المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنـابر الإجتماعيــة > منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية

منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية فلا روعة للعالم دون أسر متميزة ، بكافة جوانبها : مرأة و طفلاً و منزلاً ...

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 31-03-2007, 07:17 PM
tab
صورة 'vip_girl' الرمزية
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: kuwait
المشاركات: 335
معلومات إضافية
السمعة: 103
المستوى: vip_girl will become famous soon enoughvip_girl will become famous soon enough
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: vip_girl غير متصل
عوامل تعجل في أنهيار الزواج

هناك عوامل أساسية لها دورها الحاسم في انهيار عملية الزواج وهذه العوامل هي:
أ- إدمان الخمر:
من وجهة نظر طبية يعتبر الخمر مخدراً عاماً لجميع أجهزة الجسم التي تتأثر بمادة الكحول التي تحتويه,وحيث يكون الجهاز العصبي معرضاً اكثر من غيره للإصابة بضررها.ومن هنا فإن المدمن على الخمر يعاني من اضطراب في سلوكه وتصرفاته مما يؤثر سلباً على حياته الزوجية,حتى ولو كان هذا الزواج مكتفياً من الناحية المادية,لأن تعاطيه الخمر لا يجعله صالحاً للزواج.وقبل أن تقع الواقعة لابد من دور مهم للأهل هدفه التنبيه لهذه الحالة وتحذير فتاتهم من الاقتران بمثل هذا الشخص المتقدم لخطبتها توفيراً لأحزان كثيرة مقبلة,إذ من الخطأ الاعتقاد بأن حال المدمن إذا ماتزوج ستتحسن باتجاه الإقلاع عن شرب الخمر,لأن عادة الإدمان استحكمت به ومن الصعوبة التخلص منها وذلك لأسباب جوهرية ثلاثة هي:
أولاً:عامل الوراثة – فالشخص الذي يولد لوالدين يدمنان الخمر يكون أكثر تعرضاً للإدمان من الشخص الذي لايسري في دمه هذا العامل الوراثي.
ثانياً:العامل المهني – ويتضح اهمية هذا العامل بالنسبة لعمال البارات,وأماكن شرب الخمر الذين يختلطون بحكم عملهم بمدمني الخمر ويجارونهم في تعاطيها حتى تتمكن منهم عادة الإدمان.
ثالثاً:العوامل النفسية – وهذه تعتبر أهم عوامل الإدمان.فهناك أشخاص كثيرون يعجزون عن مواجهة مشاكل الحياة ومتاعبها,ويصعب عليهم تكييف أنفسهم بالنسبة لبيئتهم ومجتمعهم,إما لشعورهم بالنقص,أو لإصابتهم ببعض الاضطرابات النفسية كالقلق والإحساس بالكآبة,أو لوقوعهم تحت ضغط المتاعب المالية,أو العائلية,أو العاطفية,أو المرتبطة بالعمل,تلك المتاعب التي ترهق نفسيتهم فتضطرهم للالتجاء الى الخمر هروباً من واقعهم الأليم فيعيشوا عدة ساعات في جو يهيئه لهم خيالهم فينسون بذلك كل مانغص عليهم حياتهم,حتى إذا ما استيقظوا في الصباح,وجدوا أن المتاعب لازالت في انتظارهم فيلجأون مرة أخرى الى الشراب,وهكذا دواليك.وتتكرر المأساة,وتزيد بالتدريج كمية الخمر التي يتعاطاها الشارب حتى يجد نفسه بعد فترة من الوقت وقد تمكنت الخمرة من جهازه العصبي فلا يستطيع الإقلاع عنها حتى ولو زالت الدوافع التي جعلته يلجأ الى الشراب في أول الأمر.
ومن الملاحظ ان هذا النوع من المدمنين يزداد عددهم زيادة مضطردة مستمرة وذلك نتيجة لضغط الحياة ومسؤولياتها المتعددة في عصرنا هذا المليء بالمتاعب,والإرهاق,والقلق,وكثرة المطالب".
إذن فالمدمن على الخمر يملك شخصية ضعيفة سيكون لها تأثير على محيط العمل الذي يرتزق منه,فيكثر إهماله,ويتكرر تغيبه,وبالتالي فهو مصدر بلاء لزوجته وأطفاله لأن جل مايكسبه من مال سيذهب بمعظمه على تعاطي الكحول فيصبح قابلاً للفجور والتهتك وبشكل يندفع فيه الى تحطيم الموانع الاجتماعية التي تضبط تصرفاته وبالتالي نسيان عهد الزواج.
ب- التعلق الشديد بالأسرة:
هناك الكثير من الأزواج والزوجات قد وقف نموهم النفسي عند حالة معينة لايستطيعون تخطيها,لأنهم أقرب للأطفال الكبار منهم للأشخاص البالغين,وهم يتصرفون وكانهم مازالوا يعيشون في بيوت اسرهم الأولى,يهرعون دائماً للتشكي والتظلم عند أهاليهم عند حصول اية مشكلة زوجية حتى ولو كانت بسيطة ليلتمسوا الدعم لآرائهم التي غالباً ما تكون طفولية.
ج- الفارق الثقافي بين الزوجين:
ونعني بالفارق الثقافي المستوى للزوجين إذ غالباً مايؤدي هذا العامل إذا كان موجوداً الى نوع من التباعد تتراكم الأمور من بعده فيكتشف الزوجان الفرق الكبير في نمط التفكير والاهتمامات التي تعني كل منهما..حدثتني إحدى الزميلات عن معاناتها بالنسبة لهذا الأمر فقالت:
"كنت في الثانية والعشرين من عمري عندما تزوجت وبحكم العرف من ابن عم لي لم أرزق منه بأولاد,وهو يعمل ميكانيكي سيارات.وبعد فترة من الوقت توقف زوجي عن العمل لظروف قاهرة,حملتني لمتابعة تحصيلي الجامعي والذي تركته بسبب الزواج,وكنت يومها في السنة الثانية أدب انكليزي,حيث عارض زوجي الرجوع الى الجامعة في البداية,ولكنه عاد وقبل.وتخرجت من الجامعة وعملت مدرسة في إحدى مدارس التعليم الخاص.إن مشكلتي الآن هي الفارق الثقافي الكبير بيني وبين زوجي الذي تنصب اهتماماته على السيارات وأنواعها وقوة محركها,بعكس اهتماماتي التي تنصب على المطالعة وعلى كل ما له علاقة بالفنون المسرحية والأدبية والرسم والموسيقى".
يتضح من كلام الزميلة أن وحدة المشاعر بينها وبين زوجها قد فقدت وهذا أمر خطير يجب التنبه له قبل الإقدام على الزواج ليكون التوافق الفكري أساساً لتدعيم الروابط الزوجية وليس العكس.
د- فارق العمر الكبير بين الزوجين:
ونعني به الفرق الزمني بالعمر بين الزوجين إذ أننا نرى أن زيجات تتم وفقاً لأعراف قديمة ول زمانها وأملتها ظروف معينة ولم ننتهي منها بعد.فالفارق الزمني يجب أن لايتعدى السنوات القليلة بين عمر الرجل وعمر المرأة.وهذا سببه أن الرجل المسن القادر على تأمين مستلزمات الزواج المادية لايستطيع أن يؤمن لزوجته المستلزمات الأخرى إذا ما اقترن بصبية في ريعان الشباب,عنينا بذلك الإشباع الجنسي.كما وأن الفرق الكبير في سنوات العمر يعني وجود مسافة من التباعد بين الزوجين تحمل معها خبرات الحياة بحلوها ومرها بالنسبة للزوج المسن,ولاتحمل لصبية مثلها مازالت في مقتبل العمر ولم تقطع من مراحل حياتها إلا القليل.
ه- الزوج الغائب باستمرار عن البيت:
إن الغياب المستمر عن البيت أسبابه معروفة,فأحياناً تندفع الزوجة بزوجها للابتعاد عن البيت بسبب سوء معاشرتها له,وأكثر مايحصل هذا عندما تكون الزوجة من النوع المتسلط والأناني الذي يجعل من البيت الزوجي مسرحاً دائماً للخصومة والشجار.واحياناً أخرى طبيعة عمل الزوج تفرض مثل الابتعاد,يقول الدكتور مصطفى فهمي: (وهذا رجل كثير الاشغال,في مقتبل العمر ليس من عادته ان يروي لزوجته متاعبه أو انتصاراته,لأن التجربة الماضية علمته انه لن يظفر منها الا بمواسات أو تشجيع سطحين جداً.فهي لا تأخذ متاعبه ومشاكله مأخذ الجد,وتأخذ انتصاراته مأخذ القضايا المسلم بها المفروغ منها.وقصارى القول أن مشاكله ليست مشاكلها..وفي الوقت نفسه,هناك سكرتيرته أو زميلته في المكتب,وهي تعلم ماوراء كل نجاح يحصل عليه من عناء وكفاح,وهي تعيش الى جانبه كل لحظة من اللحظات الثمنية في نظره,لأنها لحظات عمل وجد,وحين يكون في مأزق تشعر بمتاعبه وتواسيه,وحين ينتصر تفهم معنى انتصاره وتقدرة..وهي دائماً انيقة,مرحة,ذات كفاية.ويستطيع دائماً أن يتحدث اليها عن مشاكله فتبدي كل اهتمام,وتفهم معنى هذه المشاكل.
إن هذه الصلة الانفعالية الوثيقة لاعجب مطلقاً أن تتطور في أية لحظة من لحظات التوتر الشديد فتغدو صلة جسدية أيضاً..".
و- الزوج الدنجوان:
قد يكون الزوج دونجواناً في مقتبل العمر ومتصابياً في السن الحرجة منه,والحقيقة من وجهة نظر نفسية أن المتهالك على حب النساء بهذه الطريقة يعاني من قصور جنسي ما,يريد إثبات عكسه عن طريق مطاردة الجنس الآخر ولابن المقفع في كتابه "الأدب الكبير" نصاً صريحاً يتناول فيه هذه الشخصية ويدعوها للكف عما تقوم به إذ يقول:
"إعلم أن من أوقع الأمور في الدين,وإنهاكاً للجسد,وأتلفها للمال وأضرها بالعقل,وازراها للمروءة,واسرعها في ذهاب الجلالة والوقار الغرام بالنساء".
ز- الزوجة المعرضة للغواية:
وتأتي الغواية عن طريق رجل يهتم بهذه الزوجة ويبهرها بحديثه السلس وأناقته الفائقة,وحضوره المميز,فتجد نفسها مأخوذة به,واحياناً كثيرة يحصل هذا الأمر من دون تبصر ودراية فتقع في حبائله لتكتشف بعد ذلك أن زلتها هذه قد دفعت ثمنها غالياً.
ح- الغيرة:
تعتبر الغيرة عاطفة دفاعية يقوم بها كل من الرجل والمرأة صوناً للعلاقة الحميمة بينهما,وهي منبه هدفه التحذير من أن هذه العلاقة معرضة للفشل.
وتبقى الغيرة في حدودها الطبيعية عندما لاتتسبب في الطلاق بل على العكس فإن وجودها في هذه الحالة إنما يكون تأكيداً على الاهتمام بالشريك.أما إذا تعددت الغيرة ذلك فتصبح مرضاً وبيلاً يهدد صريح الحياة الزوجية بالانهيار,خاصة إذا كانت مبنية على شكوك كاذبة,وتصورات لا أساس لها من الصحة.
تجدر الإشارة هنا الى إن هناك بعض التصرفات يقوم بها الزوج أو الزوجة للتأكد من حب الطرف الآخر له فثير الغيرة في قلبه لتأتي النتيجة بأسوأ مايظن...وغالباً ما يحصل ذلك عندما يشعر أحد الزوجين بأن شريكه قد أهمل معاملته واتجه بعاطفته الى شخص آخر.
وتتخذ الغيرة عدة حالات ووجوه وعدداً من التصرفات الملتوية كشف المهتمون بالشؤون النفسية خفاياها ولعل السؤال الأهم هنا يأتي ليقول: هل للغيرة مبرر حين يوجد الحب الحقيقي بين الشريكين؟الإجابة على ذلك تكمن في نفوس المتزوجين.


الأعمى يتمنى أن يشاهد العالم والأصم يتمنىسماع الأصوات والمقعد
يتمنى المشي خطوات والأبكم يتمنى أن يقول كلمات
وأنت تشاهد وتسمع وتتكلم


:36_1_39:


اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 06-04-2007, 12:02 PM   #2 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'درة الأكوان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: في هذا العالم
العمر: 48
المشاركات: 3,928
معلومات إضافية
السمعة: 19767238
المستوى: درة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: درة الأكوان غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أسعد القلوب التي تنبض لله ثم للآخرين
افتراضي رد: عوامل تعجل في أنهيار الزواج

السؤال الأهم هنا يأتي ليقول: هل للغيرة مبرر حين يوجد الحب الحقيقي بين الشريكين؟الإجابة على ذلك تكمن في نفوس المتزوجين.

من رأيي الشخصي لابد من بعض الغيرة وتسمى الغيرة المحمودة وأن لا نحمل الأمور فوق طاقتها
لو أن الغيرة كانت فوق المعتاد لأصبحت الحياة لا تطاق من كثرة المشاكل والهموم والأمراض
فالتوسط في كل شئ أفضل من الإفراط فيه.


جزاك الله خيراً على موضوعك الجميل..ياعسوووولة

من أقوال الإمام الشافعي :



أخـي لن تنال العلم إلا بستة *** سأنبيك عـن تفصيلها ببيانِ

ذكــاءٌ وحرصٌ واجتهادٌ وبلغــةٌ *** وصحبةُ أستاذ وطــول زمانِ

http://www.youtube.com/watch?v=jSd2uJRAoY0
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
معا في حملة لآكلة تعدم ميثاقا عَزَلَ حماس حملة إلكترونية لدعم حماس والشعب الفلسطيني محب أحمد يس المنبر العام 9 05-01-2008 11:51 PM
عوامل النجااااااااااااااااح المدرسة منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 15 23-07-2007 08:03 AM
عوالم وأرواح تائهة الراحلة مرافئ مبعثرة 8 10-08-2005 10:21 PM
فلا تعجل عليهم انما نعد لهم عدّا الراقية المنبر الإسلامي 3 21-05-2005 02:20 PM
الحب قبل الزواج stop المنبر العام 3 27-12-2004 10:55 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 11:48 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net