المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
قديمة 07-06-2007, 01:41 AM   #31 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

أهذا سيعطيك دولة ؟!

أَعِدْ ليَ آخرَ جُملةْ .
وقل ما تحاول قولهْ .
بصوتٍ قويٍ ،
فقد قامَتِ الطائراتُ بجولةْ .
ودوَّى انفجارٌ عنيفٌ
فهز المخيم كلَّهْ .
وسمْعي خفيفٌ وقد زادَ ،
ذلك في الطين بِلَّة .
كأني سمعتُك قد قُلتَ شيئاً ،
فهل قلتَ : " دولة " ؟
أمَ انِّي تخيلتُ هذا
فقط ولأول وهلة . ؟
ومن سوف يعطيك دولةْ ؟
***
أتُعطَى البلادُ ، أتُهدى
كباقة وردٍ .. كفُلَّةْ . ؟
أتُطبع فوق جبينٍ ،
كما يطبع المرء قُبْله ؟
أتُشحَذُ مثل رغيفٍ ،
وحبةِ تمرٍ ، وفِجلةْ .؟
وإن كان هذا صحيحاً ،
أيستغرق الأمر ليلة ؟!
لماذا إذن قد أضعنا
على أخذها العمر كله ؟!
بذلنا الذي قد بذلنا ،
وعشنا حياةً مُذِلَّة .
ونحن نفتش عنها ،
هباءً .. ولم نك قِلة .
ألم نَدر أن الوسيلَةَ
كانت لذلك سهلة ؟!
إذنْ فهنالكَ " إنَّ " ،
و " كيفَ " و " هلْ " و " لعلَّهْ " .
فدولتهم دون قدسٍ ،
كما أنها دون قِبلة
وليست كما صَوَّروها
لنا .. دولةً مستقلِّة . !
***
بل اسمٌ له ألف شكلٍ ،
نحار لنعرف شكله ؟
كحفل زفاف ولكن ،
بدون عريسٍ وطبلةْْ.
كزهر بدون رحيقٍ ،
يفتش عن طيف نحلة .
كعين بلا بؤبؤ أو
رموشٍ ومن غير مُقلة .
تُرى هل عدوُّك أضحى
بحبك أنت مُولَّهْ ؟
أصرتَ له مثل الابن الصغير
الحبيب المُدله ؟
فجاء لأجل سواد عيونك
يعطيك دولة ؟
لماذا تُصدِّق ما لا
يُصَدَّقُ ، هل أنت أبله ؟
***
أيرحل من قال إنَّ
محلَّك صار محله ؟
ومَن أهلَك الحرثَ والنسل ، ظُلماً
ولم يُبق نخلة ؟
وذبَّح بالأمس واليومَ
عشرين طفلاً وطفلة ؟
ودكَّ المخيّمَ بالطائراتِ
وشرد أهله ؟
أهذا سيعطيك دولة ؟
لماذا تجرّب كلَّ المُجرَّبِ ؟
من دون علة ؟
ألم تكفِ عشرُ سنين ،
لتعطيك أقوى الأدلة ؟
بأن اليهوديَّ ليست
له في الحقيقة مِلَّة .
يماطلُ في كل شيءٍ ،
ليكسب وقتاً ومهلةْ .
لينقض يوماً علينا
وإذْ نحن عنه بغفلة .
أما آن أن نستفيقَ
إليه ونكسر رجله .؟
ألم تر أن سلاح الشهادة
" طيَّر عقله " ؟!
سنأتيه من كل وادٍ ،
ومن كل سهل وتلة .
وننتزع الأرض منه
وفيها نشتت شمله .
ونجعله وهو يمشي ،
يظَل يخاطب ظِلَّه .
ونَتبَعه حيث يمضي
ونقتله شر قتلة .
ومن دمنا وهو نورٌ ،
ونار تضيء وشعلة .
لأروعِ شعبٍ على الأرضِ ،
نصنع أروع دولة .!


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-06-2007, 09:26 PM   #32 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

العرَّاب

هواكِ في القلب جمرةْ
وحرقةٌ مستمرةْ
وأنتِ ، في الجسم ، روحٌ
حلَّتْ ، وفي العقل فكرةْ
ولا نحبكِ سراً
بل نعلنُ الحبَّ جهرةْ
من أجل عينيكِ نهوى
وفي سبيلك نكره
نموت حتى تعيشي
أيا فلسطينُ ، حرةْ
متى نراكِ ونحظى
من ناظِرَيك ، بنظرةْ ؟!
والعمر جد قصيرٌ
يذوي سريعاً كزهرةْ
وقد يُضيِّع غِرٌ
عمراً لشعبٍ ، وعمرَه
فبَعْدَ عَشرةِ " أوسلو "
من أين نأتي بعَشرةْ .؟!
***
وللذي عاش وهماً
تبدو الحقيقة مُرَّة
والمرء يُولد حراً
ومؤمناً بالفطرةْ
وقد يصير كعبدٍ
من أجل مالٍ وشهرةْ
وكم رأينا رموزاً
لنا ، وقادةَ ثورةْ
باعوا بلاداً ، وباعوا
مسرىً ، وقبةَ صخرةْ
قالوا : السياسةُ علمٌ
يحتاج فنَّاً وخبرة
وفي الحياة دروسٌ
لمن يشاءُ ، وعبرة
وبينما من جحرٍ
قد يُلدغُ المرءُ مَرةْ
يعود عرَّابُ " أوسلو "
حتى يعيدَ الكَرَّة .!
***
وهكذا بيديهِ ،
قد يحفِرُ المرءُ قبره
بين الجنونِ ، صحيحٌ
والعبقريةِ ، شعرةْ .!


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-06-2007, 09:40 PM   #33 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

رسمة ..

جَلَسَتْ على الأنقاض تنظر حائرةْ .
يا للبراءةِ .. في العيون الناظرةْ .
هم هكذا الأطفالُ ، نُؤسَرُ عادةً
لمَّا نراهم ،
فالطفولةُ آسرةْ .
جلست وفي يدها الصغيرة رسمةٌ
وأمامها الأدواتُ شبه مبعثرةْ .
قلمٌ وممحاةٌ ومبراةٌ وفرجارٌ وألوانٌ ،
هناك ومسطرةْ .
كم عمرُها ؟ سبعٌ ؟ ثمانٍ ؟
قلتُ : لم تبلغْ ، لنفسي ، بعدُ سنَّ العاشرةْ .
ـ " عمُّو " .! التفتُّ
وقد سمعتُ نداءها
وسألتُ :
هل ناديتِني يا " شاطرةْ " ؟
قالت : نعمْ ، وإذا سمحتَ دقيقةً
سأكون من أعماق قلبي شاكرةْ .
وأتت إلىَّ بسرعةٍ ،
فلمحتُ في العين الصغيرةِ دمعةً متحجرةْ .
مدت برسمتها إليَّ وأردفت :
" قلْ لي ، ولا تكذبْ !
ألستُ بماهرةْ " ؟
شاهدتُ ما صنعتْ ، فقلتُ : بلى ، وكم
هي رسمةٌ ممتازةٌ ومعبِّرةْ !.
ثم التفتُ لها ، وقلتُ وقد بدت
من فرط إعجابي بها ، متأثرةْ :
هل هذه دبَّابةٌ يا حلوتي ؟
قالت : نعم وهنا رسمتُ الطائرةْ .
حمراءَ ..
لوَّنْتُ السماءَ وتلكم الشمسُ اختفت
خلف الغيوم العابرةْ .
ورسمْتُ عمِّي ،
وهو حيٌ في جِنانِ الخلد في
تلك الحياة الآخرةْ .
وعمارةً من طابقين لجارنا
مهدودةً ، مجروفةً ، ومدمرةْ .
لم أنس شيئاً ،
كلُّ ما في رسمتي
هو صورةٌ عمَّا جرى ومصغَّرة .
جاء اليهود هنا ،
وكنتُ أنا على الشبَّاكِ ،
وقت وقوع تلك المجزرةْ .
لِمَ يقصفونَ بيوتَنا وخيامنا ؟
وكأنهم حُمُرٌ غدت مُستنفِرةْ .
لِمَ يزرعون الكره فينا عنوةً
نحن الصغارَ ،
ذوي القلوبِ الطاهرةْ .؟
هل يرغبون العيش مع أشباحنا ؟
تباً لهم !
متوحشون برابرةْ .
أمخيمٌ ؟،
هذا الذي نحيا به ؟
أُنظُرْ له !
فلقد غدا كالمقبرةْ .
لكننا باقونَ ، رغم أنوفهم
ماذا لدينا نحن حتى نخسرَه .؟
غير الحياةِ ، وهذه صارت بلا
طعمٍ ولا لونٍ ،
وصارت مسخرةْ !
حاولتُ جهدي أن أقاطعها فلم
أسطِعْ ،
وأعصابي غدت متوترة .
هل غبتُ عن وعيي قليلاً ربما ؟
هل بُحَّ صوتي ؟
هل فقدتُ السيطرةْ ؟
أم أنها الكلماتُ من عجزٍ بها
ترتدُّ للقصباتِ أو للحنجرة ؟.
مرت ثوانٍ ..
ثم دوَّى صوتُها المتهدِّج المجروحُ ،
مثل الصافرةْ .
ـ " عمُّو " .. أتسمعني ؟!
فقلت لها : نَعَمْ
ما مات شعبٌ ، فيه تحيا الذاكرة .!
كلُّ الطيور تعودُ إنْ هيَ هاجرت
وطيور شعبي ،
لن تظلَّ مهاجرةْ .!


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-06-2007, 09:49 PM   #34 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

لَبُّوا النِّدا

(1)
مسرى النبيِّ قد غدا
يا مسلمونَ ، مَعْبَدا .
والقدسُ هُوِّدت وما
من حولها قد هُوِّدا .
وصمتُكم جريمةٌ ،
آثارهُ وخيمةٌ ،
وفي الهوا ، كلامُكم
يضيعُ كلهُ سدى .
***
لَبُّوا النِّدا ،
وسدِّدوا سهامَكم
جميعَها نحو العِدا .
فكلكم قد بات في
وجوده مُهدَّدا .
وتهمةُ الإرهاب لم
تستثنِ منكم أحدا .
***
لَبُّوا النِّدا..
فقد طغى عدوُّكم وعربدا .
على عيونكم بنى
جدارَه ، وشيَّدا .
واليومَ ظلت خطوةٌ ، وبعدها
قد تفقدونَ " المسجدا ".!!
لبُّوا الندا .
لبُّوا الندا .
لبُّوا الندا .
(2)
" ما في حدا " !.
يمد يا حبيبتي لك اليدا .
لا صوتَ يأتي ،
من هناكَ أو هنا ،
ولا صدى .
كأنَّما قد أدمنَ
الجميعُ مِنَّا المشهدا .
نحفظهُ عن ظهر قلبٍ ،
ونعيهِ جيِّدا .
وإنْ غَضِبْنا مرةً
نبتدعِ القصائدا ..!
فليشهد الزمانُ أنَّ حِسَّنا تبلَّدا .
ولتلعنِ الأيامُ يومَنا
إذا انتهى أوِ ابْتَدا .
وكلما الشمسُ بدت
وكلما طيرٌ شدا .
وليكتب التاريخ أننا
قد اشترينا ما بنا
من الضلال ، بالهدى .
وأننا خُنَّاكِ يا حبيبتي
ثم غدونا خبراً
بدون أي مبتدا .
" ما في حدا " !.
فالكل من ضميرهِ ،
فرَّ إلى سريرهِ ،
وظل غيرَ آبهٍ ،
مستلقياً ممددا .
والليلُ طالَ ،
الليلُ طالَ ،
الليلُ صار سرمدا .
ولم نعد نرى " صلاحَ "
بيننا أو " خالدا " .
فمن يَردُّ المعتدي
وقد تمادى واعتدى .؟!
ومَن يحرر الأقصى الجريح والمقيَّدا .؟!
" ما في حدا " !.
" ما في حدا " !.
" ما في حدا " !.
***
إلاَّكَ يا شعبَ الجهاد والفدا .
يا من بقيتَ صامداً ،
وصامداً ، وصامدا .
تقدمُ الشهيدَ والشهيدَ والشهيدْ .
لا تنتظرهم أبداً فكلهم عبيدْ .
وأنت وحدكَ الذي
بقيتَ حقاً سيِّدا .
بقيتَ حقاً سيِّدا .
بقيتَ حقاً سيِّدا .


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-06-2007, 09:57 PM   #35 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

أمسكي الدفة .!

ما كان حبي
ـ أنا الملهوفُ ـ من لهفةْ .
ولا من النظرة الأولى ،
ولا صدفةْ .
ولا رأيتكِ عند البئر واقفةً
فهِمْتُ من شدة الإعجاب بالوقفة .
ولا فتحتُ لنور الشمس نافذتي
فجاءني نورك الوضَّاءُ من شُرفة .
ولا رأيتكِ في الأحلام باحثةً
عن فارسٍ شَبَهي ،
تخشى العِدا سيفه .
لكنَّ حبكِ بالتدريج شبَّ معي
وكان لي توأماً ،
مُذ كنتُ في " اللَّفة ".!
وسار بي في دروبٍ ، سِرتُ يا بلدي
من أجل عينيكِ ،
مشدودَ الخطى ، خلفه .
ما قلتُ للحب يوماً : أين تأخذني ؟
ولا متى ؟
أو لماذا الآنَ ؟ أو كيفَهْ ؟
بل قلتُ طِرْ بي !
وحلِّقْ عالياً واصعد
أعلى فأعلى ،
وكُنْ في غاية الخفة .
خذني إلى موجةٍ في البحر تعرفني
كنَّا هناكَ ، وكانت بيننا أُلفة .
خذني لحبة رملٍ كنتُ أوزنها
في كفةٍ ،
وكنوز الأرض في كفة .
إلى " القطاعِ " ، أحيي أهله فرداً
فرداً ، وأهدي تحياتي إلى الضفة .

عامان مرَّا ، وظل الجرح يا بلدي
كما عهدناهُ ، لم يبرأْ ولم يشفَهْ .
كان العدو عدواً واحداً صرنا
نرى صفوفاً من الأعداء مصطفة .
شنوا على أمة الإسلام حملتهم
وحولهم أمم الكفار ملتفة .
ما أتفَه المدَّعي أن الذي يجري
حربٌ على بؤر الإرهابِ ما أتفه .!

عامان مرَّا ، ومازال الحصار على
أشُدِّهِ ، ودمُ الأطفال ما جفَّهْ .
في كل يومٍ ، وعين الكون ترقبنا
كنا نموت ويلقى شعبنا حتفه .
كنا وحيدينَ لا ندري، أإخوتنا
في الدينِ والعرقِ ،
قد حلت بهم رجفة .؟!
أين السلاحُ اختفى ؟
أم هل غدا أثراً
للباحثين عن الآثار ، أم تحفة .؟!
أين الذين أتوا كالفاتحين لنا
واستقبلتهم ألوف الناس بالزفة .؟!
أين المجانينُ ، و" المجنون " يقصفنا
ولا نرى عاقلاً مستنكراً قصفه ؟!
صرنا نموتُ ،
وما من قائلٍ : " يكفى " !
يا عالَماً لم تعد في قلبه رأفة .!!

لن ينزعوا الحب من أعماقنا حتى
لو حاصرونا ، طوال العمر في غرفة .
وإن غدا القتلُ ، يا شعبي ، هوايتَهم
فطردُكَ المعتدي من أرضنا حرفة .!
هذي سفينتنا في البحر ماخرةٌ ،
فيا " حماسُ " تعالي !
أمسكي الدفة .!
لكِ الحزامُ ،
وإن ظل الكلامُ لهم
فلتنسفيه بهم ،
واستعجلي نسفه .؟!


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-06-2007, 10:13 PM   #36 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

أبطــــال بلادي

هكذا من كل وادِ .
ومن التلِّ ، من السهلِ ،
ومن جوفِ الوهَادِ .
من هشيمٍ قد ذرتهُ الريحُ ،
من كومةِ أنقاضٍ ،
ومن تحت الرمادِ .
من أنينِ الروحِ في كل نباتٍ ،
ومن الآهاتِ في قلب الجمادِ .
من شقوق الأرض ، من مزرعةٍ
قطَّعت زيتونَها شرُّ الأيادي .
من عيونٍ ، بالدموع اغرورقت ،
يومَ الحصادِ .
من بقايا منزلٍ محترقٍ
لشهيدٍ لم يزل حياً
وفي الناس ينادي :
أنْ هلمُّوا وهلمُّوا للجهادِ .
من صدى صرخةِ أمٍ ،
فقدت أطفالها الخمسةَ ،
في قصفٍ مُعادِ .
من نهايات الخيوط السودِ ،
في ثوب حدادِ .
من على ظهر جوادٍ ،
قام من كبوتهِ ،
ومضى ، يصهَلُ ، كرَّاً ،
خلف آلاف الجيادِ .
من بقايا إصبعٍ فوق الزنادِ .
وبرغم الطوق والحاجز والسورِ ،
من العتمة والنورِ ،
ومن كل مكانٍ ،
وبشكل مذهلٍ ، غير اعتيادي .
يخرج الأبطالُ : أبطالَ بلادي .
يزرعون الرعب في قلب الأعادي .
فاحفظوا أسماءهم عن ظهر قلبٍ ،
وأضيفوا اسماً جديداً
ل " وفاءٍ " و " هبةْ " .
ول " دارينَ " و" آياتٍ " ،
أضيفوا شارعاً
في قلب " جينينَ "
وسمُّوهُ : " هنادي " .!


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-06-2007, 10:17 PM   #37 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

وطني معي . !

شتان ما بيني وبينك يا رفيقْ ..
ضدان نحن على المدى
في واحدٍ يتصارعانِ ،
وهذه رغباتك الدنيا تفرق بيننا
وتظل نفسُك دائماً
أمَّارةً بالسوء تتبعها إلى ما لا نهايةَ ،
أيها العبد الرقيقْ .
ما زلتَ تحلم ،
أن تكونَ " الدونجوفاني " في زمانكِ ،
أن تمثِّل دور نجم الفيلم أو ،
شخصيةَ البطلِ العشيقْ .
ما زلت تهوى عالم الأزياءِ ،
تلبس آخر الموضات في الدنيا
كأنك في مسابقةٍ ،
يفوز بكأسها الرجلُ الأنيقْ .
ما زال وقتك ضائعاً وموزعاً
بين المسلسل والمباراة التي سيخوضها
أو خاضها ذاك الفريقْ .
ما زلتَ تزعجني
برغبتك الشديدة والملحَّةِ ،
في القيام بكل شيء ليس من طبعي
ولا هو بالذي مثلي يليقْ .
ما زلتَ أنت كما عهدتكَ ،
منذ أن ولدتك أمُّك لا ترى
من هذه الدنيا سوى لمعانِها
وبريقها الفتّان والمغري
ويفتنك البريقْ .
شتان ما بيني وبينك يا رفيقْ .
في كل شيءٍ ، نحن مختلفان تقريباً
أرى ما لا تراه وقد ترى
ما لا أراه أنا
وفيما بيننا وادٍ سحيقْ .
هل يستوي من يطفئ النيرانَ عن بُعدٍ ،
ومن هو مكتوٍ بلهيبها ،
ومحاصرٌ وسط الحريقْ .!؟
هل يستوي من يلعب الشطرنجَ ،
فوق شواطئ البحر الجميلة والغريقْ .؟!
هل تلتقي المتوازياتُ ، ولو مددناها
بمنتصف الطريقْ .؟
كلاَّ .. !
ولا يتشابه الصقرانِ هذا بيته قفصٌ
وذلك في السما حرٌ طليقْ .
شتان ما بيني وبينك يا رفيقْ .
فأنا هنا ..
ما زلتُ مسكوناً بروح الأمسِ ،
أبحث عن مكاني فوق سطح الأرضِ ،
فوق الشمسِ ،
ما زالت يدُ الماضي تسيِّرني
وتحكم كل أفعالي وأقوالي
وأعرف ما أطيق ولا أطيقْ .
ما زلت أذكر يوم مات أبي ،
على أيدي اليهودِ ،
وكيف عشت طفولتي
أيامَ كان الناس في فقرٍ ،
وفي عوزٍ وضيقْ .
ما زلت أذكر أنني
في ذات يومٍ جُبتُ قريتَنا
لأبحث عن رغيفٍ زائدٍ
أو ما تيسَّر من دقيقْ .
ما زلت أذكر كم مشيتُ ،
على شواطئ بحرِ غزةَ ،
حافيَ القدمينِ ،
أنظر علَّ صياداً مضى مستعجلاً
ومخلَّفاً بعضاً من الأسماكِ ،
آخذها لوالدتي
فتحضنني
مربِّتةً على كتفيَّ تعبيراً
عن الشكر العميقْ .
ما زلت أذكر كل شيء جيداً
وأرى بعين الطفلِ مأساتي التي
قد لا يراها المجهر العصريُّ
بالشكل الدقيقْ .
ما زلتُ مسكونا بروح الأمس ،
أكتب قصتي مع الاحتلال
وما كتبت قصيدةً
متغزلاً بعيون إمرأةٍ ،
ولا بقوامها الغض الرشيقْ .
لو كانت الأشعارُ ،
تفعل فعلها في الناس
كنت نثرتها
في الشارع العربي حتى يستفيقْ .
وجعلتها ناراً على المحتلِّ ،
تحرق جلدهُ ، وبه تحيقْ .
شتان ما بيني وبينك يا رفيقْ .
في كل ثانية وكل دقيقةٍ ،
وطني معي ..!
ومع الزفير إذا زفرتُ ،
وإنْ شهقتُ مع الشهيقْ .
وطني .. هواياتي وأحلامي
ونافذتي على الأشياء والدنيا
وسرُّ علاقتي بالكونِ ،
والزهرُ الذي منه الشذا الفواحُ ،
يعبق مالئاً قصبات صدري ،
والرحيقْ .
وطني .. هواىَ وأغنياتي الرائعاتُ ،
وما قرأت وما سأقرأُ ،
ما كتبت وما سأكتبه غداً
من أعذب الكلمات والشعر الرقيقْ .
وطني هو البيت الذي ،
أهفو إلى أركانه ،
وكأنه " البيت العتيقْ " .!
وطني أمامي ..
حيثما ولّيتُ وجهي دائماً ،
فانظرْ أمامكَ ..
لن ترى إلا سراباً يا رفيقْ .!


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-07-2007, 01:22 AM   #38 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

وكبرتِ ، يا عمري ، سنةْ

شاركتني في كتابة هذه القصيدة الشاعرة مريم العموري ووضعتُ أبياتها بلون مغاير .

وكبرتِ ، يا عمري ، سنةْ .
وبدأت تنتبهين لي ،
ولدمعتي ، لمَّا تسيلُ ،
وتسألين بحرقة ، مُستَبِينة .
ـ ماذا جرى لك يا أبي ؟!
ـ " لا شيءَ " ،
كنتُ أقول في الماضي ،
وكنتِ صغيرةً ،
لا تفهمينَ معانيَ الكلماتِ ،
مثلَ : مَن اليهود ُ ؟! ،
وما هي المستوطنة ؟!
واليوم تبدو لي الإجابة ممكنة ..
هم ، يا ابنتي ، من شرَّدونا ،
من فلسطينَ الحبيبةِ ،
كنتُ حينئذِ أنا في الثامنةْ
ما كان ينقصنا الطعامُ ولا الشرابُ ،
وكان للأيام نكهتُها ،
وموجُ البحرِ كان لنا ،
وأقمارُ السماءِ ،
وضفَّتانِ على امتداد النهرِ ،
كنَّا طيبينَ وحالمينَ ،
ولا نخاف من الغد الآتي
وننعم بالسكينة والحياة الآمنة ..

كنا نرتـّل مع هديل الطيرِ ..
فوقَ الغيمِ أحلامَ الربيعْ
ونوزِّعُ الضحكاتِ للدنيا
فترقُصُ سنبلات الحقلِ ،
يرتَبِكُ القطيعْ .
ونظل نركُضُ ،
والنسيمَ على بساطِ الوردِ ،
ما أحلاهُ ما أحلاهُ من ماضٍ بديعْ .
ماض يمرجحني كطفلٍ ،
ليس يعبأ بالمشيبِ ،
وبالهموم الراهنة .


كنا صغاراً .. والطبيعةُ فاتنةْ .
وكعهدها دوَّارة كانت
وما زالت هي الدنيا ،
تدورُعلى مدار الأزمنةْ .
وكأنَّ ما قد كانَ ،
أروعَ كانَ ، من أن يستمرَّ ،
كأنَّهُ حُلمٌ جميلٌ وانقضى ،
وعلى الحياةِ هناكَ كانت ،
دون باقي الناسِ ،
تحسدنا الحياةُ ، وعُزَّلاً ،
كُنَّا نواجهُ ، ذات يومٍ ،
قوةً متصهينةْ .
وتقاسمتنا الأرضُ والحيتانُ ،
صرنا لاجئينَ ونازحينَ ،
وطاردتنا الذكرياتُ إلى المنافي ،
يا ابنتي ،
وتقاذفتنا الأمكنةْ ..
خمسون عاماً في الشتات وشعبنا
لم ينس يوماً موطنه .

خمسون عاما يا ابنتي
والدار أطلالٌ هناك بلا أنيسٍ
غير ولولةِِ الرياحْ .
من بعد أن رحلت
طيوف المبعدينَ بلا رواح ْ
لا همهماتُ أبي ولا
تسبيحهُ عند الصباحْ
لا كُحل أمي،
لا صبايا يجتمعنَ على الغدير ِ
ولا رجالٌ يبذرون الأرض ،
من رُوحٍ وراح ْ
أرض تتوق لمنجل الأحباب ،
في يوم الحصاد ِ
ولا حصادَ سوى الجراحْ
خمسون عاما يا ابنتي ،
منذ استباحتنا الضباعُ الماجنة
مذ هبت الريحُ الغريبةُ بالجراد ،ِ
وأيُّ ريحٍ منتِنة
خمسون عاما يا ابنتي..
نبقى
وإن لم تبق من آمالنا
إلا المفاتيحُ القديمةُ
والقلوبُ المؤمنة


واليومَ ، تُقتلُ طفلةٌ ،
يُغتالُ شيخٌ مُقعدٌ ،
تُمحى قرىً ،
تُجتثُّ مزرعةٌ ،
وتُقصفُ مئذنةْ .
والعالم المجنونُ غافٍ ،
لا يحرك ساكناً
وكأنَّما ضُربت عليه المسكنةْ .
مَن جنَّنهْ .؟!.
فغدا يرى الجلاَّد مثل ضحيةٍ
والصمتُ أصبح ديدنه ..

وكبرتِ ، يا عمري ، سنةْ .
وغدت وصايا الراحلين لربهم
أحلى كلامٍ تَنْشُدين سماعهُ ،
وغدوتِ مثلي مدمنةْ .
تترقبين سماع أخبار الذين نحبهم
تأتي لنا
بدم الشهادةِ والفداءِ معنونةْ ..
وعرفتِ ما معنى " الإرادة ِ"
و " التحدي "
و " الغضبْ"
وعرفتِ مَن هو ذلك الشعبُ الذي
صنعتْ يداه المعجزاتِ و معدنَه .
وعرفتِ ما معنى " الجهادِ "،
عرفتِ ما معنى " البلادِ " ،
عرفت ما معنى " الحكومةِ " ،
في قواميس العربْ .
وعرفتِ معنى : " خائنةْ " ..

وعرفت معنى الغدر مهما
زوّقوه بجرحنا
وعرفتِ كل المُترَفين بحقنا..
وشقائنا..
الغارسين بلحمنا أنيابَهم وبلا خجل
من قبّلوا الأقدامَ حتى
ملّت الأقدامُ هاتيكَ القُبلْ
هم يا ابنتي ألِـفوا الوضاعةَ
والقماءةَ ، والدَّجل .
فبرغمهم
وبرغم كل الخاذلين لعمرنا..
وبرغم أعوامِ التشرد والتمزق والضنَى
وبرغم من قالوا سننسى
كيف ننسى روحَنا؟؟

ستفرُّ من أضلاعنا للنور أحلى سوسنة
ويميسُ فوق البحر مركبُنا
تقبـِّلنا النوارسُ
نرتمي في حضنها
ونغيضُ في دفء الهنا
يا وعدَنا
وسنمتطي فرسَ الهوا..
فوق المدى والمنحنى
فوق المدائن مذ تحرَّر فجرها
بدم الشهيد وبالقنا..
سنعود ..
إنا ما نسينا يا حبيبة ما لنا..
فإذا قضيتُ ولم أطأ أرضي هناك
فلا تـَنِي ،
ولتكملي مشوارنا


سنعودُ
إنَّا نسجنا من دمانا فجرنا
سنعود مهما شيَّدوا
مستوطناتٍ حولنا
سنعود رغم حصارهم
سنعود رغم جدارهم
ستفرُّ من أضلاعنا للنور أحلى سوسنةْ
وستنتهي عمَّا قريبٍ ،
رحلةُ الطيرِ الذي
لفَّ الفضاءَ وعاد يَنشُدُ مسكنه .
طوبى لنا ..
طوبى لنا ..
طوبى لمن عشق الترابَ ولوَّنهْ .


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-07-2007, 01:32 AM   #39 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

بقاؤكم مستحيل

على أرضنا لم يعمِّر دخيلُ .
وتاريخُنا شاهدٌ ودليلُ .
وأنتم أطَلْتُم هنا ، وفسقتم
وخيرٌ لكم كانَ ، ألاَّ تطيلوا .
وكل سلامٍ لنا معكم
كِذبةٌ ،
وبقاؤكمُ مستحيلُ .
ستنقرضونَ ،
ونحن سنبقى
ويبقى الكثيرُ ، لنا ، والقليلُ .
ستبقى السماءُ لنا والهواءُ
ويبقى الندى والنسيمُ العليلُ .
ستبقى الغيومُ وتبقى الرياحُ
وشمسُ النهار لنا ، والأصيلُ .
لنا كل سهلٍ ، لنا كل حقلٍ
لنا البرتقالُ هنا ، والنخيلُ .
لنا اليومُ ، والغدُ ، والذكرياتُ
التي ما لها ، عند شعبٍ ، مثيلُ .
لنا القدسُ عاصمةٌ ،
والخليلُ ويافا وحيفا
لنا ، والجليلُ .
وكلُّ فلسطينَ من بحرها
إلى نهرها ، والفضاءُ الجميلُ .
فهيا ارحلوا ،
يا برابرةَ العصرِ
جئتم غزاةً ، وحانَ الرحيلُ .
ولا تكذبوا .. !
لا تقولوا بأنَّ لديكم هنا وطناً
لا تقولوا .!
ولا تحلموا .!
بحدودٍ يمرُّ بها ، ذات يومٍ ،
فراتٌ ونيلُ .
فنحن هنا..
منذ فجر الزمان
إذا غاب جيلٌ لنا ، جاء جيلُ .
وأنتم هنا طارئونَ ، وليسَ
وما ، للمفرِّ لديكم سبيلُ .
سنقضي عليكم
وسوف نظلُّ
وراءَكمُ
والزمانُ طويلُ .


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-07-2007, 01:36 AM   #40 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: وطني معي .. والشاعر الفلسطيني خميس

لا بد أن تغيب ..

اليوم هذا يومُكم
عمَّا قريبٍ شمسُهُ ،
لا بدَّ أن تغيبْ .
فلتشربوا من دمِنا
إن كان لم يزل لكم
في دمِنا نصيبْ .
ولتحرقوا قلوبَنا
لعلَّ ذا يزيدُ ما
بها من اللهيبْ .
وهيّئوا أنفسَكم
لساعة انتقامنا القويِّ والرهيبْ .
عمَّا قريبٍ شمسُكم
لا بدَّ أن تغيبْ .

كانت لكم بلادُكم
من قبلِ أن تأتوا لنا
جئتم هنا ،
نقتلُكم حيناً وتقتلوننا
كم ، يا يهودُ ، أمرُكم
مُحيِّرٌ عجيبْ .
تؤجِّلون موتَكم
لساعةٍ ، بقتلنا
وتسرقونَ ، يا لصوصُ ،
ليلَكم من ليلنا
وتزعمون أنكم
كنتم هنا من قبلِنا
وكلُّ ما من حولِنا
يُنكرُكم بشدةٍ ،
ويُثبت انتماءنا
للوطن الحبيبْ .
عمَّا قريبٍ شمسُكم
لا بد أن تغيبْ .

اليوم هذا يومُكم
لم يبق غير خُمْسِهِ ،
لم يبق غير سُدْسِهِ ،
وشعبنا مصممٌ
على انتزاع قدسهِ ،
وكلِّ شبرٍ من ثرى
موطنِه السليبْ .
اليوم هذا يومُكم
وفيه ظلت ساعةٌ ،
تكفي لكي تقترحوا
طريقةً لموتكم
نشفي بها صدورنا
لعلَّ بعضَ ما بها
من وجعٍ يطيبْ .

اليوم هذا يومنا
وشمسهُ باقيةٌ
هيهاتَ أن تغيبْ ..


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
رسالة فتاة خميس مشيط بعد صدور حكم القصاص عليها حنين القلب المنبر العام 2 15-04-2007 07:58 PM
وكان خميس ,, YeLlOw منبر المواهب و التصميم 8 03-10-2005 12:02 AM
حملة تنصير الطفل الفلسطيني علم ودعوة وجهاد المنبر الإسلامي 4 05-03-2005 10:31 AM
صباح الحب يا وطني نبضات رؤى مرافئ مبعثرة 2 02-12-2002 11:19 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:41 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net