المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 11-10-2007, 11:57 PM
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Oct 2007
المشاركات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 100
المستوى: جيل النصر will become famous soon enoughجيل النصر will become famous soon enough
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جيل النصر غير متصل
افتراضي قراءة في شخصية فقيد الأمة الشهيد الدكتور ( محمود قول آغاسي)


بسم الله الرحمن الرحيم

قراءة في شخصية فقيد الأمة الشهيد الدكتور ( محمود قول آغاسي)





((عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله تعالى لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العلماء ، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء ، حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤساء جهالا ، فسئلوا فأفتوا بغير علم ، فضلوا وأضلوا .
رواه البخاري ومسلم وأحمد وأصحاب السنن .))

(( قال تعالى : وبشر الصابرين اللذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا ، إنا لله وإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون . ))



وأي مصيبة أجل وأعظم من تهدم أحد ركني الأمة ــ العلماء ــ وتكون المصيبة أفدح وأخطر ، إن كان العالم الفقيد عاملا بعلمه . . مخلصا لأمته . . باذلا جهده في هدايتها وإرشادها سواء السبيل .

وكان النعي عند من لا يعرف الشهيد( أبو القعقاع) نبأ عابرا ، أما من عرفه عن كثب فكان وقع النبأ عليه كالصاعقة المدمرة ، لقد هز النبأ الكيان وعقد اللسان وهد الأركان . .

سمعنا خبر استشهاد فضيلة الدكتور ( محمود قول آغاسي) أبو القعقاع عن 34 عاما قضاها شيخنا الراحل في الجهاد والإعداد والصبر والمصابرة ، والعمل الدائب لخير الإسلام والمسلمين . . . وقد حملني نبأ استشهاده إلى أيام قد أفادنا بدعوته . . . وإلى آرائه التي سمعتها منه ، ومواقفه التي شهدته فيها ــ علــم الله ــ أسداً يذود عن حياض الإسلام ودعاته ، ويتردد فيها صوته قويا مجلجلا يوم خانت كثيرا من الناس الحناجر ، وهلعت منهم القلوب . . . وماتت الضمائر ! .

لشد ما آلمني أن يصل نبأ استشهاده إلى سمعي على مراحل !! بين مصدِّق للخبر ومتأكد منه ، وبين شاك فيه متردد في مصدر سماعه ؟ ولا يتأكد الخبر حتى يكون ذهني قد طوف بصفحات التاريخ . . تاريخنا نحن الذي اعتاد فيه مؤرخونا أن يؤرخوا لكل سنة بعينها ويوردوا أهم ما حدث في تلك السنة !! . ألم يعتادوا أن يذكروا طرفا من التاريخ السياسي وأنباء الحكام والملوك والمعارك . . . ثم يضموا إليها أنباء الكوارث والزلازل . . . وأخيرا يختمون حديثهم عن (( العلماء )) اللذين لقوا وجه ربهم في تلك السنة ، مع ذكر طرف من سيرتهم وأخبارهم . . .

صحوت على خبر استشهاد الدكتور المجدد (محمود آغاسي) رحمه الله ، والعالم من حولنا اليوم قد صغرته وسائل الإعلام حتى صار كالبلد الواحد . . . لأذكر مؤرخينا القدامى رحمهم الله ، بوعيهم الشامل ، وحسهم في قراءة صورة المجتمع والعوامل الأساسية التي تؤثر في مجراه . . . ولأذكر أن عالمنا الصغير لم تتسع صحفه وإذاعاته وقنواته ــ في بلاد العروبة والإسلام ــ لما تتسع له في العادة من أنباء وفاة الساسة والفنانين وسائر الممثلين من أبناء الشرق والغرب ، البعيد والقريب .

الشهداء لا يكسبون من هذا الإعلان ولا يخسرون . . . ولكن نحن اللذين نخسر احترامنا لأنفسنا حين لا نأبه ولا نبكي للذين تركوا لنا من ورائهم ما يحيون به هذه النفوس !! و فقيدنا البطل الشهيد أبو القعقاع واحدا منهم .

ليست هذه كلمة في ( أبو القعقاع ) الداعية . . العالم . . البطل . . الشهيد . . . ولا في منهجه ودعوته والقضية التي يدعو إليها ، فلذلك موضع غير هذا الموضع ن لأن هذا سيكتب فيه ــ على نحو علمي ــ الشيء الكثير . . . ولكنها أقرب ما تكون إلى الخواطر والذكريات . . والى محاولة ( قراءة ) شخصية هذا العالم الفذ ، والوقوف على مفتاح هذه الشخصية الذي يفسر لنا ما وراء المواقف والآراء . . . وإن كان هذا لا يعفينا من الإشارة إلى محاضراته وخطبه ومكانته العلمية . .
فهي جميعها على موقعه و إن شاء الله ــ سيتم إضافة جميع خطبه ومحاضراته السابقة وهي أكثر من ألف خطبة ومحاضرة . .

ولئن صدر الحب والاحترام والتقدير من قلوب أصحابه وإخوانه وتلامذته ومعارفه ، فذلك لأنه كان يتحلى بكل ما يجب على المسلم أن يتحلى به من مكارم الأخلاق ، فقد كان أبي النفس عفيفا شريفا شجاعا كريما صلبا في دينه مستقيما ، عطوفا رحيما صادق الوعد محافظا على الود ، سريع الفهم غزير العلم ، جهوري الصوت هادئ الطباع ، إذا رأيته على المنبر يخطب ، تقول : أنه منذر جيش يقول : صبحكم مساكم ، بفصاحة لسان وبلاغة بيان ؛
لا تظنوا أني أبالغ في وصفه لأنه يشهد لذلك كل من خالطه وعاش معه ، وما أكثرهم . .
.
.



استشهد الداعية الدكتور المجدد . . فبماذا أصفه ، ومن أين أبدأ الكلام عن شخصيته المحببة المتعددة الجوانب . . بلاغة القول ، وإخلاص الحديث ، غزارة العبارة ، وقوة الحجة . . . كان أسطورة في قوة دماغه واعتزازه بعلمه في تناوله لمنهاج المعرفة والعلم . . ولم يكن ذلك على حساب الدقة والتعمق في الفهم والتحليل . . فكان سريع البديهة في التعبير عن معنى من المعاني أو فكرة من الأفكار . . وكان يصل دائما إلى ما يريد من أداء المعاني الدقيقة والآراء الاجتهادية المعقدة . .
كان ذو ذاكرة قوية ، وبديهة حاضرة ، واطلاع واسع ، وقدرة عجيبة على الابتكار . . . وصوت قوي مجلجل ينطلق من أعماق القلب والعقل جميعا . . إلى جانب ما عـُرف عنه من روح محببة ، ونفس مرحة .
كان رحمه الله مرهف الحس ذواقا مرحا ، وهبه الله صوتا جميلا عذبا .
وهذه النفس المنطوية على العبقرية والبطولة كانت تحب المجاهدين والأبطال والعلماء المخلصين الصادقين . .

أما عزته وكرامته وصلابته في الحق فلم أجد لها مثيلا . . بل لعل مفتاح شخصيته الفذة يكمن في (( الكرامة )) أو الرفض ! رفض يبيع آخرته بدنياه . . ورفض أن يقول للظالم يا عادل . . . بل رفض أن يسكت عن الظلم . . . . و رفض أن يأخذ على محاضراته العامة الكثيرة أجرا من المال . . بل رفض الاعتذار عن إلقاء محاضرة وهو في غاية التعب والإرهاق .

كرامة ليست فوقها كرامة ، وعزة ليس ورائها عزة . . . ورفض مطلق لإعطاء الدنية في أي مجال من مجالات الأخذ والعطاء . . .

إخلاص وحكمة في القول والعمل ، وبطولة في المواقف ، وكرامة وسبق في جميع شؤون الحياة ، هذه هي شخصية فقيد الإسلام والمسلمين الدكتور المجدد (( محمود قول آغاسي )) أبو القعقاع . . كما عرفته وعرفه تلامذته ومحبوه ، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وجزاه عن دينه وعباده أفضل الجزاء .

إنه عالم قل نظيره بين العلماء ، لأنه يطبق ما يستحسن من علم وفهم وخلق قويم على نفسه أولا ، ثم يأخذ به إخوانه وتلاميذه ثانيا ، فكان رحمه الله مرشدا بفعله قبل قوله ؛

رأى ما عليه المسلمون ، والعلماء الجامدون ، فأحب أن يكـوّن جيلا يفهم حقيقة الإسلام ويلتزم بتعاليمه كاملة ، لعلمه أن ما أصاب المسلمين من تأخر عن ركب الحضارة الإنسانية ، كان بجهلهم بسيرة السلف الصالح بعامة وسيرة الدعوة التي جاء بها منقذ الإنسانية المتدهورة في حضيض الشهوات والأهواء ، فكان يعمل على رفع مستواها ، ويصعد إلى سماء العزة والكرامة ويخرجها من ظلمات الجهل والجاهلية إلى نور الإسلام ، ويحررها من عبادة الطاغوت بكل أشكاله ، طاغوت الشيطان وطاغوت الإنسان ، ويقودها إلى فردوس السعادة . . عبادة الله الواحد الأحد الفرد الصمد . .

كان يرى بأن اقصر طريق لما يهدف إليه ، وهو الخروج من ظلمات تخبط فيها العالم الإسلامي بضعة قرون ، هو الطريق المستقيم الذي سلكه السلف الصالح ، وكان مما حفظناه منه : لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها . . ولا يؤثر قول أحد على ما صح من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ما كان عليه أصحابه الكرام يؤيد كل ما يعمل به أو يدعو إليه بالدليل القاطع من كتاب الله عز وجل وسنة نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم .

وكان شعاره دائما . . (( فلأمت أنا و لتحيا أمتي فإن لي فيها حياة باقية ))
لقد استشهدت ورحلت عنا وفقدناك وفقدتك أمتك التي كنت ترثي حالها صباحا مساء ولكنك تركت لها رصيدا من العلم والمعرفة ، يساعدها على النهوض من جديد . . تركت لها . . القضية والمبدأ والهدف . . فجزاك الله عنا وعن الأمة خير الجزاء .

إنا لله وإنا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .

[/color]
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
مكتبة صور فقيد الوطن الشيخ زايد الله يرحمه الصارم المنبر العام 7 29-07-2007 10:59 PM
زنجبار.. وجع في قلب الأمة hedaya المنبر العام 1 14-07-2007 01:26 PM
أنت من يؤخر النصر عن هذه الأمة أبو غضب الغزاوي المنبر الإسلامي 5 02-11-2005 02:39 PM
قم للوطن (الشيخ الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي) أبو غضب الغزاوي منبر الكمبيوتر و الإنترنت وألعاب الكمبيوتر 0 12-10-2005 11:56 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 05:48 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net