَ يراعُك يامريم .. ومعك نردد :

يا جرحُ..
دعكَ في مواجعي
وغُــــصَّ
غُـــــصَّ
غُصَّ بالكِتمانْ
فالموتُ كل الموتِ أن تُرى جَهارةً..
ولم تُجِبْكَ نخوةُ الـْ..
"إخوانْ"!!.


المصدر / رابطة أدباء الشام
http://www.odabasham.net/show.php?sid=14854


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 10-12-2007, 04:15 PM   #2 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد: نقوش من دم على معابر مغلقة

قصيدة مليئة بالاحاسيس والمشاعر المختلطة من حزن والم وقهر وامل وياس
رائعة في رسم الطوفان القلبي وبركان الاحساس العميق بعمق المأساة

جدا اخذتني معها الحروف كانني اسير على خطاها او هي تسير على اثر احساساتي بعمق الجرح
والالم
غاليتي شروق
الابداع ليس كله من جوف احساسي وبقلم فكري

ولكن هناك ابداع متألق آخر في جمالية انتقاء الحرف والقصيد بحيث يتناغم الانتقاء مع ما يختلج في القلوب

دمت متالقة دوما للمنابر
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 17-12-2007, 11:38 AM   #3 (permalink)
وأرشُقكـُم بـالوَرْد،،!

 
tab
صورة 'سماح المزين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2007
الإقامة: مشرقة، كقرصِ الشمسِ أغآزل اليآسمين،،
المشاركات: 2,104
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 9398170
المستوى: سماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: سماح المزين غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أقسى من أن يتجاهلك الوطن!
رد: نقوش من دم على معابر مغلقة

وكأني بك مريم

تلمسين الجرح وتحكين الحقيقة
وكأن اللاجئين يصطفون على جوانب طريقك المعبدة بالأخيلة الراقية
فتستوحي مريم منهم الألم
وتكتبه أدبا نقرأه
فنفقأ بحبنا عين الغربة

ونسترسل معاً في حكاية حب أبدية
فلا حواجز بيننا والوطن
نحن الفلسطينيين بالذات
لا نعرف حواجز ولا معابر ولا.....
وطننا يسكننا ويعيش فينا

نفهم ونعي بل ونتقن لغة العشق مهما نأت بنا الدروب

غاليتي الرائعة
:: شروق الأمل ::
صادقة المشاعر وصافية القلب

عرفتِ كيف تلمسين شغاف قلوبنا

يااااااااااه
صحيح أنها مذلة ربما
هي مذلة
لكنه ذلٌّ بطعم العزة

بوركت على هذا النقل المؤثر
فليس كل النقل واحد
جميلة جداااااااا
تلك الفريدة التي جملت عنق همس الأدب


30 يولية ]|:.
يا أيها الشمس الـ تغار!!
نوحي، وغيبي، واغربي.:. فاليومَ إشراق الكبار..
اليومَ قد ولدت سمآح,,
أولم تريْ بشراً يغازلهُ الصبآح..
!!


مدونتي
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 19-12-2007, 08:31 AM   #4 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Nov 2007
الإقامة: لبنان
المشاركات: 6
معلومات إضافية
السمعة: 100
المستوى: bahiabaky will become famous soon enoughbahiabaky will become famous soon enough
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: bahiabaky غير متصل
افتراضي Re: نقوش من دم على معابر مغلقة

إبداع ومرارة هذا الزمان الرديء.
أما آن لهذا الليل من آخر؟؟بهية
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 03:31 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net