المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 02-03-2007, 03:22 PM
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Aug 2005
الإقامة: السعودية ((الرياض))
العمر: 33
المشاركات: 44
معلومات إضافية
السمعة: 3360
المستوى: الشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الشامخ غير متصل
افتراضي العلمانيون بين المرأة المسلمة..والمرأة الغربية

هناك خطأ في العنوان واعتذر... العنوان هو
" العلمانيون بين المرأة المسلمة..و المرأة الغربية "





هجمات شرسة.. إفساد متعمد.. استراتيجيات منظمة.. استخفاف بالعقول.. استهداف للمرأة المسلمة والسعودية على وجه الخصوص.. تشويه واستهزاء بالإسلام فيما يتعلق بجانب المرأة.. يدعي القائمون على كل هذا أنهم دعاة إصلاح.. وتنوير.. وهم في الحقيقة على عكس ذلك تماماً.. ما الذي يريده هؤلاء حقيقة من المرأة المسلمة؟.. ما هو النموذج الذي يريده هؤلاء من نساءنا المسلمات ليكونوا مثله؟ والسؤال الأهم كيف وصل ذلك النموذج إلى واقعه الحالي؟ ثم إذا عرفنا قصة (نجاحه؟؟؟) هل يستحق هذا النموذج أن يكون قدوة لنسائنا؟..

العلمانيون هم فئة خارجة على مبادئ الإسلام وأساسياته قوم يعانون من ضعف في الشخصية وتقزم وانهزامية حينما يقارنون ما يمتلكونه وما عندهم بما لدى الغرب في ذلك الشيء المقارن.. انبهروا بالثروة الصناعية.. فدرس رؤوسهم كيفية تطور هذه الثروة عندهم.. اكتشفوا أن أول شيء قام به الغربيون هو الخروج على الدين والاتجاه إلى العلم.. لأن الكنيسة كانت تحارب العلم وتقتل أهله.. عاد أولئك الرؤوس ليبشروا الناس بأن الدين هو سبب تخلفنا.. وأننا متى ما تخلصنا منه فإننا سنشهد تقدم وثورة في كافة الميادين تفوق الغرب.. صفق خلف هذه الرؤوس أناساً جهلة كلهم يمتلكون تاريخاً مليئاً بالتقلبات النفسية.. التي لا نستغرب أن تؤدي بهم إلى مثل هذه الحالة من التبعية.

رفضهم المجتمع هم وأفكارهم.. فقرروا الرجوع إلى مستندات الغرب (لأنهم لا يمتلكون رصيداً كافياً من العقل حتى يستخدم في إنتاج فكرة إبداعية لخدمة أطروحاتهم) قرئوا عند الغرب أن أحد أهم أبواب الدفاع عند المسلمين هو (المرأة) وأنه متى فتح هذا الباب أو كسر فهذا يعني سقوط الإسلام وزواله.. أعطاهم الغرب عبارات يشوشون بها المسلمات الجاهلات مثل: ( حرية المرأة)..(اضطهاد المرأة)..(تعطيل وعزل نصف المجتمع)..(عمل المرأة)..(استعباد المرأة)..(قيادة المرأة للسيارة)..(الحجاب وأنه تقليد لتراث قديم)..(حالياً رياضة المرأة)...

لذا قررت أن أخاطب عقول هؤلاء بمقال عقلي لن أستند على كلامي بالكتاب والسنة..لأنهم عبيد للعقل القاصر لا لما أنزل الله..

أقول وبالله التوفيق:
إن خروج الغرب على دينه لهو أمر طبيعي..وهو الأمر الذي لا يستغربه عاقل..لأنهم كانوا يتبعون سنناً وقوانين بشرية لم تراعي كرامة الإنسان..ولم تحترم عقله بل سلبته الإرادة..وجعلته مقيداً بأهواء وأمزجة القساوسة والكهنة..فبالله عليكم هل يمكن لعاقل – يا أهل العقل- أن يستمر في دين كهذا؟ قد تقول أن الإسلام كذلك (مقيد للحرية..) لذا وجب الخروج عليه..أقول باختصار أن الخروج على الإسلام يعني الخروج على الله وأوامره وليس على قوانين وسنن وضعية..وهذا هو الفرق الأساسي بين الإسلام وغيره..لن أخوض طويلاً في مميزات الإسلام..بل سنبحر معاً في رحلة الضياع التي مرت بها المرأة الغربية..وقبل الإبحار ومادمنا على اليابسة هناك أمور لابد من الإتفاق عليها وإلا فلا أنصحك بقراءة المقالة إذا كنت تخالف هذه النقاط .
النقطة الأولى : هي أن المرأة الغربية التي يريد العلمانيون نمذجتها إما أن تكون يهودية أو نصرانية إذا اتفقنا على هذا فالحمد لله.. وهلم إلى النقطة الثانية : أن اليهود يأخذون دينهم من التوراة بينما يأخذ النصارى دينهم من الإنجيل .. الآن وبعد الاتفاق تعال واركب معنا سفينة العقل التي سيقرر وجهتها في آخر الأمر أنت يا من تقرأ هذه السطور..

عندما تتحدث التوراة عن المرأة تشعر أن هذه المخلوقة تنتمي إلى كوكب شيطاني مخيف.. يعتبر اليهود من خلال كتابهم أن المرأة عائقا دون الله.. كذلك هم يرون أن المرأة لعنة مصبوبة على هذه الأرض وشر لا بد منه .. هي شر في حال الزواج منها وشر في حال الفراق عنها.. لكن الأفضل التخلص منها..

تقول التوراة ( اللاويين – 51 ):
" إذا كان بامرأة سيلان دم من جسدها كعادة النساء ( يعني إذا حاضت الفتاة ) فسبعة أيام تكون في طمثها.." إلى هنا و الأمر ممتاز و لكن " .. وكل من لمسها يكون نجسا إلى المغيب و جميع ما تضطجع أو تجلس عليه في طمثها يكون نجسا وكل من لمس فراشها يغسل ثيابه ويستحم بالماء ويكون نجسا إلى المغيب وإن كان على فراشها أو على ما هي جالسة عليه شيء فمن لمسه يكون نجسا إلى المغيب.. وإن ضاجعها رجل فصار طمثها عليه يكون نجسا سبعة أيام وكل فراش يستلقي عليه يكون نجسا.."
أي سخافة كهذه يمكن للمرأة الغربية أن تقرأه.. المرأة عندهم في فترة حيضها هي نجسة ونجاستها هذه تفوق نجاسة أقذر الحيوانات إنها أشبه بالطاعون والوباء المتطاير في كل اتجاه.. تخيل – أخي/ أختي- المرأة الغربية وهي تقرأ هذا الكلام.. تقرأ عن نفسها أنها نجسة بذلك الدم الطبيعي الذي أوجده الله عز وجل فيها.. بمعنى أنها أكثر حياتها نجسه ..ليس الأمر كذلك فقط بل كما يقول الكتاب المقدس أنها مُـنـََجـِسة لكل ما تلمسه في تلك الفترة فملابسها نجسه و طبخها نجس الأكواب, السرير, كتبها, أجهزتها..كلها نجسة. تخيلوا معي أن المرأة الغربية التي تقرأ وتعتقد بالكتاب المقدس مرضت في فترة حيضها من الذي يريد أن يكون نجسا ويأتي ليعالجها؟؟؟!!!!

الأمر الأهم هو أن زوجها وأبناؤها و أقاربها كلهم سيصبحون نجسين لو صافحوها أو استعملوا شيئاً استعملته هي في فترة الحيض قد يكون هذا الأمر جيد بالنسبة للرجل الذي لا يحب زوجته.. السؤال هنا: أين يمكن للمرأة الغربية أن تجلس فترة الحيض؟.. في البيت؟ ستنجس أي شيء وكل غرفة تدخلها.. أعتقد أن القضية قضية عزلة تامة في مكان قصي في البيت لايقربها أحد.. نعوذ بالله من تعامل كهذا مع نساءنا وقريباتنا..

هل تنتهي مأساة المرأة مع التوراة بعد انقطاع الدم..؟
وما أن تنتهي فترة الحيض حتى نبارك للمرأة خروجها من هذا الذل والاحتقار.. توقف يقول الكتاب المقدس: "وإذا طهرت من سيلانها فلتنتظر سبعة أيام ثم تتطهر.." بمعنى سبعة أيام نجاسة حيض وسبعة أيام أخر نجاسة مجانية.. يمارس بحقها ألوان الازدراء والإهانة كتلك التي مورست ضدها فترة الحيض.. نصف الشهر نجسة وفي حالة لا يتعامل بها مع أقذر وأنجس الحيوانات..


والآن لننظر إلى رأي الكتاب المقدس في الزنا "كل من زنى بامرأة إسرائيلي آخر يقتل الزاني والزانية" بدون شهود أو دليل قاطع حتى لو تم اغتصابها..

أما الزواج فيرى بولس مؤسس المسيحية الموجودة الآن وليس عيسى عليه السلام.. والذي اخترع فكرة أن المسيح ابن الله.. يرى وذلك في رسالة أرسلها إلى أهل مدينة تدعى ( كورنثوس ) يقول فيها:
( وأما من جهة ما كتبتم به إلي.. فخير للرجل أن لا يمس امرأة..) ويقول أيضاً ( وأقول لغير المتزوجين والأرامل إنه خير لهم أن يبقوا مثلي أما إذا كانوا غير قادرين على ضبط النفس فليتزوجوا.. أما المتزوجون فوصيتي لهم – وهي من الرب لا مني – أن لا تفارق المرأة زوجها..) كالسجن (.. وإن فارقته فلتبق بغير زوج.. أو فلتصالح زوجها وعلى الزوج أن لا يطلق امرأته..) أما ما يقوله الكتاب المقدس عن عيسى عليه السلام وعن تلاميذه : ( إنهم دخلوا البيت.. فسأله التلاميذ عن هذا الأمر فقال لهم: من طلق امرأته وتزوج غيرها زنى عليها..) يبدو أن هذا الكلام سيعجب النساء لكنني متأكد أن ما بعده لن يعجبهن أبداً ( فقال لهم: من طلق امرأته وتزوج غيرها زنى عليها.. وإن طلقت امرأة زوجها وتزوجت غيره زنت.. من طلق امرأته وتزوج غيرها زنى.. ومن تزوج امرأة طلقا زوجا زنى..)


أما الإسلام فلم يعتبر فترة الحيض نجاسة وإنما حالة طبيعية مكتوبة عليها.. لقد كان عليه الصلاة والسلام في منتهى الذوق والرقة..تعالوا لنهيم في فصل من فصول أعظم قصة حب عرفها التاريخ.. وهي حبه عليه الصلاة والسلام لعائشة.. ذلك الحب المسافر في ضلوعه صلى الله عليه وسلم.. تعالوا لنسمع إلى من كانت طرفاً في ذلك الحب وهي عائشة رضي الله عنها حين تقول: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوني فآكل معه وأنا حائض.. وكان يأخذ العرق (والعرق هو العظم الذي بقي عليه قليل من اللحم) فيقسم علي منه (أي يحلف عليها أن تأكل منه قبله) فأعترق منه ثم أضعه.. فيأخذ فيعترق منه ويضع فمه حيث وضعت فمي من العرق.. ويدعو بالشراب فيقسم علي فيه من قبل أن يشرب منه, فآخذه فأشرب منه ثم أضعه, فيأخذه فيشرب منه ويضع فمه حيث وضعت فمي من القدح) السنن الكبرى 1-124

حدث فتيات الدنيا كلهن عن هذا الحب عن السماحة والذوق.. لا ذلك الذي يعتقد بنجاسة المرأة..
ما الذي اقترفته المرأة حتى تكون نجسة لا يجوز الاقتراب منها فترة حيضها.. بل تكون زانية بطلاقها؟
ما الذي يحرمه من حقها الطبيعي في التعفف والاقتران بشخص تحبه وتجد حياتها وأحلامها معه؟
لماذا ينظر الكتاب المقدس إلى المرأة على أنها مجرمة بلا مشاعر ولا أحاسيس؟
لماذا يحكم الكتاب المقدس بالإعدام على إنسانيتها وأنوثتها وعفافها ومشاعرها؟
هل هذا هو قول الكتاب المقدس في المرأة التي يتغنى بها الشعراء ويهيم بها العشاق؟

إن ما نرى عليه اليوم المرأة الغربية من تحلل وانحطاط هو شيء لا يستغربه أي عاقل.. فهي نجسة مـُنـَجـِّسة في حالة حيضها وطهرها.. وهي تستحق القتل إن زنت.. والطلاق يعني الزنا.. تخيلوا المرأة اليهودية والمسيحية وهي تمارس تعاليم الكتاب المقدس.. تخيل الذل والحقارة والإهانة التي تمارس ضدها.. إن المرأة الغربية وما تمارسه اليوم من قيادة عالم الزنا والدعارة والخنا هي محاولة منها لجذب أنظار الناس.. ولإبعادهم وتشتيت انتباههم عن ما يقوله الكتاب المقدس عنها.. حينما عانت من النظرة الدونية آلاف السنين.. قررت تعرية جسدها لاستثارة وجذب أعين الناس إليها لئلا تحتقر وتذل.. إنني أرى أن كل فتاة غربية تلتزم بتعاليم الكتاب المقدس هي في حقيقة الأمر مريضة نفسية تحتاج إلى علاج أو أنها متطرفة دينياً.

لو علمت المرأة الغربية عن حقيقة حال المرأة في الإسلام لما قبلت به إلا ديناً.. تدين به بكل فخر.. وبل لاعتزت به ورفعت به رأسها.. لأنها غالية فيه.. واجبة الاحترام.. يجب احترامها كبنت وأخت وأم وحين الكبر والحالة الأخيرة هي حقيقة حال المرأة الغربية.. فحينما تكبر ترمى كمنديل ورق مستعمل.. لأنه لا فائدة من جمالها وقد ذبل الذي يعد سر الإقبال عليها في الدعاية والاحترام الشكلي فقط.. نحن نحترم أمهاتنا ولو اقترفوا أعظم ذنب وهو الإشراك بالله.. نقبل أرجلهن ورؤوسهن .. وهو الأمر الذي جعل امرأة سويدية تذهب بابنتها إلى المركز الإسلامي عندهم لتكون مسلمة.. لأن تريد من ابنتها أن تقبل رأسها.

نساؤنا يا سادة ترقين من جاهلية تشبه ما يراه الكتب المقدس عندكم.. إلى حيث وضعها الإسلام.. أما نساء الغرب فتحولوا عن الكتاب المقدس إلى ما يرونه هم سبباً لجذب الأعين والقلوب.. ولو كان كذلك حقيقة فلماذا انتحر بعض نجمات هوليود؟..ثم إني أقسم بالله لو أن نساء الغرب تعرفن على حقيقة الإسلام لما ابتغين غيره.

أيها العلمانيون, حينما تريدون من نساءنا أن يقلدن الغرب فما هو الشيء الذي تميزت به المرأة الغربية عن المسلمة من حقوق؟ لماذا لا تسمعوا إلى عقلاء وعاقلات الغرب حينما يتحدثوا عن هذه القضية؟ استمعوا إلى نساء الغرب المسلمات لتتعرفوا على الحقيقة.

وفي الأخير, أقول لكم أنه ما من شخص خدم أعداء دينه ووطنه ليستولوا عليهما.. إلا وكان مصيره القتل بعد تمكنهم.. لأنهم يسيرون على قاعدة:
أن من يخون دينه ووطنه وأهله ليس ببعيد أن يخون الغريب.







ملاحظة:
استشهادات الكتاب المقدس من كتاب (التوراة والقرآن والإنجيل) لــ/ محمد الصويان


عذراً على الإطالة
أحمد بن محمد الشهري
alshamekh_2007@yahoo.com

التعديل الأخير كان بواسطة درة الأكوان; 03-03-2007 الساعة 07:39 AM السبب: تعديل العنوان
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 03-03-2007, 07:42 AM   #2 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'درة الأكوان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: في هذا العالم
العمر: 48
المشاركات: 3,928
معلومات إضافية
السمعة: 19767238
المستوى: درة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: درة الأكوان غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أسعد القلوب التي تنبض لله ثم للآخرين
افتراضي رد: العمانيون بين المرأة المسلمة..والمرأة الغربية

جزاك الله خيراً
موضوع متميز ومهم حقاً

وياليت كل نساء العلم يقرأن هذا الموضوع لما ارتضين غير الإسلام ديناً
.
الحمدلله الذي هدانا للإسلام وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله

من أقوال الإمام الشافعي :



أخـي لن تنال العلم إلا بستة *** سأنبيك عـن تفصيلها ببيانِ

ذكــاءٌ وحرصٌ واجتهادٌ وبلغــةٌ *** وصحبةُ أستاذ وطــول زمانِ

http://www.youtube.com/watch?v=jSd2uJRAoY0
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-03-2007, 12:33 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Aug 2005
الإقامة: السعودية ((الرياض))
العمر: 33
المشاركات: 44
معلومات إضافية
السمعة: 3360
المستوى: الشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond reputeالشامخ has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الشامخ غير متصل
افتراضي رد: العمانيون بين المرأة المسلمة..والمرأة الغربية

أشكرك أختي درة الأكوان
ومن أهدافي في هذا الموضوع
أن يصل إلى أكبر عدد ممكن من العلمانيين..والنساء المسلمات حتى يفتخرن بدينهن...
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
•oO( لله در هذه المرأة )Oo• الزعـابي قصة منك وقصة مني 5 30-08-2007 11:46 PM
المرأة العربية في إسرائيل درة الأكوان المنبر العام 6 04-03-2007 02:02 PM
التعامل الناجح بين الرجل والمرأة مع "الفروق الصغيرة" درة الأكوان منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية 0 26-02-2007 10:28 AM
فرق الحوار بين الرجل والمرأة stop منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية 3 20-02-2007 09:37 PM
الفتاة المسلمة فى عيون أمريكي متحرر الراقية المنبر الإسلامي 1 18-01-2003 03:54 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 06:02 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net