المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 04-08-2007, 06:10 AM
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Nov 2004
المشاركات: 65
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: ebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond reputeebey has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: ebey غير متصل
ضلالات الجفري المشرك!!!

وأنقل فيما يلي مقطع صوتي لحسن السقاف حول من يستغيث بالأولياء أو يعتقد في بعض الأولياء أنهم يتصرفون في الكون حيث وصف هذه العقيدة بأنها عقيدة مضادة لعقيدة الإسلام غير صحيحة !!! علما أنني لا أوافقه في كلامه حول الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم والتي اجازها !!

http://www.geocities.com/abdullah_moslm/g13.rm

وأخيراً أضع الرابط التالي والذي يحتوي على قصيدة سجلت في أحد مجالس الصوفية وهي قصيدة كفرية وأريد أن أعرف رأي علي الجفري وأتباعه فيها بكل وضوح وهل معتقد ما في هذه القصيدة يعتبر مسلماً أو مشركاً ؟*!

http://muslm.org/showthread.php?s=&threadid=77312

بالنسبة لزعمه بأن الجلسة سجلت دون علمه !

أقول أن هذا كذب واتهام بالباطل !!!

وإليك بعض المقاطع من نفس الشريط يظهر من خلالها أن علي الجفري كان على علم بالتسجيل :

1 - http://www.geocities.com/abdullah_moslm/g15.rm

2 - http://www.geocities.com/abdullah_moslm/g16.rm

3 - http://www.geocities.com/abdullah_moslm/g17.rm

وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام : " البينة على المدعي واليمين على من أنكر " فهذه أدلتي على كذب الجفري في هذا الأمر فهل يستطيع أن ينكر وأن يقسم على ذلك ؟! وقد يقول قائل لعل الجفري نسي هذا الأمر فلماذا لا تحسن الظن بدلا من أن تتهمه بالكذب ! والجواب: لماذا لم يحسن الجفري الظن فيمن سجل الشريط ويتهم نفسه بأنه لعله نسي بدلاً من أن يتهمه بأنه سجل الشريط دون علمه ؟!

ثم هذه ليست أول كذبة يكذبها الجفري !!

فقد ذكرت كذبة من كذبات الجفري في مقالي " الكشف الجلي " حيث قلت :

( 8 - استمع له وهو يكذب على الشيخ عبد الرحمن دمشقية حفظه الله مؤلف كتاب " الرفاعية " حيث يزعم أن أحد مشايخه ناقش الشيخ دمشقية حول أحمد الرفاعي وذكر له أن الإمام الذهبي أثنى عليه، وأن الشيخ دمشقية كان يجهل هذا الأمر، ولهذا ذمه في كتاب الرفاعية ، مع أن الشيخ عبد الرحمن دمشقية قد ذكر ترجمة أحمد الرفاعي رحمه الله من " سير أعلام النبلاء " للإمام الذهبي رحمه الله وبراءه مما يعتقده فيه أتباعه !

http://www.geocities.com/abdullah_moslm/g10.ra

كم أنه كذب على الصحابة رضي الله عنهم وعلى الإمام مسلم رحمه الله !

فقد سئل كما في مجلة الاهرام العربي - السبت 25 / 4 / 1423 هـ - 6 / يونيو / 2002 م - العدد 276 السؤال التي :

البعض يرفض الصلاة في المساجد التي بها أضرحة‏..‏ ما رأيك؟ فأجاب الجفري بما يلي :

( هذا من الخطأ‏,‏ الحبيب صلي الله عليه وسلم لما توفي اختلف الصحابة‏ -‏ كما جاء في صحيح مسلم ‏-‏ أندفنه في البقيع أم عند منبره ؟

حتى قال لهم من سمعهم إن رسول الله صلي الله عليه وسلم‏,‏ قال‏:‏ إن الأنبياء يدفنون حيث يقبضون فدفن في بيته‏,‏ فهل الصحابة كانوا جاهلين أم أن عقيدتهم كانت مهزوزة ؟ ففي صحيح مسلم أن عددا من الصحابcة رأوا أن يدفن عند منبره في مسجده..الخ ) . وتجد كلامه في الرابط التالي :

http://arabi.ahram.org.eg/******s/A...%E1%CC%DD%D1%ED

وقد رد عليه في هذه الكذبة الأخ أبو عمر الأزدي في مقال مستقل بعنوان " كشف تلبيس الجفري كما في مجلة الأهرام العربي " جاء فيه :

( ما ذكره الجفري من أن هذا الحديث في صحيح مسلم افتراء .

بل هو حديث منكر رواه ابن ماجة رقم الحديث : 1628. و الإمام أحمد و أبو يعلى و غيرهم من طريق حسين بن عبدالله بن عبيدالله بن العباس وهو متروك عن عكرمة عن ابن عباس .

ثم كرر الجفري افتراءه فقال : في صحيح مسلم أن عددا من الصحابة رأوا أن يدفن عند منبره في مسجده‏ . وهذا غير صحيح فانظر كيف ينسب مثل هذه الروايات إلى صحيح مسلم حتى يضلل الناس و يهون عليهم التحذير من دفن الموتى في المساجد .

و قد جاء في صحيح مسلم حديث رقم : 532 عن جندب رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت بخمس وهو يقول : (( إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل فإن الله تعالى قد اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا و لو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ألا و إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم و صالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد إني أنهاكم عن ذلك )) . فهذا نص من النبي صلى الله عليه وسلم في النهي من اتخاذ القبور مساجد .

وجاء في صحيح مسلم ج: 2 ص: 668 972 و حدثني علي بن حجر السعدي حدثنا الوليد بن مسلم عن بن جابر عن بسر بن عبيد الله عن واثلة عن أبي مرثد الغنوي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها )) .

وص 972 حدثنا حسن بن الربيع البجلي حدثنا بن المبارك عن عبد الرحمن بن يزيد عن بسر بن عبيد الله عن أبي إدريس الخولاني عن واثلة بن الأسقع عن أبي مرثد الغنوي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها )) .

فهذا نهي صريح عن الصلاة إلى القبور أو عليها فانظر إلى افتراء الجفري على النبي صلى الله عليه وسلم فحسيبه الله ) .

وتجد الرد على الرابط التالي :

http://www.daluae.com/

فهذه ثلاث كذبات لعلي الجفري فما هو جوابه ؟!

أما بالنسبة لاستنكاره طريقة أن يقوم شخص بإنزال مقاطع معينة من شريط والرد عليه وقوله أن هذه الطريقة ليست أسلوبنا ويشير في كلامه أن هذه الطريقة هي طريقة اليهود الذين يظهرون بعض الكتاب ويخفون بعض !! فالجواب :

ما هو المستنكر في هذه الطريقة ؟!

وما هو الفرق بين أخذ مقاطع من شريط ما والرد على ما تحتويه تلك المقاطع وبين نقل كلام لأحد الأشخاص من أحد كتبه والرد عليه ؟!

وما هو موقف الجفري من الشريط الذي سجله أحد الصوفية في مدينة البيضاء اليمنية والذي رد فيه على شريط أحمد القطان حول المولد ؟

وكذلك ما هو موقفه من الشريط الذي قام أحد أتباع محمد بن علوي المالكي بتسجيله في الرد على شريط سفر الحوالي الذي كان بعنوان " الرد على شركيات المالكي " ونقل بعض كلام سفر الحوالي ورد عليه . وهل كانا على طريقة اليهود أيضا ؟!

وهل يلزم من أراد أن يرد على بعض أخطاء كتاب معين أن ينشر الكتاب كاملاً ثم يكتب رده عليه ؟! إن قال: نعم ، فنسأله ما هو موقفه من كتب الردود التي كتبها أهل العلم منذ القديم إلى وقتنا هذا ؟!! وإن قال : لا ، سألناه : ما هو الفرق بين الرد على الخطأ الموجود في الكتاب أو في الشريط ؟!

أما بالنسبة لمطالبته بأن ينشر الشريط كاملاً حتى يزول الإشكال ! فالجواب:

ماذا يقصد الجفري بقوله ( حتى يزول الإشكال ) ؟!

هل نسبت إليه شيء لم يقله ؟!

أو هل يفهم من مقالي شيء حول الجفري لا يقول به ؟

أنا وضعت بعض المقاطع التي تبين عقيدة الرجل وهو قد أعترف بهذه العقيدة في جوابه على السؤال الذي طرح عليه عبر قناة الإمارات حول الموضوع.

فما هو الإشكال الذي يريده الجفري أن يزول ؟!

بالنسبة لكلامه حول تصرف الأولياء في الكون واستدلاله على إمكانية ذلك بأن الله قد أعطى الدجال التصرف في بعض الأمور وهو كافر فكيف بالولي الصالح ؟! الجواب:

أولاً: الجفري لا يثبت العقيدة إلا بنص قطعي الثبوت قطعي الدلالة ولهذا لا يحتج بحديث الآحاد في العقيدة وإن جاء في صحيح البخاري أو صحيح مسلم !

ومسألة إذن الله للأنبياء وللأولياء بالتصرف في الكون من مسائل الغيب فهي من مسائل العقيدة فما هو الدليل القطعي الثبوت والقطعي الدلالة عند الجفري على هذه المسألة ؟!

لقد استدل الجفري بالقياس !!

فكيف يرفض الاحتجاج في مسائل العقيدة بحديث الآحاد وإن جاء في صحيح البخاري أو صحيح مسلم ثم يقيس هنا ؟!

والقياس مرتبه تأتي بعد مرتبة الاستدلال بالقرآن والسنة والإجماع في الاحتجاج!

ثم إن المسلم مهما كان فاجراً ظالماً أو كان صاحب بدع يعتبر خير من الدجال لأن الدجال كافر فهل يقول الجفري بأن الفاجر الظالم أو المبتدع ممكن أن يتصرف في الكون أيضاً ؟!

ثانياً: لقد ذكرت في مقالي " الكشف الجلي " بعض الأدلة التي فيها رد على من يقول بأن هناك أنبياء أو أولياء يتصرفون في الكون وأعيد ذكرها هنا من باب الفائدة :

( إن في سيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم ما يصدع بالحق ويهتك رداء الشك في هذا الأمر: فلما اشتدت إذية المشركين للمسلمين بمكة واستفحل شرهم وتطاولهم حتى على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رفع صوته ثم دعا عليهم: " اللهم عليك بقريش ... اللهم عليك بأبي جهل بن هشام، وعقبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عقبة، وأمية بن خلف، وعقبة ابن أبي معيط " رواه البخاري ومسلم. فترى أنه بعد أن ضاقت السبل، واستغلقت الأبواب، وانقطع الرجاء في هداية هؤلاء القوم لم يبق إلا التفكير في استئصال شأفتهم، ولما لم يكن هناك سبيل إلى ذلك إلا سبيل الابتهال إلى المولى عز وجل فقد توجه عليه الصلاة والسلام بهذا الدعاء الذي لم تتحقق استجابته إلا بعد حين وتحديداً يوم بدر، إذ يقول ابن مسعود راوي الحديث: ( فوالذي بعث محمداً صلى الله عليه وآله وسلم بالحق لقد رأيت الذين سمى صرعى يوم بدر ) .

ولا يخفى على عاقل أنه صلى الله عليه وآله وسلم لو كان يتصرف في الكون لاكتفى بقوله لهم: موتوا فيموتون.

وفي يوم بدر ذاته عندما واجه المسلمين خطب مدلهم وخطر جسيم عندما قابلهم جيش قريش ورأوا تفوقه عدداً وعُدداً لم يكن منه صلى الله عليه وآله وسلم إلا أن استقبل القبلة ثم مد يديه فجعل يهتف بربه: " اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آت ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض " . فما زال يهتف بربه ماداً يديه، مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه. فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه. وقال: يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك فإنه سينجز لك ما وعدك. فأنزل الله عز وجل: ( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين ) ( الأنفال : 9 ) . رواه مسلم.

هذا نص آخر صريح في أنه عليه الصلاة والسلام كان أمره غاية في العبودية والخضوع والتذلل لربه عز وجل، ولم يكن من شأنه أن يخرج عن ذلك بحال من الأحوال. بل ثبت بالدليل أن الله سبحانه لم يكن يحقق كل ما يدعوه به عليه الصلاة والسلام.

عن سعد بن أبي وقاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " سألت ربي ثلاثاً فأعطاني ثنتين ومنعني واحدة. سألت ربي أن لا يهلك أمتي بالسنة فأعطانيها، وسألته أن لا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها، وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها " رواه مسلم ) انتهى نقلاً من " تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي " للشيخ محمد أحمد لوح حفظه الله (1/137- 139) .

وهناك أدلة أخرى كثيرة تدل على هذا الأمر منها :

قوله تعالى : ( وقالوا لن نؤمن بك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعاً * أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيراً * أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفاً أو تأتي بالله والملائكة قبيلا * أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل عليناً كتاباً نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشراً رسولاً ) ( الإسراء:90- 93 ) .

وقال تعالى عن نوح عليه السلام: ( ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ) ( هود:31 ) . وعن طلحة بن خراش قال: سمعت جابراً يقول: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي: " يا جابر مالي أراك منكسراً " ؟ فقلت: يا رسول الله استشهد أبي قتل يوم أحد، وترك عيالاً وديناً. فقال: " أفلا أبشرك بما لقي الله به أباك ؟ " قال: قلت: بلى يا رسول الله. قال: " ما كلم الله أحداً قط إلا من وراء حجاب، وأحيا أباك وكلمه كفاحاً، فقال: يا عبدي تمن علي أعطك. قال: يا رب تحييني فأقتل فيك ثانية. قال الرب عز وجل: إنه سبق مني ( أنهم إليها لا يرجعون ) " رواه الترمذي وحسنه، وابن ماجه، وابن أبي عاصم، والحاكم وقال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي . وحسنه أيضاً الألباني في " ظلال الجنة " . فهذا صحابي جليل رضي الله عنه تمن على الله أن يحييه فيقاتل في سبيله فيقتل فيه ثانية فقال له الرب عز وجل : إنه سبق مني ( أنهم إليها لا يرجعون ) فهذا يدل على أن هذا الصحابي الجليل لم يكن يتصرف في الكون لا بروحه وجسده ولا بروحه دون جسده ، لأنه لو كان الله صرفه في الكون لم يتمنى هذا الأمر ولكان عنده الإذن مسبقاً في التصرف في الكون !! فهل يقول الجفري بأن هذا الصحابي كان ممن يتصرف في الكون ؟!

وكذلك الأمر بالنسبة للشهداء فعن ابن مسعود رضي الله عنه أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سألوه عن هذه الآية: ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون ) ( آل عمران: 169) . فقال صلى الله عليه وسلم : " أرواحهم في جوف طير خضر لها قناديل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل، فاطلع إليهم ربهم إطلاعة فقال: هل تشتهون شيئاً؟ قالوا: أي شيء نشتهي ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا ؟ ففعل ذلك بهم ثلاث مرات، فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يسألوا قالوا: يا رب نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى، فلما رأى أن ليس لهم حاجة تركوا " أخرجه مسلم.

والاستدلال بهذا الحديث كالاستدلال بالحديث الذي قبله.

رد بعض الشبه حول هذا الموضوع : قد يستدل البعض على هذه العقيدة بمعجزات المسيح عليه السلام.

وقد رد الشيخ محمد أحمد لوح حفظه الله على هذه الشبهة في كتابه " تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي" (1/157) حيث قال:

( هذا الاستدلال باطل لأن إحياء الموتى - بإذن الله – من خصوصيات المسيح، وليس لغيره من البشر لا من الأنبياء ولا غيرهم، ومما يؤيد هذه الخصوصية دعاء إبراهيم عليه السلام: ( رب أرني كيف تحيي الموتى ) ( البقرة:260 ) .

فإنه عليه السلام لو كان من شأنه إحياء الموتى لما دعا بمثل هذا الدعاء، وإذا انتفى كون إحياء الموتى من معجزات نبي آخر غير المسيح قوي انتفاؤه عمن دون الأنبياء من الأولياء والصالحين ) اهـ.

وقد يستدل البعض أيضاً بقول الله تعالى: (فتبارك الله أحسن الخالقين ) (المؤمنون: 14) .

والجواب : ( أننا نثبت للمخلوق خلقاً، لكنه ليس كخلق الله تعالى. فخلق الله جل ‏وعلا إيجاد من العدم.‏ وخلق المخلوق لا يكون إلا بالتغيير والتحويل والتصرف في شيء خلقه الله تعالى .‏

‏ومن ذلك ما جاء في " الصحيحين " أنه يقال للمصورين يوم القيامة: " أحيوا ما خلقتم " . ومعلوم ‏أن المصور لم يوجد شيئاً من العدم إنما حول الطين، أو الحجر إلى صورة إنسان أو طير – بدون روح -، ‏وحول بالتلوين الرقعة البيضاء إلى ملونة، والطين والحجر والمواد والورق كلهم من خلق الله ‏تعالى ) انتهى نقلاً من موقع الشبكة الإسلامية على شبكة المعلومات العالمية. ‏

ثالثاً: أما بالنسبة لمن احتج على إمكانية أن يغيث النبي صلى الله عليه وسلم أو غيره من يستغيث بهم أو يتصرفون في الكون بالقدرة الإلهية ، فأقول له ليس الخلاف حول شمولية القدرة الإلهية ولا حول إمكانية ذلك للقدرة الشاملة، بل النزاع حول وقوعها .

فهل ثبت هذا لمن تدعونهم ؟!

بالنسبة لكلامه حول مسألة الاستقلالية واعتقاد الصوفية في أولياءهم بأنهم يتصرفون في الكون بإذن الله : الجواب: لقد رد الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن العباد حفظه الله في كتابه " القول السديد في الرد على من أنكر تقسيم التوحيد " على هذه الشبهة حيث قال :

( يالله العجب لا يكون صرف العبادة لغير الله شركاً حتى يعتقد العابد فيمن عبده أن له شيئاً من صفات الربوبية ، وأما من دعا غير الله أو استغاث بغير الله أو استعان بغير الله أو رجا غير الله أو خاف غير الله من قبر أو شجر أو حجر فإن ذلك لا يكون شركاً مالم يعتقد العابد فيها أن لها شيئاً من صفات الربوبية ، وعلى هذا فقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من مات وهو يدعو من دون الله نداً دخل النار " ينقصه هذا القيد وهو أن يعتقد في المدعو شيئاً من صفات الربوبية !!

إن نصوص القرآن الكريم المشتملة على الدعوة إلى إخلاص الدين لله وإفراده وحده بجميع أنواع العبادة وهي كثيرة جداً فيها أبلغ رد على الكاتب ( يقصد حسن السقاف ) .

فالعبادة بأنواعها حق خالص لله لا يجوز صرفها لغيره سواء اعتقد العابد في معبوده أنه رب أو لم يعتقد ، وهذا من الأمور المعلومة من الدين بالضرورة .

وأما القيد الذي وضعه الكاتب فلا أصل له ولا أساس. فإن المشركين زمن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكونوا يعتقدون في آلهتهم أنها تخلق أو ترزق أو تحيي أو تميت أو تدبر الأمر ، بل كانوا يعتقدون أن ذلك من خصائص الله كما قال تعالى : ( قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون سيقولون لله ، قل أفلا تذكرون ، قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم ، سيقولون لله قل أفلا تتقون ، قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون سيقولون لله قل فأنى تسحرون ) ( المؤمنون : 84 – 89 ) ، وإنما كان شركهم في دعوتها وعبادتها من دون الله بحجة أنها تقربهم إلى الله زلفى .

قال تعالى حاكياً عن المشركين : ( ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ) وقد قال ابن كثير رحمه الله في تفسيرها : " فعبدوا تلك الصور تنزيلاً لذلك منزلة عبادتهم الملائكة ليشفعوا لهم عند الله في نصرهم ورزقهم وما ينوبهم من أمر الدنيا ) ) انتهى كلامه بتصرف .

وقد جاء في صحيح مسلم أن المشركين كانوا يطوفون حول الكعبة ويقولون في تلبيتهم : ( لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك ) فالمسألة ليست مقصورة على اعتقاد الاستقلالية فقط .

بالنسبة لاستدلاله على أن الأنبياء والأولياء يتصرفون في الكون بحديث : " ولئن سألني لأعطينه " . هذا الحديث كما هو واضح يتحدث عن فضل الأولياء في حياتهم الدنيوية ولا يتحدث عن فضائلهم في البرزخ !! ولم يقل أحد بعدم جواز طلب الدعاء من الولي الحي الحاضر القادر على الدعاء . والكلام في طلب الدعاء من الولي الميت أو الاستغاثة بالولي الميت وهناك فرق بين الأمرين .

فالولي الحي يستطيع أن يدعوا وكذلك يستطيع تقديم المساعدة فيما يقدر عليه في حياته. كما أن هناك فرق بين أن يسأل الولي الله عز وجل ويجيب دعوته وبين الزعم بأن الله قد فوض الولي بالتصرف في الكون؛ بل أعطاه الإذن المسبق في ذلك كما يزعم الجفري .

راجع المقطع التالي والذي فيه زعم الجفري بأن الولي قد يُعطى الإذن مسبقاً في التصرف في الكون فلا يحتاج إلى أن يسأل الله في كل مرة :

http://www.geocities.com/abdullah_moslm/g5.ra

بالنسبة لاستدلاله بآية : ( لهم ما يشاءون ) . الجواب:

لقد رد الشيخ جيلان بن خضر العروسي في كتابه " الدعاء ومنزلته من العقيدة الإسلامية " ( 2/ 715-717 ) على من يستدل بهذا الآية على جواز الاستغاثة بالأموات ، جاء فيه :

( أولاً: إن الآية ليست في الأولياء فقط بل تشمل جميع المؤمنين كما يدل عليه أول الآية في سورة الشورى : ( والذين آمنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاءون عند ربهم ) الآية ، وفي سورة الزمر أيضاً في جميع المؤمنين كما رجحه ابن جرير الطبري مستدلاً مقابلة هذه الآية بالآية التي قبلها ( فمن أظلم ممن كذب على الله وكذب بالصدق ) ، وبقوله: ( أولئك المتقون ) .

فإذا ثبت أن قوله تعالى : ( لهم ما يشاءون عند ربهم ) في الموضعين عام لكل المؤمنين يلزم على قولهم أن كل المؤمنين لهم المشيئة في القبور ويتصرفون في الإجابة فيجوز دعاءهم لقضاء الحاجات وتفريج الكربات. والصوفية يخصون الدعاء بالأولياء فقط ولا يقولون بذلك في عامة المؤمنين.

ثانياً: سياق الآية يدل على أنها جزاء في الجنة وليس في القبور، ويدل على ذلك قوله تعالى: ( في روضات الجنات ) في آية الشورى، كما يدل على ذلك مقابلة هؤلاء الصنف المصدقين بالمكذبين الذين قال الله فيهم: ( أليس في جهنم مثوى للكافرين ) فكما أن هذا يقع في الآخرة فكذلك الآخر.

ثالثاً: إن التفسير الصحيح للآية هو ما تدل عليه آيات أخر مثل هذه الآية تماماً وهي واضحة أن هذه المشيئة هي في الجنة وأنهم ما يشاءون ويشتهون شيئاً إلا حصل لهم، ومن تلك الآيات قوله تعالى: ( وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد * هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ * من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب * ادخلوها بسلام ذلك يوم الخلود * لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد ) ( ق: 31 - 35 ) وقوله تعالى : ( قل أذلك خير أم جنة الخلد التي وعد المتقون كانت لهم جزاء ومصيراً لهم فيها ما يشاءون خالدين كان على ربك وعداً مسئول ) ( 15، 16) .

فهاتان الآيتان في الجنة بدون شك ولا ريب، فكذا الآية التي احتجوا بها، فكل هذه الآيات في الجنة لا في البرزخ، ومثل هذه الآيات قوله تعالى: ( وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين ) ( الزخرف: 71) . فتبين مما سبق أن المراد من الآية ليس مشيئة مطلقة وإنما هي مشيئة خاصة بما يشتهونه في الجنة، ودل على هذه الآيات الأخرى والسياق وأقوال المفسرين .

فقد فسر ابن جرير وابن كثير والقرطبي وغيرهم الآية بالطلب في الجنة بعد قيام الساعة، ولم نطلع على أحد فسرها بما يدل على الطلب أيام البرزخ في القبر، فيكون تفسيرها بذلك من التفسير بالرأي المذموم الذي نهينا عنه كما يكون أيضاً مخالفاً لسياق الآية ) انتهى كلامه باختصار.

ثم على فرض أن هذه الآية تشمل الحياة البرزخية أيضاً فهذا لا يدل على أنه يجوز أن يستغاث بهم !!

بالنسبة لاستدلاله بحديث الشفاعة . الجواب :

قال الشيخ جيلان بن خضر العروسي في كتابه " الدعاء ومنزلته من العقيدة الإسلامية ( 2/ 848 ) : ( إن أحاديث الشفاعة يوم القيامة فيها سؤال الحي ما يقدر عليه ، فيوم القيامة يجمعهم الموقف بعد أن أحياهم الله فليس هو من سؤال الغائب ولا الميت ) انتهى باختصار .

ولقد رد الشيخ سمير المالكي في كتابه " كشف شبهات المخالفين / القسم الثاني من كتاب " جلاء البصائر في الرد على كتابي شفاء الفؤاد والذخائر " " ( 308 – 339 ) على هذه الشبهة حيث قال : ( إن الله سبحانه هو الذي يأذن في الشفاعة يوم القيامة لمن يشاء من عباده ، كما وردت بذلك الأحاديث. منها حديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا كان يوم القيامة ماج الناس بعضهم في بعض فيأتون آدم فيقولون : اشفع لنا إلى ربك .. " ثم ساق حديث الشفاعة وفيه قال : " فيأتوني فأقول: أنا لها، فأستأذن على ربي فيؤذن لي ويلهمني محامد أحمده بها لا تحضرني الآن فأحمده بتلك المحامد وأخر له ساجداً فيقال : يا محمد ارفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعط واشفع تشفع . فأقول : يا رب أمتي أمتي ، فيقال انطلق فأخرج من كان في قلبه مثقال شعيرة من إيمان ، فأنطلق فأفعل ثم أعود فأحمده بتلك المحامد ثم أخر له ساجداً فيقال : يا محمد ارفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعط واشفع تشفع . فأقول : يا رب أمتي أمتي فيقال : انطلق فأخرج منها من كان في قلبه مثقال ذرة أو خردلة من إيمان ، فأنطلق فأفعل ، ثم أعود فأحمده بتلك المحامد ثم أخر له ساجداً ، فيقال : يا محمد ارفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعط واشفع تشفع ، فأقول : يا رب أمتي أمتي ، فيقال : انطلق فأخرج من كان في قلبه أدنى أدنى مثقال حبة خردل من إيمان فأخرجه من النار . فأنطلق فأفعل . ثم أعود الرابعة فأحمده بتلك المحامد ثم أخر له ساجداً فيقال : يا محمد ارفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعطه واشفع تشفع فأقول : يا رب ائذن لي فيمن قال لا إله إلا الله . فيقول : وعزتي وجلالي وكبريائي وعظمتي لأخرجن منها من قال لا إله إلا الله " متفق عليه . قلت ـ القائل سمير المالكي – فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا يبدأ بالشفاعة حتى يلهمه الله عز وجل محامد يحمده بها ثم يخر له ساجداً ثم يأذن الله له بالشفاعة فيقول : سل تعطه واشفع تشفع، ويعين له من يشفع فيه ، فيبدأ بالأفضل والأكمل ممن في قلبه مثقال شعيرة من الإيمان ثم من في قلبه مثقال خردلة وهكذا ...

فرجع الأمر إلى الله وحده، فهو المتفضل على الخلق كلهم ، على الشافعين والمشفوعين . وفي لفظ من حديث أنس قال : " فأستأذن على ربي فيؤذن لي ، فإذا أنا رأيته وقعت ساجداً فيدعني ما شاء الله ... " إلى أن قال : " فيحد لي حداً فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ثم أعود فأقع ساجداً ... " الحديث . فقوله : " فيدعني ما شاء الله " وقوله : " فيحد لي حداً " ظاهر في أن الأمر كله راجع إلى الله وإلى مشيئته وأمره .

ومن رحمته سبحانه بعباده المؤمنين إذنه لأكثر من شفيع في الشفاعة يوم القيامة ، فيأذن للملائكة والنبيين والصالحين .

فإن قيل : أوليس قد اعطي صلى الله عليه وسلم الشفاعة ؟ فنحن نسأله مما أعطاه الله . فالجواب : بلى قد أعطي الشفاعة ، كما ورد في حديث جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أعطيت خمساً لم يعطهن أحد قبلي ... " الحديث ، وفيه قال : " وأعطيت الشفاعة " رواه البخاري ومسلم . قال ابن دقيق العيد " الأقرب أن اللام فيها للعهد ، والمراد الشفاعة العظمى في إراحة الناس من هول الموقف " ( أنظر " فتح الباري " ( 1/ 438 ) ) .

لكنها مشروطة بإذن الله تعالى ورضاه ، كما تقدم ذكره في حديث الشفاعة الطويل حيث جاء فيه قوله صلى الله عليه وسلم : " فأستأذن على ربي فيؤذن لي ويلهمني محامد أحمده بها لا تحضرني الآن ... " وقوله : " فإذا أنا رأيته وقعت ساجداً فيدعني ما شاء الله ... " وقوله : " فيحد لي حداً " .

كل ذلك يدل على أن الشفاعة أمرها إلى الله وحده لا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ولا إلى غيره من الخلق.

وتأمل قوله صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث : " ائذن لي فيمن قال لا إله إلا الله . فيقول : وعزتي وكبريائي وعظمتي لأخرجن منها من قال لا إله إلا الله " .

قال النووي في " شرح مسلم " ( 3/65 ) : ( معناه لأتفضلن عليهم بإخراجهم من غير شفاعة ) . ويؤكد ذلك أن الله منع عبده ورسوله محمداً صلى الله عليه وسلم من الشفاعة في أقرب الناس إليه . ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم زار قبر أمه فبكى وأبكى من حوله ثم قال : " أستأذنت ربي في أن استغفر لها فلم يؤذن لي وأستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت " .

ورد الله دعوة دعاها النبي صلى الله عليه وسلم ، كما صح عنه أنه قال : " سألت ربي ثلاثاً فأعطاني ثنتين ومنعني واحدة ، سألت ربي أن لا يهلك أمتي بالسنة فأعطانيها ، وسألته أن لا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها " رواه مسلم .

وقد صح من حديث جمع من الصحابة رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أنا فرطكم على الحوض وليرفعن رجال منكم ثم ليختلجن دوني ، فأقول : يا رب أصحابي فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك " وفي لفظ : " فأقول : يا رب مني ومن أمتي " متفق عليه .
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-08-2007, 01:29 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
tab
صورة 'الصارم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2007
الإقامة: ابوظبي..الامارات
المشاركات: 1,496
معلومات إضافية
السمعة: 957559
المستوى: الصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الصارم غير متصل
المزاج: ???????
افتراضي رد: ضلالات الجفري المشرك!!!

بكل صراحة لا استطيع ان احكم على موضوعك

لأن الروابط مش شغاله

فقط الرابط الاول هو الشغال

بارك الله فيك

عن أبي بكرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله r: السلطان ظل الله في الأرض فمن أهانه أهانه الله، ومن أكرمه أكرمه الله. حديث صحيح رواه ابن أبي عاصم، وأحمد، والطيالسي، والترمذي، وابن حبان، وحسنه الألباني.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 05-08-2007, 02:42 AM   #3 (permalink)
.+[ متميز ذهبي ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2005
الإقامة: UAE دار الكرم
العمر: 32
المشاركات: 2,034
معلومات إضافية
السمعة: 5209980
المستوى: خليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond reputeخليفة المرزوقي has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: خليفة المرزوقي غير متصل
المزاج: ?????
افتراضي رد: ضلالات الجفري المشرك!!!

لا حول ولا قوة الا بالله

يكفينا كلام الشيخ عبيد الجابري

وقد تكلم عن ضلالات الجفري

http://www.almotmaiz.net/vb/upload/7855_01281639852.mp3

ادريس ابكر بصوت شجي
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 05-08-2007, 11:39 AM   #4 (permalink)
فــ منابر الصحة ــارسة

 
tab
صورة 'فارسة السلام' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2006
الإقامة: دار الظبــــي
المشاركات: 4,700
كافة التدوينات: 3
معلومات إضافية
السمعة: 21233468
المستوى: فارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond reputeفارسة السلام has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: فارسة السلام غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
اللهم وفقني
افتراضي رد: ضلالات الجفري المشرك!!!

لا حول ولا قوة الا بالله...

مشكور على الموضوع...



تسلم الأيادي ..بقايا شتات ..
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 05-08-2007, 12:00 PM   #5 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
tab
صورة 'الصارم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2007
الإقامة: ابوظبي..الامارات
المشاركات: 1,496
معلومات إضافية
السمعة: 957559
المستوى: الصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond reputeالصارم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الصارم غير متصل
المزاج: ???????
افتراضي رد: ضلالات الجفري المشرك!!!

ولله الحمد تبطل الروابط

والادلة ضدك يا جفري

واتمنى من عضو الرحال

ان يقرأ هذا الموضوع

اتمنى من حكومتنا الكريمة ان

تنظر في هذا الشخص في عين الاعتبار

عن أبي بكرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله r: السلطان ظل الله في الأرض فمن أهانه أهانه الله، ومن أكرمه أكرمه الله. حديث صحيح رواه ابن أبي عاصم، وأحمد، والطيالسي، والترمذي، وابن حبان، وحسنه الألباني.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
فتاوى العلماء في الجفري زمردة المنبر الإسلامي 7 15-06-2007 05:33 PM
فيديو حوار مع الجفري خليفة المرزوقي المنبر الإسلامي 2 28-05-2007 11:55 PM
الجفري الصارم المنبر الإسلامي 0 20-05-2007 01:56 PM
من هو الجفري .... وما الصارم المنبر الإسلامي 0 20-05-2007 01:34 PM
حين استقمت... والتقيت بــ علي الجفري!! (قصتي مع الجفري) إماراتية المنبر الإسلامي 8 04-05-2006 06:53 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 12:54 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net