المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 28-11-2007, 05:27 PM
tab
صورة 'عصري فياض' الرمزية
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: مخيم جنين /فلسطين
المشاركات: 45
معلومات إضافية
السمعة: 1374591
المستوى: عصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: عصري فياض غير متصل
افتراضي قصة قصيرة اياد والرحلة المؤجلة

قصة قصيرة / عصري فياض / مخيم جنين

اياد والرحلة المؤجلة
في هذا المخيم ،الاطفال يحدقون طويلا فيما يجري حولهم ،وكأنهم يعبئون الذاكرة الغضة في الصور التي تحاكيهم ،ولا يفهمون ترجمة حروفها،او حل الغازها،واذا ساروا في الطرقات يبطئون، لان اقدامهم الطرية تتحسس شوك الواقع بالفطرة البريئة،هكذا هو حال اياد الذي دخل ربيعه السابع على وقع دموع امه التي ثكلت شقيقها المقعد يو الاثنين الاخير من عام الطوفان الاول........
قالوا له ،لقد استشهد خالك،بلع ريقه وانزوى إلى ركن المنزل يبكي،قفزت الى ذاكرته هواجس توحي له بالقوة ،لو استطاع خالي الركض..... لو استطاع القفز ....... او الاختباء ...... لما سالت دموع امي .
**************************
مركز الشباب الاجتماعي لا يبعد عن منزلهم سوى بضعة امتار، هناك حدث ما ، تقدم ... شاهد من خلال بابه الواسع جمهرة من الشبان والفتيان، وسمع اصواتا صاخبة تجلجل في قاعته الكبرى ، دفعه الفضول فتقدم اكثر ، وإنسل بجسده النحيل بسهولة إلى الداخل، شبان من كل الاعمار ينتصبون بإنتظام ،يرتدون زيا موحدا ويقومون بحركات منتظمة بإيعاز من ذلك الرجل الحازم القوي الذي يقف أمامهم ... قبضات وركلات فنية متقنة ،وصرخات تهدر من عمق الجوفتدل على عزيمة وتحدي ...انها ضالة طفولته ..... كيف السبيل للالتحاق بتلك الدورة ؟؟.... سأحدث ابي ، حتما سيقبل .
عاد إلى المنزلعلى عجل،ورجع إلى النادي بعد نصف ساعة بصحبة والده ليجد المدرب قد انهى التمرين ،وهم بالصعود إلى السيارة، وحتى انتهت عبارات المجاملات ،كانت إيحاءات الموافقة تحبس في نفسه فرحا عميقا يدفعه للعودة سريعا للمنزل،يقلد ذلك الجمع الذي سينضم اليه بعد ايام .

*************************************
عندما اندفع الطوفان الثاني ، كان اياد قد بلغ سن الرشد لتوه مسلحا بقوتين ،الاولى روحية اكتسبها من بيوت الله ، والثانية درجة متقدمة من فنون الدفاع عن النفس واللياقة العالية التي أهلته لنيل الحزام الاسود بمرتبته الثانية ، وقف على قوتيه يشهد مسيرات الراحلين إلى الخلد في الشوارع ،إنفجرت في نفسه احزان الماضي،... من يوقف الدموع... من يحمي ذبالة هذه الشموع ، غير ارواح بأجساد قربانية، سأنضم إلى تلك الطليعة ،أمتشق قوتي وأحمي ربيع المخيم من العاصفة العاتية،سألتحق بتلك الثلة التواقة للسفر في عربات القطار الاخضر، الشيخ محمود وعبد الرحيم وشادي ، تعاهدوا جميعا وتسامحو وقضوا حتى التاسع من الاعصارفي ذلك المنزل يتحدون العاصفة، صاموا وتناولوا الافطار في كسيرات من الخبز ، وقطع صغيرة من الحلوى،وهم مصممون ان يكون هذا المنزل الذي يكمنون فيه محطتهم الاخيرةلاستقبال العربة القادمة من الجهات الاربع، .... إنتصف الليل... هدأت العاصفة قليلا ...فجأت زقت الغربان بحممالنار صوب المنزل، دوى انفجار ...ظلمات في قلب ظلمات ودخان وغبار وبقايا لهب، ... عاد اياد ،صافح شادي الذي فقد الكلام ، وصرخ:- اين المفتاح ؟؟
اشار شادي حيث كان ،وقبل ان يكمل دوى انفجار آخر ...،طار اياد امتارا في الهواء....لكنه استجمع قواه وزحف رغم جراحه،...رأى بريق السن الذهبي لعبد الرحيم يلمع في عمق الابتسامة، ولمح نورا في محيا الشيخ محمود، وابصر الطفولة الملائكية النائمة تشدو التراويد لشادي ... بكى بحرقة لانهم رحلوا وتركوه ...لانهم ركبوا القطار ولم
يأخذوه .......، دوى انفجار ثالث ،فطار بجسده المثخن المحترق عبر النافذة المحطمة وقد فقد حواسه ،وزحف ألى اسفل الدرج العنيد قبل ان يغط في غيبوبة طويلة .

***************************************
افاق اياد بعد اسابيع من غيبوبته وصدمته،وحاله حال الحسرة والشعور بالخسران ، كان يصلي ركعات في جوف الليل يناجي ربه بدموع صافية تلمع على وهج القمر،... قرر ان يبحث في كل المحطات عن ذلك القطار الذي ياتي دون زمن ...،ساقته الاقدار الى قلب المدينة في جوف ليلة الجمعة، سمع صوت سكة الزعفران تشدوا ...
وسمفونية القطار الجميل تقترب ، استعد وقال في نفسه :- لن تفوتني هذه الرحلة .........
استجمع قواه ، فقز ........ كبّر .......... عزف لحنه الاخير ..... نالته الحبات الاولى ،فإبتسم وهو يشعر بيديه تحتضنان بوابة العربة المرتقية إلى الاعلى ،إلى الشيخ محمود ... وعبد الرحيم وشادي ...... وكل المحظوظين في هذا الزمن القاسي.
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 05-12-2007, 02:59 AM   #2 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد: قصة قصيرة اياد والرحلة المؤجلة

اه يا بلد الشهداء 00اه يا موطن التضحيات والعطاء
تتسابقون على دروب الشهادة 00وتتنادون لرقي سلالم الجهاد للارتقاء الى اعلى الدرجات
نصركم الله 00وعجل الله بالفرج القريب بقلوبكم القوية والتي تضخ دماء البطولة في اجساد الطفولة
وتكبرون وتتعاظمون وانتم في مدارج الطفولة حتى تصلون الى مراتب الكبار ومنازل العظماء
لكم الله 00لك الله يا فلسطين التضحية والعطاء والصبر والفداء وشرف الجهاد

تخجل حروفنا امام روح مواضيعك اخ عصري فياض
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
قصة قصيرة بعنوان حقي فيك يا ابي عصري فياض قصة منك وقصة مني 1 28-10-2007 07:18 PM
اتجاهات......... قصة قصيرة بحر الحياة قصة منك وقصة مني 1 31-08-2007 04:15 PM
براءة حتى البكاء! /قصة قصيرة سر الوجود قصة منك وقصة مني 7 27-08-2007 08:39 PM
( .. في درب الإرادة : قصة قصيرة .. ) نبضات رؤى قصة منك وقصة مني 1 18-05-2004 05:10 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 03:55 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net